أخبار فنية

إلى أين وصل الذهب بهبوطه؟

تابعنا على:  

لا زال الذهب مستمر في هبوطه، حيث وصل لأكثر من 1.4% من قيمته اليوم ليهبط نحو مستويات الـ 1960 دولارًا للأوقية بعد تجاوزه مستويات الـ 2000 دولارًا في الأيام الماضية.

ويأتي ذلك تأثرًا بتحوّل المفاوضات الروسية الأوكرانية إلى الإيجابية وكذلك بضغك من اقتراب موعد رفع الفائدة من جانب الفيدرالي، كما أعلن رئيسه، حيروم باول، أثناء شهادته أمام الكونجرس.

انخفض الذهب في تعاملات صباح يوم الاثنين في آسيا بينما ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية وسط توقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية، بينما أثرت الآمال في إنهاء الصراع في أوكرانيا على المعدن الأصفر كملاذ آمن.

كما انخفضت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.25٪ لتصل إلى 1980.10 دولار أمريكي بحلول الساعة 12:49 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (4:49 صباحًا بتوقيت جرينتش).

وصرحت مارجريت يانج لرويترز أن “أحد الأسباب الرئيسية هو ارتفاع عائدات الخزانة أيضًا، يبدو أن السوق يسعر في اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء، حيث قد يبدأ في بدء دورة التضييق لذلك يُعد هذا عاملًا سلبيًا للذهب”

“بالنظر إلى حقيقة أن كلا الجانبين على استعداد للتحدث، أعتقد أن أسوأ ما في الأزمة الأوكرانية قد يكون وراءنا ومن غير المرجح أن يرتفع سعر الذهب إلى ما بعد أعلى مستوى سابق له في الأسبوع الماضي أو أن يصل إلى مستوى قياسي له في أي وقت قريب.”

كما قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، يوم الأحد، إنه قد تكون هناك مؤشرات على أن روسيا مستعدة لبدء مفاوضات جوهرية لإنهاء الصراع، حتى مع استمرار القتال.

تعرف على الأسباب الرئيسية لانخفاض الذهب

في حين ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى لها في شهر واحد تقريبًا، حيث إنه من المتوقع على نطاق واسع أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة عندما يتخلى عن قرار سياسته في وقت لاحق من الأسبوع.

أما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، سيصدر بنك اليابان قراره بشأن سياسته يوم الجمعة، بينما سيصدر بنك الاحتياطي الأسترالي محضر اجتماعه الأخير يوم الثلاثاء.

كما سيصدر بنك إنجلترا قراره بشأن سياسته يوم الخميس.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم بنسبة 3.9٪ إلى 2705.18 دولار للأوقية ووصل إلى مستوى قياسي بلغ 3440.76 دولارًا خلال الأسبوع السابق بسبب استمرار المخاوف من تعطل الإمدادات من أكبر منتج روسي.

كما تمكنت شركة التعدين الروسية العملاقة نورنيكل من تأمين طرق بديلة لعمليات تسليم البلاديوم، لكن المشكلات اللوجستية لا تزال قائمة. وتراجعت الفضة 0.9 بالمئة والبلاتين 1.9 بالمئة.

السابق
وزارة الخزانة تصدر إرشادات جديدة ومهمة حول استخدام العملة المشفرة لتجنب العقوبات
التالي
أفضل عملتين رقميتين يرتفعان بشكل جنوني