آخر الأخبار

العملات الرقمية تزف 4 بشريات.. بالتفاصيل

تابعنا على:  

بالرغم من العملات الرقمية تتعرض لقصف شديد من جانب العديد من التنظيمين حول العالم سواء البنوك المركزية أو حتى صندوق النقد الدولي إلا أن هذا التضييق لم يمنع الأنباء الإيجابية من التدفق على سوق العملات الرقمية التي باتت حقيقة لم يمكن الفرار من كونها أحد المؤثرات القوية في حركة الاقتصاد العالمي.

بينانسوأعلنت منصة تداول العملات الرقمية بيناس الأكبر في العالم من حيث أحجام التداول، عن وصول صندوق الأصول الآمنة للمستخدمين (SAFU) إلى تقييم قدره مليار دولار.

وكانت بينانس قد أنشأت صندوق تأمين حماية المستخدم في يوليو 2018 لحماية مصالح المستخدمين، وخصصت بينانس جزءاً من رسوم التداول تجاه SAFU وبدأت في تخصيص 10 ٪ للأموال.

العملات الرقمية

أغلى 10 أصول في اقتصاد التشفير لكل وحدة في عام 2022
أغلى 10 أصول في اقتصاد التشفير لكل وحدة في عام 2022

وقال الرئيس التنفيذي لمنصة بينانس: “يجب على منصات التشفير الأخرى متابعة مسارهم والكشف عن تفاصيل صناديق التأمين في حالات الطوارئ أيضًا”.

وقالل الرئيس التنفيذي لبينانس:”إن القيام بذلك سيجعلهم أكثر شفافية ويساعدهم أيضاً على إظهار التزامهم تجاه المنظمين”.

وأعلنت شركة فان إيك، عن إطلاق أول صندوق للعملات الرقمية، الصندوق مُدرج كسندات متداولة في البورصة، أو ETN، في بورصتي دويتش بورس إكسيترا وسيكس السويسرية مع التعرض لعملات.

بيتكوين (بتكوين (BitfinexUSD)) وإيثريوم (ETH/USD) وبولكادوت ({{pDOTn/USD} }) وسولانا (SOL/USD) وترون (TRX/USD) وأفالانش (AVAX) وبوليغون (MATIC/USD).

وتدير فان إيك ما يقرب من 82 مليار دولار من الأصول الخاضعة للإدارة مع الصناديق المتداولة في البورصة وصناديق الاستثمار المشتركة والحسابات المؤسسية.

وقال جيجس كونينج، الرئيس المشارك لشركة فان إيك أوروبا: ” قررنا أن الأصول الرقمية يمكن أن توفر مخزن قيمة بديلًا للعملات والذهب، بالإضافة إلى مجموعة من الحلول التقنية التي يمكن أن تخفض التكاليف في صناعات المدفوعات والاستثمار.”

ويبدو أن السلفادور ورئيسها غير عازمين على التخلي عن البيتكوين رغم ضغوط صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بأكثر من مليار دولار.

حيث توقع الرئيس السلفادوري نايب بوكيلي توقعًا صعوديًا آخر لعملة بيتكوين (BTC) بعد فترة وجيزة من حث صندوق النقد الدولي حكومته على إزالة وضع بيتكوين كعملة قانونية.

وقال الرئيس السلفادوري نيب بوكيلي عبر تغريدة حديثة: “إن بيتكوين ستشهد في النهاية زيادة هائلة في الأسعار بسبب العرض المحدود الذي يبلغ 21 مليون عملة رقمية فقط”.

وأضاف بوكيلي: “أن هناك أكثر من 50 مليون مليونير في العالم، ولا يوجد ما يكفي من بيتكوين إذا أراد كل واحد منهم امتلاك 1 بيتكوين على الأقل، وقال “إنها لا تكفي حتى نصفهم،، لذا فإن الزيادة الهائلة في الأسعار هي مجرد مسألة وقت”.

و قد أطلقت لايتكوين أخيرًا ترقية ميمبلويمبل المرتقبة للغاية، مما فتح الباب لمزيد من المعاملات الموجهة نحو الخصوصية على الشبكة.

تم دمج ميمبلويمبل في لايتكوين عن طريق ميمبلويمبل إكستنشن بلوك، المعروف أيضًا باسم MWEB، والذي يسمح لمستخدمي الشبكة بالاشتراك في المعاملات السرية.

قال ديفيد بوركيت، المطور الرئيسي في MWEB، والذي رعته مؤسسة لايتكوين، إن الترقية تعمل على تحسين قابلية لايت كوين كعملة قابلة للاستبدال يمكن استخدامها في المعاملات اليومية ودفع رواتب الموظفين وحتى شراء العقارات.

ميمبلويمبل هو بروتوكول لامركزي يركز على الخصوصية يحتوي البروتوكول على ميزة السرية التي تسمح للمستخدمين بإخفاء معلومات المعاملة، كما أنه يوفر إطار عمل لكتل ​​أخرى لتعزيز قابلية استخدام عملتهم الرقمية.

السابق
مايكروستراتيجي تستغل انخفاض البيتكوين.. ماذا فعلت؟
التالي
أبراج اليوم الخميس 3-2-2022 ماغي فرح Abraj | حظك اليوم الخميس 3\2\2022 | توقعات الأبراج الخميس شباط | الحظ 3 فبراير 2022