صحة

حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي

تابعنا على:  

حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي تعطي الأمل لجميع المصابين بهذا المرض، حيث هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب النخاع الشوكي، والذي يؤثر على صحة المريض، لذا كان من الضروري التعرف على بعض الحالات التي شُفيت من هذا المرض، وهذا ما سوف نتعرف عليه بشيء من التفصيل عبر موقع أهل البلد.

حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي

التهاب النخاع الشوكي أو ما يعرف باسم التهاب النخاع المستعرض يؤثر على طبقة المايلين التي تحمي ألياف الخلايا العصبية حيث يحدث بها خلل يجعلها غير قادرة على إلى نقل الإشارات بين الخلايا العصبية وباقي أجزاء الجسم، وعلى الرغم أنه من الأمراض التي تؤثر على الحالة الصحية للمريض، ويشتد عليه الألم بشكل يصعب تحمله.

إلا أن هناك حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي تمامًا، بالإضافة إلى بعض الحالات الأخرى التي تتعافى جزئيًا مع وجود بعض المشاكل مثل: الشعور بصعوبة بالمشي، أو حدوث بعض المشاكل بالأمعاء، وأحيانًا قد يشفى المريض.

لكن يتعرض إلى إعاقة دائمة نتيجة اكتشاف المرض في مرحلة متأخرة ولكن هناك بعض الطرق العلاجية التي تساعدهم على ممارستهم حالتهم الطبيعية، ونذكر بعض الحالات التي تمكنت من الشفاء بالخضوع إلى بعض الطرق العلاجية فيما يلي:

1- الشفاء من التهاب النخاع الشوكي بتبادل البلازما

هناك أحد الأشخاص الذي كان ينقل مرحلة علاجه من التهاب النخاع الشوكي على مواقع التواصل الاجتماعي وأنه تمكن أخيرًا من الشفاء على الرغم من كثرة الأعراض التي كان يشعر بها، ويشتد آلامها أحيانًا بشكل يصعب تحمله، ولكنه لم ييأس يومًا بل ظل يتابع حالته مع الطبيب ويلتزم بتعليماته.

ذكر في حديثه أنه خضع في البداية للكثير من الطرق العلاجية التي لم تساعده على الشفاء حتى اقترح الطبيب تغيير الخطة العلاجية تمامًا، واللجوء إلى تبادل البلازما لأنها تساعد على الحد من نشاط الجهاز المناعي من خلال سحب السائل الذي يعلق فيه خلايا الدم والأجسام المضادة ثم استبدال بسوائل أخرى مما يساعد على إزالة كافة البروتينات والأجسام المضادة التي تكون السبب الرئيسي في التهاب النخاع الشوكي.

على الرغم من الألم الذي كان يشعر به في الكثير من الأحيان إلا أن مع الوقت تحسنت صحته بشكل ملحوظ، وأصبح قادرًا على ممارسة حياته الطبيعية، وينصح الجميع في نهاية حديثة بعدم اليأس والاستسلام لأن التهاب النخاع الشوكي مثل الكثير من الأمراض الأخرى التي يمكن الشفاء منها.

اقرأ أيضًا: أضرار أخذ عينة من النخاع الشوكي

2- الشفاء من التهاب النخاع بالكورتيكوستيرويد

في إحدى البرامج التلفزيونية الشهيرة تم إستضافة طفل صغير وأسرته، كان يعاني من التهاب النخاع الشوكي وبدأ والده يتحدث عن الصدمة التي سيطرت عليهم عند معرفته بهذا الأمر، ولكن تظل ثقتهم بالله سبحانه وتعالى أكبر من كل شيء حيث علموا من الطبيب أن الطفل مازال في مرحلة مبكرة، والعلاج سيتم بسهولة.

خضع الطفل إلى علاج الكورتيكوستيرويد وهي عبارة عن حقن يتم إعطائها للطفل في وريد الذراع لعدة أيام لأنها تساعد على الحد من الالتهاب في العمود الفقري، كما تساعد على  الحد من نشاط الجهاز المناعي، ومع الوقت تحسنت حالة الطفل وشفى تمامًا من المرض.

3- الشفاء من التهاب النخاع بالغلوبين المناعي الوريدي

تسرد تلك الحالة قصتها مع التهاب النخاع الشوكي حيث قامت بإجراء الكثير من الفحوصات التي من خلالها تمكن الطبيب من اكتشاف المرض، وعلى الفور تم وضع الخطة العلاجية التي يجب أن تسير عليها للتخلص من المرض قبل أن يتفاقم.

خضعت إلى الغلوبين المناعي الوريدي الذي يعمل على تنظيم جهاز المناعة حيث يتم حقن نسبة مرتفعة من الأجسام المضادة في الوريد والتي يتم الحصول عليها من بعض المتبرعين حيث تقوم بالتخلص من كافة الأجسام التي تسبب التهاب النخاع الشوكي، ومع الوقت شفيت كليًا من هذا المرض.

4- الشفاء من التهاب النخاع الشوكي بالأدوية

رأيت تعليق تحفيزي ذات يوم على تويتر إحدى مواقع التواصل الاجتماعي حيث يقول صاحبه لم يكن بالأمر السهل ولكني فعلتها بفضل وقوف الله معي وأفراد عائلتي حيث قال: كنت أعاني من التهاب النخاع الشوكي وعندما علمت بهذا الأمر شعرت في البداية بالخوف، ولكنني تمكنت من الصمود لأنني تلقيت الدعم من جميع المحيطين بي، كما أن الطبيب أخبرني أن حالتي ليست خطيرة.

حدد الطبيب بعض أنواع الأدوية العلاجية التي تساعد على تحفيز جذور الأعصاب بالعمود الفقري حيث تقوم بتقليل الألم والالتهابات حتى لا تزداد الأعراض سوءًا، ويتفاقم الألم على المريض، ونصحني الطبيب بالراحة التامة وعدم بذل أي مجهود حتى تمكنت من الشفاء من هذا المرض، واسترددت صحتي مرة أخرى.

مدة علاج التهاب النخاع الشوكي

عند معرفة حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي يجدر بنا الذكر أن مدة العلاج تختلف من حالة لأخرى، فإذا تم اكتشاف المرض مبكرًا وخضع المريض إلى العلاج فورًا يسهل هذا الأمر الشفاء حيث تتراوح مدة التعافي ما بين ثلاثة إلى ستة شهور.

أحيانًا تصل مدة العلاج إلى عامين وقد تتجاوز ذلك إذا كانت حالة المريض صعبة قليلًا، وهنا تجدر بنا الإشارة أن الثلاثة الأشهر الأولى التي تكون بعد الإصابة بالمرض مباشرةً هي أهم فترة لأن هناك بعض الحالات التي شفيت تمامًا بها، ومن أبرز العوامل التي تحدد مدة العلاج ونسبة الشفاء من المرض الآتي:

  • سن المريض.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.
  • سرعة تشخيص الحالة.
  • الوقت الذي خضع في الطبيب للعلاج.
  • الأعراض التي يشعر بها المريض ومدى اشتدادها.
  • المضاعفات التي نتجت عن التهاب النخاع الشوكي.

أسباب التهاب النخاع الشوكي

أشارت إحدى حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي أن الطبيب قد أخبرها عن كافة الأسباب الرئيسية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالتهاب النخاع، وجاءت على النحو التالي:

  • التهاب النخاع والعصب البصري الذي يؤدي إلى التخلص من مادة الميالين المحيطة بالحبل الشوكي والعصب البصري والتي تقوم بنقل الإشارات إلى المخ.
  • الإصابة بإحدى الاضطرابات الالتهابية التي تسبب ضرر في الحبل الشوكي مثل: متلازمة شوغرن، الساركويد، والذئبة.
  • التعرض لاضطراب التصلب المتعدد والذي يؤثر على الجهاز المناعي ويجعله يقوم بتدمير الميالين.
  • الإصابة بإحدى الالتهابات الفيروسية أو الفطرية أو البكتيرية التي تؤثر على الحبل الشوكي مثل: داء المقوسات، الهربس، والمكورات الخفية.

اقرأ أيضًا: علاج النخاع الشوكي بالقرآن

أعراض التهاب النخاع الشوكي

من أجل التعرف على حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي يجب الاطلاع أولًا على كافة الأعراض التي تظهر على المريض، وتتمثل في النقاط التالية:

  • صداع.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • فقدان الشهية.
  • العجز الجنسي.
  • الشعور ببرودة أو تنميل أو وخز في الجسم.
  • تشنج العضلات.
  • حدوث مشاكل في التنفس.
  • ضعف في عضلات الجسم.
  • ثقل في الذراعين والساقين.
  • مواجهة مشاكل في المثانة مثل: الرغبة المستمرة في التبول، أو عدم القدرة على التبول.
  • الإمساك.
  • الإرهاق والتعب العام.
  • ألم في الظهر.

مضاعفات التهاب النخاع الشوكي

ينتج عن التهاب النخاع الشوكي الكثير من المضاعفات التي تؤثر على الحالة الصحية والنفسية للمريض، وفي الغالب تحدث للمريض عند تفاقم المرض، وعدم الخضوع إلى العلاج اللازم، ومن بين أشهر تلك المضاعفات ما يلي:

  • اشتداد الألم على المريض.
  • تشنج العضلات وتيبسها خاصةً في الأرداف والأرجل.
  • ضعف الانتصاب.
  • الإصابة بشلل كلي أو جزئي في الأيدي أو الأرجل.
  • القلق والتوتر المستمر وقد يصل الأمر إلى الدخول في مرحلة اكتئاب.

اقرأ أيضًا: كيفية علاج سرطان النخاع الشوكي بالأعشاب

تشخيص التهاب النخاع الشوكي

من خلال ما ذكرته حالات شُفيت من التهاب النخاع الشوكي يجدر بي الذكر أن هناك الكثير من الطرق الطبية التي من خلالها يتم اكتشاف إصابة المريض بالتهاب النخاع، وتتمثل في النقاط التالية:

  • البزل القطني: حيث يتم استخدام إبرة لسحب عينة من السائل المحيط بالحبل الشوكي للتأكد من إصابة المريض بالتهاب النخاع.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يساعد على اكتشاف إذا كان هناك شيء يؤثر على الحبل الشوكي واكتشاف السبب الذي أدى إلى التهابه.
  • فحوصات الدم: حيث تعمل على تحديد الأجسام المضادة التي تسبب في التهاب النخاع الشوكي.

التهاب النخاع الشوكي ليس من الأمراض السهلة لذا يجب عدم الاستهانة بها نهائيًا، وأخذ تجربة الحالات التي مرت بهذا المرض بعين الاعتبار، لتجنب خطر حدوث أي مضاعفات تقلل من نسبة الشفاء.

السابق
متى تظهر أعراض لدغة العقرب
التالي
نسبة نجاح عملية زرع النخاع لمرضى سرطان الدم