أضرار الشمام على القولون

أضرار الشمام على القولون

المحتويات

أضرار الشمام على القولون تجعل الشخص لا يشعر بالراحة بالمرة، وذلك لأن تهيج القولون ينتج عنه انبعاث الكثير من الغازات التي تسبب الإحراج للمريض خاصة في الأماكن العامة، كما يمكن أن يصاب بالإسهال أو الإمساك المزمن الذي يصاحبه الألم الشديد، وتكون أضرار الشمام أكثر حدة من ذلك، لذا سنوضحه من خلال موقع أهل البلد.

أضرار الشمام على القولون

أثبتت الأبحاث أن هناك الكثير من الآثار الجانبية التي يمكن أن يُصاب بها مريض القولون عند تناول كميات كبيرة من الشمام، ومن أهمها ما يلي:

  • الشعور بالغثيان.
  • ثقل شديد بالمعدة.
  • الإصابة بانتفاخات المعدة.
  • لا تهضم المعدة الطعام جيدًا.
  • الإسهال الشديد.
  • إصابة الأمعاء بالتعفن.
  • ظهور التهابات بالأمعاء.

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على صحة القولون

الأطعمة المُباحة لمرضى القولون

علاوة على ذكر أضرار الشمام على القولون، سوف نتطرق إلى توضيح الأطعمة التي يمكن استبدال الشمام بها، ومن أهمها ما يلي:

  • الأطعمة المليئة بالبروتينات، ومنها اللحوم بشرط أن تكون منخفضة الدهون.
  • عصائر الفواكه الطازجة المخففة بالماء.
  • زبدة الفستق، والدجاج والبيض المسلوق بسبب احتوائهم على فيتامين د، والزنك، والحديد.
  • طهي الخضروات الخالية من البذور، ومنها: الجزر، والبطاطس المهروسة، والفاصوليا الخضراء.
  • تناول الأسماك لاحتوائها على نسبة عالية من الأوميغا 3، ومنها: السردين، والسلمون.
  • يجب على المرأة أن تتناول ما لا يقل عن 2.7 لتر من المياه يوميًا بينما يجب على الرجال تناول ما لا يقل عن 3.7 لتر بشكل يومي.
  • تناول الفواكه الغنية بالألياف سهلة الهضم، ومنها: الموز، والبطيخ.
  • يُسمح بتناول الشوفان بشرط ألا يشتمل على الجلوتين.
  • تناول الأرز البني.

الأطعمة الممنوعة لمرضى القولون

الإصابة بأضرار الشمام على القولون ناتجة عن عدم الوعي بالأطعمة غير المسموح بها لمرضى القولون، لذا سنوضحها في النقاط التالية:

  • الأطعمة الحارة للغاية.
  • المشروبات الغنية بالكافيين، ومنها الشاي، والقهوة.
  • ما يشتمل على نسبة عالية من اللاكتوز، ومنها الكريمة، واللبن، والمثلجات.
  • المأكولات المليئة بالدهون الضارة، ومنها الوجبات السريعة والمقلية.
  • المشروبات التي بها نسبة كحول عالية.
  • ما ينتج عنه إصابة المعدة بالغازات، ومنها: العدس، والبروكلي، والمشروبات الغازية، والملفوف.
  • الأطعمة التي بها نسبة ألياف عالية، ومنها الشمام، وذلك لأنها تكون أكثر صعوبة في الهضم.
  • الحبوب، والمعكرونة بأنواعها المختلفة.
  • ما يحتوي على الجلوتين بنسبة عالية، مثل: الجاودار، والقمح، والشعير.
  • الأطعمة المليئة بالمواد الحافظة.
  • العلكة.
  • المنتجات التي لا تشتمل على السكر.
  • المحليات الصناعية.

اقرأ أيضًا: هل يتحول القولون العصبي إلى سرطان

أساليب حياتية لمرضى القولون

هناك العديد من الأساليب الصحية التي يمكن اتباعها من أجل تخفيف حدة أعراض مرض القولون، ومن أهمها ما يلي:

  • الامتناع عن تناول الأدوية المليئة بالمضادات الحيوية.
  • مضغ الطعام بشكل جيد قبل بلعه.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية، وذلك من خلال المشي لمدة ساعة كاملة يوميًا لتنشيط حركة الأمعاء.
  • تقسيم الوجبات الكبيرة إلى عدد من الوجبات الصغيرة بشرط أن يتم تناولها بين فترات متقاربة.
  • تناول المكملات الغذائية التي تشتمل على البروبيوتيك، وذلك لأنها تزيد من نسبة البكتيريا النافعة.
  • في حالة إن كان مريض القولون يعاني من داء كرون، فيجب عليه أن يمتنع عن التدخين تمامًا.
  • الابتعاد عن أي شيء يصيب الشخص بالتوتر أو القلق.
  • تناول الأدوية الموصى بها من قبل الطبيب المختص في مواعيدها، وذلك من أجل التخفيف من حدة الأعراض.

إن كنت تعاني من القولون العصبي، فيجب عليك أن تقوم بتحري مدى صحة الطعام بالنسبة لك قبل تناوله حتى لا تُصاب بمضاعفات تمنعك من ممارسة حياتك اليومية بشكل طبيعي.

تابعنا على: