التخطي إلى المحتوى

اليوم تبدأ العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، أيام العتق من النار، وفيها يحرص المسلمون على الإكثار من العبادة والتضرع رغبة في التقرب من الله عز وجل، ومن بين العبادات التي يكثر منها المسلمون في تلك الأوقات الشريفة من العام صلاة التهجد .

صلاة التهجد

ويذكر أن لسيدة عائشة رضي الله عنها، روت عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه “كَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لِمَ تَصْنَعُ هَذَا يَا رَسُولَ اللهِ وَقَدْ غَفَرَ اللهُ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ؟ قَالَ: أَفَلَا أُحِبُّ أَنْ أَكُونَ عَبْدًا شَكُورًا، فَلَمَّا كَثُرَ لَحْمُهُ صَلَّى جَالِسًا فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَرْكَعَ قَامَ فَقَرَأَ ثُمَّ رَكَعَ”

ونجد أن التهجد كمصطلح يعني الاستيقاظ في الليل من أجل أداء الصلاة، وصلاة التهجد هي صلاة سنة نبوية مؤكدة، ويختلف التهجد عن قيام الليل في أكثر من معنى حيث:

  • تأتي صلاة التهجد بعد النوم في الليل حتى لو كان هذا لفترة قصيرة، ثمّ يستيقظ المسلم لأداء التهجد فقط كعبادة دون سائر العبادات.
  • أما قيام الليل فيشمل الكثير من الأمور مثل أداء الصّلاة، والإكثار من الدُّعاء لله عز وجل والاستغفار والأذكار، هذا بالإضافة إلى قراءة القرآن، كما يكون قيام الليل بغير نوم مسبق.

وقت صلاة التهجد:

يذكر أن المسلم يستطيع أن يبدأ في أداء صلاة التهجُّد من بعد أن ينتهي من تأدية صلاة العشاء، وصولًا إلى آخر ساعات الليل أي الفجر، ولكن من الجدير بالذكر أن الوقت الأفضل لأداء صلاة التهجد يكون في آخر ساعات الليل، أي الثلث الأخير.

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:
“من خاف أن لا يقومَ من آخرِ اللَّيلِ فلْيوتِرْ أوّلَه، ومن طمِع أن يقومَ آخرَه فلْيوتِرْ آخرَ الليلِ، فإنَّ صلاةَ آخرِ الليلِ مَشهودةٌ، وذلك أفضلُ”.

كما قد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ينزلُ ربُّنا تباركَ وتعالى كلَّ ليلةٍ، حينَ يبقى ثلثُ الليلِ الآخِرُ إلى السَّماءِ الدنيا، فيقولُ: من يدعُوني فأستجيبَ لهُ؟ من يَسْتَغْفِرُنِي فأغفر لهُ؟ مَنْ يسألُني فأُعطيَهُ؟”.

طريقة أداء صلاة التهجد:

  • يقوم المسلم في منتصف الليل بعد أن يكون نام ولو لفترة.
  • يقوم المسلم بأداء ركعتين خفيفتين، ثم يصلي العدد الذي يريده من ركعات.
  • لابد أن تكون الصلاة ركعتين ركعتين؛ مثل صلاة الفجر.
  • بعد الانتهاء من الصلاة يجب أن يوتِر المصلي بركعة واحدة، كما يجوز الوتر بثلاث أو بخمس ركعات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: جميع الحقوق محفوظة