التخطي إلى المحتوى

قام محرك البحث جوجل اليوم بالاحتفال بذكرى ميلاد الكاتب المصري الكبير الراحل أحمد خالد توفيق والذي قد أطلق عليه محبيه لقب العراب، وكان قد توفي توفيق في شهر أبريل الماضي، وذلك عقب حدوث أزمة صحية مفاجئة.

ميلاد أحمد خالد توفيق

الراحل والمبدع أحمد خالد توفيق يعتبر أول كاتب عربي قد أثبت نجاحه في فن كتابة روايات الفانتازيا، والكتابة في عالم الخيال العلمي، ولم يقف نجاح العراب عند هذا الحد فقط بل يعتبر من أفضل الكتاب في كتابة قصص الرعب والإثارة والتشويق.

وعندما قام محبيه بإطلاق لقب العراب عليه رفض الجميل خالد توفيق هذا اللقب مراراً معلقًا: “إن الهالة التي يضفيها قراؤه عليه تزعجه عندما يشعر أنه يتوقع منه ما هو أكبر من إمكاناته”.

بداية العراب

وقد بدأ الراحل أحمد خالد توفيق أول سلسلة خيالية له، في بداية التسعينيات من القرن الماضي، وكانت تلك السلسلة قد حققت نجاح كبير في ذلك الوقت، بالرغم من كون هذا النوع من الأدب جديدًا على السوق الفني المصري في ذاك الحين.

وبعد ذلك قام العراب بإصدار العديد من السلاسل المختلفة التي تهتم بعالم الخيال والفانتازيا، مثل إصدار سلاسل قصصية مثل: “سلسلة ما وراء الطبيعة”، و”سلسلة فانتازيا”، وسلسلة “سفاري”.

محطات في حياة خالد توفيق

وكل ماسبق كان محطة في حياة العراب، ليبدأ محطة أخرى مليئة بالنجاحات بعد ن قام أحمد خالد توفيق بإصدار روايته الشهيرة يوتيوبيا عام 2008، وقد وصل نجاحها إلى حد كبير حيث قد تمت ترجمة تلك الرواية إلى عدة لغات مختلفة.

لتأتي بعد ذلك سلسلة من النجاحات المختلفة مثل رواية السنجة التي قد تم إصدارها خلال عام 2012، وتلى ذلك رواية إيكاروس التي قد تم إصدارها خلال عام 2015، لتنتهي تلك الملحمة الأدبية العظيمة برواية في ممر الفئران والتي قد تم إصدارها عام 2016 وتعتبر آخر أعمال الراحل.

ولم تكن تلك الكتابات هي الوحيدة فقط في حياة العراب فقط، بل قد قاك بكتابة العديد من المؤلفات الأخرى مثل: “قوس قزح”، و”عقل بلا جسد”، و”حظك اليوم”، و”الآن نفتح الصندوق”، و”لست وحدك”.

ولم يكن مجال المبدع الراحل مقتصرًا على كتابة الروايات والسلاسل القصصية فقط، بل قد كان يكتب الكثير من مقالات في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية والمجلات المحلية المختلفة مثل جريدة “التحرير”، ومجلة “الشباب”، ولا نبالغ إذا قلنا أن أحمد خالد توفيق يستحق وبجدارة الكاتب الأكثر تأثيرًا وأثرًا على الشباب، فقد تمكن الكاتب الكبير من جذب قطاع كبير للغاية من الشباب من مختلف الشرائح الفكرية، والطبقات العمرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: جميع الحقوق محفوظة