صحة

الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالصور

تابعنا على:  

إن وجود الغدد الليمفاوية تحت الإبط طبيعي لدى كُل إنسان، وتلعب دور واضح في الحفاظ على صحة الجسم، ولكن أي خلل فيها قد يتسبب في بعض المشاكل الجلدية بصورة خاصة والعضوية بصورة عامة، لذا من خلال موقع أهل البلد سنوضح لكُم هذه الغدد بالصور والأسباب المؤدية إلى تضخُم تلك الغدد في السطور التالية.

الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالصور

الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالصور

يطلق على هذه الغدد اسم العُقد الإبطية، فتكون في صورة كتل مستديرة تتكون من الأنسجة الليمفاوية لتظهر في صورة سلسلة متفرقة أسفل منطقة الإبط، وهذه الأنسجة تتكون من الخلايا المناعية التي بدورها تحمي الجسم.

الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالصور

قد يلاحظ العديد من المرضى ظهور بعض التكتلات الصغيرة أسفل الإبط، وهذا ناجم عن حدوث تضخم في أيٍ من تلك الغدد أو أكثر، وعادةً تظهر تلك التورمات نتيجة الإصابة بالعدوى أو لإصابة أخرى وهذا يتضح في الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالصور التي تظهر أمامك.

اقرأ أيضًا: أفضل مضاد حيوي لالتهاب الغدد الليمفاوية

أسباب تورم الغدد الليمفاوية تحت الإبط

تتراوح الأسباب بين الشائعة وغير الشائعة، فالبعض منها طبيعية والبعض الآخر قد تكون بداية تحذيرية للخطر، لذا سنوضحها إجمالًا فيما يلي:

  • معاناة المريض من الذئبة الحمامية الجهازية وهو أحد أنواع الأمراض المناعية ويستهدف خاصةً المفاصل والأعضاء.
  • الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • المعاناة من سرطان الدم.
  • التعرض للإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية.
  • الإصابة بالأورام الشحمية وهو أحد الأورام الحميدة التي تنمو داخل النسيج الليفي.
  • قد يكون من الأعراض الطبيعية الناتجة عن اللقاحات الطبية.
  • نتيجة ردود الفعل التحسسية.
  • نتيجة الإصابة بالتهابات في الغدد العرقية القيحية.
  • رفع الأوزان الثقيلة وإجهاد العضلة باستمرار يسبب إجهاض عضلات الإبط مما يزيد من مشكلة الإصابة بهذه المشكلة.
  • الإصابة بالتهابات الجلد أو المفاصل.
  • أحيانًا يكون ناتج عن الإصابة بالخراج لتراكم البكتيريا في تلك العقد.

أعراض تورم الغدد الليمفاوية أسفل الإبط

إذا لاحظ المريض أي من التورمات في تلك المنطقة فإنه دلالة على وجود مشكلة صحية يعاني منها، لذا سنوضح أعراض الغدد الليمفاوية أسفل الإبط وهي:

  • الشعور بألم حاد عند لمس منطقة الإبط.
  • تلاحظ ظهور تورم في المنطقة قد يكون في حجم حبة البازلاء أو أكبر قليلًا.
  • الشعور بعدم الراحة في تلك المنطقة.
  • قد تشعر برخاوة أو تصلب تلك العقد.
  • ألم حاد في الشعيرات الداخلية.
  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور بالتعب العام وعدم القدرة على القيام بأي من الأنشطة.
  • الإصابة بالحمى.
  • ألم في العضلات.

تشخيص تورم الغدد الليمفاوية أسفل الإبط

حينما يلاحظ المريض أي من التورمات الغريبة في منطقة الإبط وظهرت لديه الأعراض السابقة، فيجب التوجه إلى الطبيب لكي يقوم بالإجراءات التشخيصية التالية:

  • إجراء الفحص السريري لفحص هذه التكتلات ذاتيًا.
  • يطلب بعض الفحوصات الشاملة للدم للتأكد من عدم الإصابة بالعدوى.
  • يأخذ عينة من هذه الأنسجة أو من السائل الليمفاوي لفحصُه تحت المجهر.

اقرأ أيضًا: هل تحليل cbc يكشف سرطان الغدد الليمفاوية

علاج تورم الغدد الليمفاوية أسفل الإبط

تتنوع طرق العلاج وفقًا لسبب ظهور هذا تورم الغدد الليمفاوية تحت الإبط، فقد تم تقسيم طرق العلاج إلى طبية وأخرى منزلية، نُجملهم فيما يلي:

1- العلاج الطبي

هذا النوع من العلاج ينقسم إلى نوعين إما لعلاج دوائي أو جراحي، وهذا يتحدد وفقًا لنوع الإصابة، وهو الموضح فيما يلي:

  • إذا كانت ناتجة عن إجهاض العضلة فإن الطبيب يصف بعض المسكنات للتخفيف من حدة الألم.
  • بينما في حال المعاناة من الخراج فإن الطبيب يلجأ إلى إحداث فتح بسيط للتخلص من السوائل المتراكمة داخل تلك التكتلات وبالتالي التخلص من الانتفاخ في تلك المنطقة.
  • لكن إذا كان ناتج عن الإصابة بالالتهابات الجلدية فإن الطبيب يصف بعض المضادات الحيوية التي تقضي على الالتهابات وبالتالي يخفف من حدة الأعراض التي يعاني منها المريض مثل الحكة الجلدية، مع وصف الأدوية الستيرويدية الموضعية مثل الكورتيزون لتقلل من التورم.

2- العلاج المنزلي

بينما طرق العلاج المنزلية توصَف للمرضى الذين لديهم بعض التكتلات البسيطة، فيُمكن اللجوء إلى بعض الحلول المنزلية التي تقلل من حِدة الأعراض والانتفاخات التي يعاني منها المريض، ومنها:

  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة للتخفيف من الإجهاد على العضلات.
  • الحصول على الراحة وتجنب القيام بالأنشطة التي تتطلب الإرهاق.
  • استخدام المنتجات الطبية المرطبة لأنها توفر الترطيب العميق للجلد وبالتالي يقلل ذلك من سوء حالة المريض.
  • استخدام المنشفة الدافئة تحت الإبط تارة، وتجربة مكعبات الثلج بإضافتها في قطعة من القماش ثم توزيعها على تلك المنطقة سوف يساعد على التقليل من تهيجها والتخفيف من حدة التورم.

اقرأ أيضًا: وظيفة الغدد الليمفاوية للدم

دواعي مراجعة الطبيب

بشكل عام يتم التخلص من هذه التكتلات بصورة تلقائية وترجع إلى شكلها الطبيعي مرة أخرى وهذا في الحالات الطبيعية، لكن توجد بعض الحالات يجب استشارة الطبيب أولًا، ومنها:

  • المعاناة من خلل في عملية التنفس وهذا ما يتسبب في عدم القدرة على البلع.
  • إذا لاحظت أن هذا التورم قد استمر لأكثر من أسبوعين إلى 4 أسابيع.
  • حينما تزداد حدة التورم دون وجود سبب فعلي لهذه المشكلة.
  • عند الضغط على تلك التكتلات تلاحظ أنها أكثر صلابة أو مرنة بصورة غير طبيعية ولكنها لا تتحرك.
  • إذا كانت هذه التكتلات يصاحبها بعض الأعراض الأخرى، مثل (التعرق الليلي، ارتفاع الحرارة، انخفاض الوزن بصورة غير مبررة).
  • إذا قمت بلمس تلك التكتلات ولم تشعر بأي من الألم.

تورم الغدد الليمفاوية لا يشكل خطورة بشكل عام، ولكن يفضل الخضوع للعلاج المناسب بصورة مبكرة لتجنب التعرض لأي من المضاعفات فيما بعد.

السابق
متى تم اختراع الكاميرا
التالي
فوائد الاستثمار في النفط الخام