كم حبة سبيرولينا في اليوم

كم حبة سبيرولينا في اليوم

كم حبة سبيرولينا في اليوم؟ وما هي موانع استخدامها؟ يُعاني الكثير من سوء التغذية الأمر الذي يجعلهم يلجئون إلى المُكملات الغذائية من أجل تعويض النقص في العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم حتى لا يفقد قوته وحيويته، ومن أبرز تلك المُكملات حبوب السبيرولينا فلها العديد من الفوائد على الجسم، ولا بُد من مُراعاة الجُرعة المُناسبة عند تناولها والتي سنتعرف عليها من خلال موقع أهل البلد.

كم حبة سبيرولينا في اليوم؟

تُعد حبوب سبيرولينا من المُكملات الغذائية التي يلجأ إليها الكثير نتيجة مشاكل في التغذية، وتتعدد فوائد تلك الحبوب؛ حيثُ تعمل على تعزيز نشاط الجسم وزيادة حيويته نظرًا لما تحويه من مُركبات غنية بالفيتامينات ومُضادات الأكسدة التي تُسهم في الحد من فُرص الإصابة بالمرض، وعلاج العديد من الأمراض بالإضافة إلى تعزيز قُدرة الجهاز المناعي على مُحاربة الأمراض.

يُعد تركيز حبوب السبيرولينا عاليًا الأمر الذي يحتاج إلى السؤال عن الجُرعة المُناسبة التي يجب تناولها؛ ويتم الرجوع في هذا الأمر إلى الطبيب حتى يحدد الجُرعة التي تُناسب حالة المريض وصحته وعُمره، فكم حبة سبيرولينا في اليوم؟

يختلف عدد الحبوب التي يجب تناولها في اليوم باختلاف الغرض من تناولها، كما أنه يجب في البداية تناول جُرعة صغيرة من الحبوب والتي تتمثل في حبة واحدة ثُم زيادة الجُرعة تدريجيًا حتى الوصول إلى الجُرعة المُناسبة في النهاية.

  • في حال استخدام الحبوب من أجل تعزيز قوة العضلات وأداء الجسم فتكون الجُرعة المُناسبة في تلك الحالة تتراوح بين 2-7 جرام كُل يوم.
  • عند استخدامها في علاج مشاكل دهون الكبد فتكون الجُرعة حينها 4.5 جرام يوميًا.
  • الجُرعة اللازمة للحبوب إذا كان سبب تناولها الحد من مستوى الكوليسترول في الدم تتراوح بين جرام إلى 8 جرام يوميًا.
  • في حالة استخدام الحبوب من أجل الحد من ارتفاع ضغط الدم فتكون الجُرعة حينها تتمثل في 3-5 جرام كُل يوم.
  • عند تناول السبيرولينا من أجل تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم فتكون الجُرعة حينها 2 جرام يوميًا.

موانع استخدام سبيرولينا

في حال السؤال عن كم حبة سبيرولينا في اليوم؟ هذا يعني أنك ستبدأ في تناول الحبوب، لكن يجب معرفة بعض الأمور المُهمة في تلك الحالة؛ حيث إن هُناك بعض الحالات التي يُحظر لها استعمال الدواء لعدم مُناسبته وذلك للحد من ظهور الأعراض الجانبية الأخرى وتفاقمها، وتتمثل تلك الحالات في الآتي:

  • في حال الإصابة باضطرابات في الغُدة الدرقية.
  • الحالات المُصابة بالنقرس.
  • الإصابة بمشاكل صحية في الكبد؛ حيث تحتوي حبوب السبيرولينا على بعض المُركبات التي تتراكم على الكبد مُسببة تفاقم المُشكلة.
  • في حالة تناول أدوية أخرى خاصة “أدوية التجلط” فلا بُد من الرجوع إلى الطبيب لمعرفة مُناسبة تناول الحبوب في تلك الحالة من عدمها.
  • في حالة الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية المُتمثلة في التصلب اللويحي، الحُمى الذؤابية، الالتهابات الروماتيدية، نظرًا لقُدرة حبوب السبيرولينا على تحفيز الجهاز المناعي الأمر الذي يزيد من حدة المشاكل.
  • تحتوي حبوب السبيرولينا على مادة اليود الأمر الذي يجعل من اللازم تجنب المُصابون بالحساسية من اليود تناولها.
  • في حالة الحمل أو الرضاعة لا بُد من استشارة الطبيب أولًا قبل تناول الحبوب.
  • لا بُد من الرجوع أولًا إلى الطبيب قبل تناول حبوب السبيرولينا خاصة عند الإصابة بأي مرض.
  • في حالة تناول حبوب السبيرولينا لا بُد من الحرص على الحصول عليها من مراكز البيع الآمنة وذلك لتجنب أية مشكلة صحية.

الآثار الجانبية لحبوب سبيرولينا

تتعدد فوائد حبوب سبيرولينا نظرًا لأنها تمد الجسم بالعديد من المواد التي يحتاجها، وعند البدء في تناولها لا بُد من معرفة إجابة السؤال كم حبة سبيرولينا في اليوم؟ حيث يجب تناولها بالجُرعة المُحددة من قبل الطبيب، فالإفراط في تناولها يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض غير المرغوبة وقد يتسبب ذلك في حدوث المُضاعفات التي تتمثل في الآتي:

  • الشعور بالدوار بشكل مُستمر.
  • عدم القُدرة على النوم بشكل طبيعي وكثيرًا ما تتسبب في الأرق.
  • الإحساس بالغثيان والتعرق بشدة.
  • الشعور بالوهن والإعياء الدائمين دون سبب مُحدد.
  • تحسس الجلد والإصابة بالالتهابات والطفح في مُختلف أجزاء الجسم.

اقرأ أيضًا: فوائد الاسبيرولينا للشعر

مكونات حبوب سبيرولينا

تتكون حبوب السبيرولينا من مُركبات تعمل على مد الجسم بالعديد من العناصر والفيتامينات التي تُساهم في وقاية الجسم من الأمراض، وتختلف حاجة الجسم لهذه المكونات لذا لا بُد من سؤال الطبيب عن كم حبة سبيرولينا في اليوم؟ وتتمثل تلك المكونات في التالي:

  • البروتين بنسبة 4 جرام من حجم الدواء.
  • الفسفور بمقدار 7 مللي جرام.
  • يحتوي على الكالسيوم بنسبة 8 مللي جرام.
  • يتركب من الماغنسيوم بمقدار 14 مللي جرام.
  • الصوديوم بنسبة متوسطة مقدارها 73 مللي جرام.
  • الأحماض مثل: حمض اللينوليك.
  • يتركب من مجموعة كبيرة من الفيتامينات المُتمثلة في: فيتامين “أ”، فيتامين “سي”، فيتامين “ب 12”.
  • الكربوهيدرات بنسبة 1.6 مللي جرام.

أنواع حبوب السبيرولينا

يتضمن السؤال كم حبة سبيرولينا في اليوم؟ العديد من الإجابات حيث إن هُناك العديد من أنواع الحبوب مُختلفة التركيز الأمر الذي يترتب عليه اختلاف الجُرعة ومن أبرز الأنواع ما يأتي:

  • بيوريتان برايد “puritan’s pride spirulina 500 mg”: من أفضل أنواع الحبوب التي تم تصميمها لمُناسبة كافة الأعمار.
  • هاواى سبيرولينا hawaii spirulina tablets”: يتركب من طحالب سبيرولينا التي تحتوي على المعادن والفيتامينات التي لها دور في تعزيز الجهاز المناعي وصحة الجسم.
  • سبيرولينا “spirulina 1000 tablets”: يحتوي على نسبة مُضاعفة من القوة والتي تُسهم بشكل كبير في تعويض النقص في العناصر الغذائية، نظرًا لما يحتوي عليه من فيتامينات ومعادن.
  • سبيرولينا ناو فودز “spirulina 500 mg now foods”: يُعد هذا النوع مُهم في حالة بناء العضلات، فهو مُكمل غذائي يقوي العضلات ويُقلل من الكولسترول في الدم.

استخدامات حبوب سبيرولينا

تهدف حبوب السبيرولينا إلى علاج الكثير من المشاكل الصحية، حيث إنها مُتعددة الاستخدامات ومن أبرز استخدامات الحبوب ما يأتي:

  • تحتوي على مُضادات الأكسدة بنسبة كبيرة مما يؤدي إلى التخلص من البكتريا والجذور الحُرة التي تُؤدي إلى زيادة فُرص الإصابة بالسرطان.
  • الإصابة بالسرطان في الحالات التي ليس لها قُدرة على احتمال الأعراض الناتجة عن المرض.
  • يُستخدم في حالة الرغبة في خُسارة الوزن دون التأثير على الصحة بشكل عام، حيث تحتوي الحبوب على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية التي تُزيد من الشعور بالشبع وبالتالي تقليل كمية الطعام.
  • تُسهم في تنظيم التمثيل الغذائي في الجسم ومدّ الجسم بما يحتاجه من العناصر والسُعرات الحرارية التي تُساعده على خُسارة الوزن في أقل مُدة دون أي أضرار، بالإضافة إلى أنها تعمل على الحد من تراكم الدهون في الجسم.
  • تتركب من الأحماض الأمينية بنسبة كبيرة الأمر الذي يُسهم في الحد من مشاكل البشرة وزيادة إفراز الكُولاجين الذي له دور في زيادة حيوية البشرة ونضارتها، والقضاء على آثار التقدم في السن والتجاعيد بالإضافة إلى الحد من آثار الهالات السوداء تحت العين.
  • تعمل على الحد من الاضطرابات النفسية الناتجة من الضغوط والتخلص من القلق والتوتر، وتعزيز الصحة النفسية بشكل عام.
  • لها دور فعال في تحسين الذاكرة والحد من فُرص الإصابة بالزهايمر.
  • تُعالج أمراض فقر الدم والأنيميا والأعراض التي تُصاحبها، نظرًا لما تحتوي عليه من عناصر غذائية مُهمة لصحة الجسم، بالإضافة إلى دورها في زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم، لكن لا بُد من الرجوع إلى الطبيب أولًا.
  • تُساهم في علاج مُشكلات الشعر ومد بالتغذية اللازمة التي تُحافظ على حيويته وتحد من تعرضه للتساقط والتقصف.
  • تُعمل على تنظيم نسبة السُكر في الدم.
  • تقوي العضلات والأنسجة لذا يُفضل استخدامها الكثير ممن يريدون بناء العضلات.
  • تعزيز عمل بعض الوظائف الحيوية في الجسم خاصة الكبد.

يلجأ الكثير إلى تناول حبوب سبيرولينا؛ نظرًا لفوائدها العديدة للصحة النفسية والجسدية ولا يُفضل تناولها دون الرجوع إلى الطبيب للتعرف على الجُرعة المُناسبة للوقاية من المُضاعفات.

تابعنا على: