منوعات

اتفاق تركي إماراتي لصالح الإقتصاد التركي.. ما مصير الليرة التركية؟

تابعنا على:  

الليرة التركية.. على الرغ من من أن الإعلان عن الاتفاق قبل يوم واحد من قرار المركزي التركي، قد يثير المخاوف لدى المستمثرين بشأن عزم المركزي على المضي قدما في سياسة الخفض التي أنهكت الليرة.

هناك مفاجأة قد تكون سارة لليرة التركية قبل يوم واحد من قرار المركزي التركي بشأن أسعار الفائدة والمقرر إصداره غدا الخميس.
و قام البنكان المركزيان في تركيا و الإمارات بتوقيع اتفاقية مبادلة “سواب” بالعملات المحلية بقيمة 64 مليار ليرة تركية مقابل 18 مليار درهم.

وقال المركزي إن الاتفاق، الذي يهدف إلى تعزيز التجارة الثنائية وأشكال التعاون المالي بين البلدين، سيستمر لمدة ثلاث سنوات مع إمكانية تمديده باتفاق الطرفين.

الليرة التركية

1
An employee holds US dollar banknotes at an Indonesian money changer’s office in Jakarta on August 27, 2015. Asian stocks surged August 27 after hints the US Federal Reserve will not raise interest rates next month sparked a rally on Wall Street, but dealers cautioned the spectre of a slowing Chinese economy meant more turbulence ahead. AFP PHOTO / ADEK BERRY

وخلال زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لتركيا نهاية نوفمبر الماضي 2021 اتفق الجانبان التركي والإماراتي على توقيع اتفاقات مبادلة عملة بين الجانبين.

وتبلغ قيمة الاتفاق الموقع بين الجانبين حوالي 5 مليارات دولار، ما يوفر دعما إضافيا لليرة التركية في ظل تقلبات سعر الصرف الأخيرة.
وتنخفض الليرة التركية خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء في حدود 0.5% نزولا إلى مستويات 13.5971 ليرة / دولار.

وكانت الليرة التركية أنهت تعالات أمس الثلاثاء على تراجع في حدود 0.8% حيث نزلت إلى مستويات 13.74 ليرة دولار، بعد تصريحات بشأن الفائدة من جانب الرئيس أردوغان.

وكانت الليرة دخلت في موجة من الارتفاعات المتتاية من جلسة 10 يناير وحتى أول أمس الإثنين صعدت خلالها من مستويات 13.87 ليرة/ دولار إلى مستويات 13.42 ليرة دولار.

وأثارت تصريحات الرئيس التركي أردوغان المخاوف لدى المتعاملين من اتجاه المركزي التركي باتخا قرار خفض جديد بشأن معدلات الفائدة.

وأقر المركزي التركي منذ سبتمبر الماضي وحتى ديسمبر 2021 خفض الفائدة بنحو 500 نقطة أساس نزولا إلى معدلات 14%.

ويترقب المتداولين قرار المركزي بعد تسجيل التضخم أعلى مستوياته في البلاد منذ 20 عام حيث ارتفع إلى 36.6% في ديسمبر الماضي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ قليل، 2022 سيكون عاما برّاقا بالنسبة لنا وسنشهد انخفاض الفائدة وأسعار الصرف تدريجيا.

وأضاف الرئيس التركي يسعدنا انخفاض تقلبات أسعار الصرف واستمرار الاستقرار، وتتواصل جهودنا الإضافية حيال زيادة الاهتمام بهذا الأمر وبالليرة التركية.

ويرى أردوغان أن فقاعة أسعار الصرف قد تم القضاء عليها وتعهد بخفض التضخم إلى خانة الأحاد خلال العام الجاري، وقبل حلول النتخابات الرئاسية 2023.

وفي وقت سابق قال أردوغان : “بالطبع نعاني من مشكلة التضخم، وعلاوة على ذلك عانت تركيا أيضًا من مشكلة مؤلمة وهي تقلبات أسعار الصرف، لكن رغم ذلك ظلت الزيادة في التضخم في بلدنا أقل نسبيًا من مثيلتها في البلدان الأخرى”.

السابق
تلمح شركة Walmart إلى نيتها لإنتاج Metaverse و NFT
التالي
لهذا السبب.. الذهب يتراجع مع زيادة عوائد السندات