صحة

أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال

تابعنا على:  

أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال يتحدد على أساسها الإصابة بهذا المرض، إن الأطفال هم أكثر فئة معرضة للإصابة بمختلف أنواع الأمراض السرطانية وخاصةً في النخاع الشوكي وهو الأمر الذي يمثل خطورة كبيرة على حياتهم، لذلك سوف نتعرف على أهم الأعراض التي يمكنك ملاحظتها على الطفل لعلاج بأسرع الطرق من خلال موقع أهل البلد.

أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال

يعد كل من الجهاز العصبي من أهم الأجهزة المركزية في الجسم لاحتوائه على المخ والنخاع الشوكي، وبالتالي فإن أي خلل يتعرض له المريض يؤثر على جميع أجهزة الجسم، فإذا ظهرت أي من الأورام في أي منهم وخاصةً النخاع الشوكي فإن هذا الأمر يهدد حياة الفرد خاصةً إذا كان طفل.

بالرغم أن الأورام الحميدة تكون نسبة الإصابة بها حوالي 70% بينما نسبة الأورام الخبيثة 30% إلا أنهم يعد من الأمراض النادرة نسبيًا، ويمٌكن اكتشاف هذا المرض من خلال الأعراض التي تظهر على الطفل والتي إذا لاحظتها الأم يجب أن تتوجه بالطفل على الفور بالطبيب لكي يقوم بالإجراءات اللازمة، وهذه الأعراض هي:

  • معاناة الطفل من ألم شديد في منطقة الورك وكذلك الظهر وذلك بسبب انتشار الورم في الجسم.
  • تلاحظ أن الطفل ضعيف العضلات وبذلك قد يكون بمعدل طفيف أو حاد.
  • المعاناة من ألم شديد في الظهر يزداد حدة في الصباح الباكر.
  • فقدان القدرة على الإحساس في كل من الرجلين والذراعين.
  • يكون الطفل أقل حساسية تجاه درجات الحرارة والألم أيضًا.
  • عدم القدرة على المشي لذلك يكون الطفل أكثر عرضة للسقوط.
  • خلل في وظيفة المثانة والأمعاء أيضًا.
  • الرغبة دائمًا في النوم لساعات طويلة.
  • الشعور بالغثيان الشديد.
  • المعاناة من التعب والضعف الشديد في الجسم.
  • اكتئاب الطفل.
  • ملاحظة فقدان الوزن بصورة غير مبررة.
  • فقدان الشهية.
  • الإصابة بالاضطرابات الشديدة في الجهاز الهضمي ينتج عنها الإصابة بالإمساك على الفور.
  • تلاحظ ظهور الكدمات بسهولة على الجسم وهذا يرجع إلى حدوث انخفاض حاد في الصفائح الدموية بالجسم.
  • المعاناة من الالتهابات الشديدة في منطقة الصدر وذلك نتيجة لنقص الأجسام المضادة.
  • المعاناة من مشكلات عديدة في الكلى وفيه يعاني المريض من الألم الشديد ويكون هذا نتيجة أنواع البروتينات التي يتم إنتاجها من قبل خلايا المايولا.

اقرأ أيضًا: نسبة الشفاء من ورم سرطان النخاع الشوكي

أسباب الإصابة بمرض سرطان النخاع الشوكي

قد أوضح الأطباء أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال ولكنهم أوضحوا انه لا يوجد سبب فعلي محدد يمكن أن تسبب في إصابة المريض، ولكن أوضح العديد من الخبراء أن هذا الأمر يرجع للجينات الوراثية بصورة أساسية، كذلك العيوب الخلقية التي يولد بها الطفل، بالإضافة إلى أن التعرض للأشعة والمواد الكيميائية يزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.

عوامل خطر الإصابة بسرطان النخاع الشوكي

هناك بعض الحالات تكون فرصة إصابتهم بهذا المرض أكثر من غيرهم، لذلك عقب توضيح أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال سوف نوضح لك هذه العوامل التي تتمثل في:

  • معاناة المريض من داء فون هيبل لينداو: يطلق عليه مرض متعدد الأجهزة والسبب في ذلك أنه يتسبب في الإصابة بالعديد من الأورام سواء في الأوعية الدموي التي توجد بالمخ والنخاع الشوكي بالإضافة إلى الأورام التي تصيب الكلى أو الغدة الكظرية.
  • الإصابة بالورم الليفي العصبي: وهو نوع من الاضطرابات الوراثية التي تتسبب في الإصابة بالأورام الحميدة بالأعصاب التي ترتبط ارتباط وثيق بالنخاع الشوكي والأورام في الكلى والغدد الكظرية.

أنواع أورام النخاع الشوكي للأطفال

يتوفر 3 أنواع من هذا الورم، ولكن أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال لكل نوع مشتركة، لذا سوف نتعرف على هذه الأنواع التي تتمثل في:

1- أورام العمود الفقري

يعاني فيه المريض من الأورام التي تنشأ حول الحبل الشوكي، وهي تبدأ في البداية في منطقة خارج الحبل الشوكي ثم تتسبب في الضغط على منطقة الحبل الشوكي ثم تنتشر لتصبح محيطة بالحبل الشوكي بالكامل، وقبل أن يتغلغل الورم، فإنه يُصيب الفقرات والعظام، ويمٌكن أن يبدأ المرض في مكان بعيد عن النخاع ولكن فيما بعد ينتشر حتى يصيب منطقة النخاع.

اقرأ أيضًا: الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

2- الأورام داخل وخارج النخاع

ينقسم لنوعين الأورام التي تنشأ داخل النخاع وبنسبة كبيرة تكون أورام حميدة ويطلق عليها اسم الأورام النجمية أو أورام البطانة العصبية ولكن هذا النوع يكون من الصعب التخلص منه بالأدوية وقد يحتاج الطبيب للتدخل الجراحي، بينما الأورام التي تنشأ خارج النخاع هي حميدة أيضًا ولكنها تتميز بكونها بطيئة النمو ولعل من أشهر أنواعها الأورام الليفية العصبية والأورام السحائية.

تشخيص سرطان النخاع الشوكي للأطفال

عندما يلاحظ أحد الأبوين أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال فإنه يجب التوجه للطبيب على الفور لكي يقوم بالإجراءات الطبية اللازمة والتي تتمثل في:

  • إجراء أشعة الرنين المغناطيسي.
  • تطبيق البزل القطني.
  • استئصال جزء بسيط من الورم لكي يتم تحديد نوع الورم إذا كان خبيث أو حميد.
  • يحصل المريض على حقن عامل تباين التي بدورها تعمل على إبراز الأنسجة الوريدية.
  • كذلك إجراء فحص التصوير المقطعي ومن خلاله يتم التقاط العديد من الصور للعمود الفقري ومنطقة الحبل الشوكي.
  • لكي يتمكن الطبيب من تحديد طرق العلاج فإنه يحتاج إلى الحصول على عينة من الأنسجة وذلك لكي يصل لخيارات العلاج الدقيقة.

طرق علاج سرطان النخاع الشوكي للأطفال

أن الغرض الأساسي من العلاج هو التركيز على التخلص من المرض بأقل الوسائل، لذا بعد ذكر أهم أعراض سرطان النخاع الشوكي للأطفال سوف نتعرف على طرق العلاج التي تتمثل في:

1- العلاج بالأدوية الكيميائية

يُقدم الطبيب الأدوية الكيميائية للمرضى وهذه الأدوية تعمل على استهداف الخلايا السرطانية، حيث يمٌكن لهذا العلاج أن يقضي تمامًا على الخلايا السرطانية ولكن هذا في حال كان المرض في بدايته.

2- العلاج الإشعاعي

لأن في كثير من الأحيان لا ينجح العلاج الدوائي مع الأطفال لذا يلجأ الطبيب إلى العلاج الإشعاع وفيها يقوم الطبيب باستخدام الأشعة لقتل الخلايا السرطانية أو حصارها على الأقل وحماية الخلايا الأخرى، وهذا النوع من العلاج يُساعد على تحسين كفاءة عملية العلاج.

3- الدواء الموجه

هذا النوع لا يتم استخدامه إلا مع حالات نادرة خطيرة فهي تعمل على استهداف الخلايا السرطانية وتعمل على إتلافها بالكامل.

4- العمليات الجراحية

حيث يتم استخدام بعض الأجهزة القائمة على استخدام التقنيات الحديثة ويتم من خلالها تحديد حجم ومنطقة الورم بدقة، ثم باستخدام الأشعة الفوق صوتية يتم إزالة هذه الخلايا، كما يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي وفيه يقوم الطبيب باستخدام الأشعة الفوق صوتية عالية التردد لكي يتم تفتيت الورم بالكامل والعمل على إزالة البقايا بالكامل لمنع تطورها والإصابة بالمرض مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الليمفوما الحميدة والخبيثة

5- زراعة نخاع شوكي

هذا الأمر يتم اللجوء له في حال كانت حياة الطفل مهددة بالكامل ولا تتوفر طريقة أخرى للعلاج بعد تجربة كل طرق العلاج المتوفرة، لذلك يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية يتم فيها استبدال النخاع التالف بآخر ويتم الحصول عليه من مُتبرع، ثم بعد تطبيق تلك العملية يقوم الطبيب بتطبيق العلاج الإشعاعي والكيميائي على المريض ولكن أهم عيوب هذه الطريقة أنها تكون مكلفة.

 لا يوجد أي طريقة يمكنها أن تمنع إصابة الطفل بصورة قاطعة بالأمراض السرطانية ولكن على الأقل تتوفر بعض النصائح التي تقلل من خطر الإصابة بهذا المرض.

السابق
الفرق بين الليمفوما الحميدة والخبيثة
التالي
كيفية علاج سرطان النخاع الشوكي بالأعشاب