منوعات

الليرة التركية ترتفع بشكل مفاجئ وتصدم الجميع

تابعنا على:  

بعد ساعات قليلة من كلمة عاجلة للرئيس رجب طيب أردوغان، ارتفعت الليرة التركية بقوة مقابل الدولار الأمريكي في مشهد بات من النادر رؤيته.

جنبُا إلى جنب من كلمة أردوغان، عزز التراجع القوي لمؤشر الدولار الرئيسي بعد بيانات التضخم الكارثية في الولايات المتحدة الامريكية من صعود الليرة التركية.

وارتفعت الليرة التركية خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بأكثر من 2.15% بعدما تم مشاهدتها قرب مستويات 13.496 ليرة/ دولار.

ويبدو أن الليرة التركية في طريقها لتسجيل الارتفاع الثالث على التوالي مقابل الدولار الأمريكي حيث ارتفعت أول أمس 0.465 بينما زادت أمس الثلاثاء بنسبة 0.07%.

وفي المقابل من ارتفاع الليرة ينخفض سعر جرام الهب في التداولات التركية بأكثر من 1.5% نزولا إلى مستويات 791.5 ليرة / جرام، بيد أنه كان قد سجل ارتفاعين خلال تعاملات الإثنين والثلاثاء.

الليرة التركية

2

وهبط الدولار الأمريكي بقوة خلال تلك اللحظات بعد صدور بيانات التضخم الأمريكية، والتي تعد الأعلى منذ عام 1982 أي منذ 40 عاما تقريبا.

ونزل مؤشر الدولار الرئيسي من قمة 16 شهر تقريبا إلى أدنى مستوياته منذ 12 نوفمبر الماضي،وانخفض مؤشر الدولار مقابل سلة من 6 عملات رئيسية بنسبة 0.55% إلى مستويات 95.13 نقطة.

جنبا إلى جنب من تراجع الدولار، انخفض العائد على سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 سنوات بحوالي 0.0087 نقطة نزولا إلى 1.733%.

التضخم الأمريكيواصل التضخم في الولايات المتحدة ارتفاعه بأسرع وتيرة منذ حوالي أربعين عامًا خلال ديسمبر، مما قد يدفع الاحتياطي الفيدرالي لتسريع وتيرة التشديد النقدي.

وفقًا لبيانات مكتب إحصاءات العمل الأمريكي الصادرة الأربعاء، ارتفع مؤشر التضخم في أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 0.5% في ديسمبر على أساس شهري بعدما زاد 0.8% في نوفمبر السابق له، ومقابل توقعات ارتفاعه 0.4%.

بينما صعد المؤشر 7% خلال الشهر الماضي على أساس سنوي وهي أسرع وتيرة منذ يونيو عام 1982.

6 1

كلمة أردوغانوقال أردوغان: “بالطبع نعاني من مشكلة التضخم، وعلاوة على ذلك عانت تركيا أيضًا من مشكلة مؤلمة وهي تقلبات أسعار الصرف، لكن رغم ذلك ظلت الزيادة في التضخم في بلدنا أقل نسبيًا من مثيلتها في البلدان الأخرى”.

وأضاف أردوغان” إن أرقام التضخم الحالية وتقلبات أسعار الصرف، لا تتناسب مع حقيقة وواقع الاقتصاد التركي، مؤكدا أن حكومته ستنجح في خفض نسبة التضخم خلال فترة وجيزة”.

يذكر أن سجل التضخم أعلى مستوى على الإطلاق في نحو 20 عام اي منذ تولي أؤدوغان حكم البلاد، حيث قفز من 21% خلال نوفمبر إلى 36.5%.

السابق
بعد موجة صعود.. ما مصير الذهب هل سيتراجع أم يستقر؟
التالي
خلال لحظات.. عملة رقمية ترتفع بجنون