صحة

أعراض سرطان القولون عند النساء

تابعنا على:  

أعراض سرطان القولون عند النساء متعددة، فإن سرطان القولون من الأمراض الخطيرة للغاية التي تنتج عن تناول المرأة الطعام الغني بالزيوت المهدرجة والدهون المشبعة، وفي بعض الأحيان يكون ناتج عن عوامل وراثية، وقد يؤدي إلى فقدان القولون بأكمله إن لم يتم علاجه سريعًا، لذا يجب على المرأة أن تذهب للطبيب في حالة ملاحظة الأعراض التي سنوضحها من خلال موقع أهل البلد.

أعراض سرطان القولون عند النساء

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة التي تعاني من سرطان القولون، ومن أهمها ما يلي:

  • المعاناة من الإسهال أو الإمساك الشديد.
  • التقيؤ.
  • نقص الوزن بشكل مبالغ فيه.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • إصابة البطن بالغازات والتقلصات.
  • يصبح حجم البراز أرفع من ذي قبل.
  • ينزل الدم أو المخاط مع البراز.
  • عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية.
  • الإحساس بأن الجهاز الهضمي لم يصبح فارغًا بعد التبرز.
  • وجود خلل في الهرمونات.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض سرطان القولون

مضاعفات سرطان القولون لدى النساء

في حالة إهمال أعراض سرطان القولون عند النساء، وعدم التوجه إلى الطبيب من أجل إيجاد علاج لها، تُصاب المرأة بالمضاعفات التالية:

  • تنتشر الخلايا السرطانية بالغدد الليمفاوية.
  • وصول السرطان إلى الكبد.
  • تصبح حركة القولون مضطربة.

عوامل إصابة النساء بسرطان القولون

هناك الكثير من العوامل التي تزيد من احتمالية ظهور أعراض سرطان القولون عند النساء، ومن أهمها ما يلي:

  • السيدات اللواتي يعمرن 50 عام فيما فوق.
  • المرأة التي تعاني من متلازمة لينش تكون أكثر عرضة للإصابة به عن غيرها.
  • علاج منطقة البطن والحوض بواسطة الأشعة من قبل.
  • اتباع عادات صحية خاطئة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • المعاناة من التهابات حادة بالأمعاء.
  • التدخين المفرط.
  • وجود تاريخ عائلي مليء بالإصابة بأحد أنواع السرطان.
  • السمنة المفرطة.
  • المعاناة من داء السكري من الدرجة الثانية.
  • عوامل وراثية.
  • المعاناة من داء السلائل.

تشخيص سرطان القولون

يقوم الطبيب المختص باتبع أكثر من طريقة للكشف عن إصابة المرأة بسرطان القولون، لذا سنوضحها في النقاط التالية:

  • فحص الدم: يطلب الطبيب إجراء تعداد دم كامل، وذلك للتعرف على نسبة المستضد السرطاني الجنيني الذي يعبر ارتفاع نسبته على وجود خلايا سرطانية.
  • فحص البراز المناعي الكيميائي: يكشف عن وجود دم في البراز أم لا، وذلك لأنه دليل على الإصابة بسرطان القولون.
  • مناظير القولون: إدخال أنبوب رفيع للغاية بمنطقة الشرج حيث يكون مزود بكاميرا صغيرة لتصوير القولون والمستقيم للكشف عن الخلايا السرطانية.
  • إجراء الخزعة: يتم أخذ عينة صغيرة من المنطقة المشكوك بها بالقولون، لفحها والتحقق من وجود الخلايا السرطانية بها.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يتم تصوير القولون بأكثر من زاوية، للكشف عن الخلايا السرطانية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يتم استعماله بعد التأكد من وجود خلايا سرطانية، لتحديد حجم الورم، وطريقة العلاج الملائمة.

اقرأ أيضًا: سرطان القولون ومراحله

علاج سرطان القولون

يمكن علاج سرطان القولون لدى النساء بأكثر من طريقة تبعًا لمدى انتشار الخلايا السرطانية في القولون، ومن أهمها ما يلي:

أولًا: العلاج الكيميائي

غالبًا ما يصف الطبيب هذا العلاج بعد إجراء عملية جراحية، وذلك لقتل الخلايا السرطانية المتبقية بالقولون، ومنع نمو الورم مرة أخرى، ومن أشهر الأدوية الكيميائية: كابسيتابين، ايرينوتيكان، فلورويوراسيل، أوكساليبلاتين.

ثانيًا: العلاج الجراحي

يقوم الطبيب المختص باستئصال الجزء المتضرر من القولون، وتختلف العملية الجراحية تبعًا لنوع وحجم الخلايا السرطانية على النحو التالي:

  • الجراحة بالمنظار: يتم استعمالها في حالة كبر الورم من خلال إقامة شقوق ذات حجم صغير في البطن لاستخراج الأورام من خلالها.
  • التنظير الداخلي: تُستعمل في حالة الأورام الصغيرة من خلال إدخال أنبوب به مرفق يزيل كافة الخلايا السرطانية بالقولون.
  • الجراحة الملطفة: يتم اللجوء إليها في الحالات المتأخرة التي يصعب علاجها حيث يقوم الطبيب بتخفيف الأعراض لدى المرأة من خلال التخلص من أي انسداد.

ثالثًا: العلاج الإشعاعي

في بعض الحالات يصف الطبيب استعمال الأشعة السينية في تدمير الخلايا السرطانية بالقولون سواء كان ذلك قبل إجراء العملية أو بعدها، كما يُفضل أن تتلقاه المرأة بجانب العلاج الكيميائي لتأثيرهما القوي سويًا في قتل الخلايا السرطانية الباقية.

الوقاية من سرطان القولون

يجب على المرأة ان تعتني بصحتها جيدًا حتى لا تصاب بمثل هذا النوع من السرطان، وذلك من خلال اتباع النصائح التالية:

  • الامتناع عن تناول المشروبات الغنية بالكحول.
  • التوقف عن التدخين.
  • ممارسة أحد التمارين الرياضية لمدة نصف ساعة يوميًا.
  • إذا بلغت المرأة سن الخمسين، فعليها أن تقوم بإجراء فحوصات بصفة دورية.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، ومنها: الباذنجان، والشوكولاتة الداكنة، والطماطم، والخرشوف، والتوت، الرمان، والخوخ، والمكسرات، والقرفة، والزنجبيل.
  • الحفاظ على جسم مثالي.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين البواسير وسرطان القولون

الفرق بين سرطان القولون واضطرابات الدورة الشهرية

أعراض سرطان القولون عند النساء قد تختلط بأعراض الدورة الشهرية قليلًا، وذلك لأن المرأة تشعر بكل منهما بعدم الراحة وتقلصات المعدة، والتعب والإرهاق إلا أن موضع النزيف يكون مختلف حيث إن نزيف سرطان القولون يكون من منطقة الشرج على عكس الدورة الشهرية التي يكون نزيفها من المهبل.

يجب على المرأة التي تعاني من سرطان القولون أن توضح للطبيب ما تشعر بالضبط حتى يقدر على تحديد نوع العلاج الملائم لها.

السابق
الفرق بين البواسير وسرطان المستقيم بالتفصيل
التالي
أضرار الشمام على القولون