كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرا

كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرا

كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرًا؟ وكيف يمكن علاجه؟ يُعد من الأمراض التي تتطور بشكل سريع وتؤدي للوفاة في حالة عدم السيطرة عليها، لذا من الضروري الاهتمام بالكشف المبكر عن أعراضه والحرص على اتباع الطريقة المناسبة في العلاج، وهذا ما سنعرفه من خلال موقع أهل البلد.

كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرًا؟

ينتشر سرطان القولون بنسبة كبيرة بين العديد، ووفقًا للإحصائيات وجد أن هناك أكثر من مليون شخص يصابون سرطان القولون والمستقيم، بالإضافة إلى نصف مليون حالة وفاة نتيجة لهذا المرض، لذا حرص الأطباء خلال الفترة الأخيرة باكتشاف الطرق التي تُساهم في الكشف عن السرطان المُبكر للتقليل من نسب الوفاة.

وجد أن في معظم الأحيان يبدأ سرطان القولون على هيئة كتلة صغيرة من الخلايا السرطانية ومع مرور الوقت تتحول إلى مجموعة من الكتل السرطانية المنتشرة في جهاز القولون العصبي، وتبدأ مجموعة من الأعراض تظهر على المريض والتي تمكنك من خلالها التعرف على كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرًا؟ وتتمثل فيما يلي:

  • الشعور بالتعب والضعف العام في الجسم.
  • انخفاض الوزن بشكل ملحوظ.
  • كثرة عدد مرات التبرز وعلى الرغم من ذلك الشعور بعدم تفريغ المعدة.
  • الشعور بالآلام الشديدة أثناء عملية التبرز.
  • تراكم الغازات والإصابة بالآلام الشديدة في البطن.
  • نزف الدم من منطقة فتحة الشرج.
  • التغيير الواضح في نشاط الأمعاء الطبيعية والتي تتمثل في الإصابة بالإسهال والإمساك المستمرة على مدار الأسبوعين.

أسباب الإصابة بسرطان القولون

أكد العديد من الأطباء أن السبب الرئيسي وراء الإصابة بسرطان القولون غير معروف حتى الآن، ولكن يُعتقد أنه في البداية يكون على هيئة مجموعة من الزوائد اللحمية المتواجدة في القولون ومع تعرضها إلى طفرات الحمض النووي تتحول إلى الأورام الحميدة ومن ثم السرطانية، الجدير بالذكر أن سرطان القولون يتكون من نوعين ألا وهما:

1- سرطان القولون الأولى

يبدأ في الخلايا التي يتكون منها القولون، ويعد سرطان الخلايا الغدية الذي ينشأ من الغشاء المخاطي الذي يساهم في تبطن القولون هو أكثر الأنواع انتشارًا بالإضافة إلى أنواع مختلفة طبقًا لأعضاء الجسم الأخرى، حيث وجد أن السرطان يسمى وفقًا إلى العضو الذي نشأ منه.

اقرأ أيضًا: هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟

2- سرطان القولون الثانوي

يُطلق عليه السرطان المنتشر، وذلك لأنه ينتشر من الأعضاء الأخرى إلى القولون، ويسمى وفقًا إلى العضو الذي انتشر منه، حيث يُقال سرطان الكلى المنتشر للقولون، والجدير بالذكر أن الخلايا السرطانية تصل إلى القولون عبر الجهاز الليمفاوي، أو من خلال الدم مباشرةً.

عوامل تزيد من الإصابة بسرطان القولون

على الرغم من أنه قد ذُكر انعدام الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان القولون، إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون، والتي تتمثل فيما يلي:

التاريخ الطبي في حالة إذا كان المريض يعاني من سرطان القولون من قبل فإنه مُعرض للإصابة به مرة أخرى.
العُمر وفقًا للدراسات وجد أن حوالي 90% من مرضى سرطان القولون بدايةً من عمر 50 وأكثر.
خلل وراثي في الجينات الإصابة بالمتلازمات الوراثية تتسبب بشكل مباشر في زيادة فرص الإصابة بسرطان القولون.
قلة النشاط البدني وجد أن الكسل البدني واحد من أكثر العوامل التي تساهم في نمو الخلايا السرطانية في القولون.
الكحوليات تناول الكحوليات بإفراط قد يتسبب في الإصابة بأمراض عدة من بينها سرطان القولون.
الأمراض المزمنة كما أن هناك بعض الأمراض التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والتي من بينها (السكري، السمنة المفرطة، اضطرابات هرمونات النمو، معالجة إشعاع السرطان).
العادات السيئة التدخين يصنف من ضمن أكثر العوامل التي تساهم في زيادة فرص الإصابة بسرطان القولون.
التاريخ العائلي إذا كان هناك أحد من أفراد العائلة يعاني من قبل من الإصابة بسرطان القولون، فذلك يزيد من فرص الإصابة به.
المتلازمات العائلية هناك بعض أنواع من المتلازمات التي قد تتسبب في الإصابة بسرطان القولون والتي من بينها (متلازمة السلائل الورميّة الغـُدّيّة العائلي، متلازمة لينتش).

كيفية تشخيص سرطان القولون

عادةً ما ينصح الأطباء بإجراء الفحوصات الدورية، وخاصةً في حالة كبار السن، وذلك لأنهم الفئة الأكبر المُعرضة للإصابة بسرطان القولون، وفي سياق الإجابة على كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرًا؟ نستعرض طرق التشخيص المختلفة على النحو التالي:

منظار القولون يستخدم الطبيب خلال الفحص أداة تشبه الخرطوم يحتوي على كاميرا في نهايته، وذلك لرؤية القولون والمستقيم من الداخل بوضوح للكشف عن الخلايا السرطانية.
التنظير السيني عبارة عن تنظير للأماكن الداخلية في جهاز القولون وذلك من خلال استخدام أنبوب مرن يصل لمسافة 60 سم داخل القولون.
اختبار الدم للبراز يُعتمد على فحص عينة من البراز بهدف التشخيص.
حقنة الباريوم يفحص الطبيب القولون عبر استخدام الأشعة السينية بالإضافة إلى الباريوم الذي يمكنها أن تصل إلى القولون من الداخل عبر الحقنة الشرجية
حقنة مزدوجة للتباين يلجأ المريض لاستخدام هذه الطريقة بمعدل مرة كل 5 سنوات.
التنظير المقطعي للقولون يستخدم الطبيب جهاز التنظير المقطعي لرؤية القولون من الداخل على شاشة كبيرة بدلًا من المعدات التي يتم إدخالها للقولون عبر الفتحة الشرجية.
اختبار الحمض النووي يُعتمد على تحليل مجموعة من الأحماض النووية من خلال فحص عينة من البراز.

كيفية علاج سرطان القولون

يشتمل علاج سرطان القولون على أكثر من طريقة مختلفة تعتمد على الحالة الصحية للمريض ودرجة سرطان القولون، وذلك يكون على النحو التالي:

1- التدخل الجراحي

يلجأ الطبيب لإجراء عملية جراحية لاستئصال الخلايا السرطانية وذلك إذا كانت غير منتشرة لجدار القولون، ولكن في حالة إذا كانت وصلت لجدار القولون، يلجأ الطبيب لاستئصال جزء كبير من القولون أو المستقيم، مع إزالة العُقد الليمفاوية المجاورة له.

الجدير بالذكر أنه في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بإجراء “فغر القولون” وهو عبارة عن ثقب صغيرة في جدار البطن يُساهم في إفراغ محتويات جهاز القولون العصبي.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التهاب القولون وسرطان القولون

2- العلاج الكيميائي

عادةً ما تستخدم هذه الطريقة بعد العملية الجراحية، وذلك لأنها تعتمد بشكل مباشر على تناول مجموعة من الأدوية الكيميائية المُساهمة في تدمير الخلايا السرطانية، وتسيطر على نموها في القولون، ومن ضمن الأدوية المساعدة على ذلك ما يلي (سيتوكسيماب (Cetuximab)، وريجورافينب (Regorafenib‏).

3- العلاج بالإشعاع

يستخدم الطبيب أنواع خاصة من الإشاعات ذات مستويات الطاقة العالية والتي بدورها تساهم في قتل الخلايا السرطانية، ويمكن استخدام هذه الطريقة قبل إتمام العملية الجراحية أو بعدها، والجدير بالذكر أن معظم الأطباء يستخدمون العلاج الكيميائي بجانب العلاج الإشعاعي للحصول على النتائج المطلوبة.

4- العلاج المناعي

في بعض الأحيان قد يُستخدم العلاج المناعي في التقليل من أعراض سرطان القولون والمستقيم، وذلك من خلال تناول بعض الأدوية مثل نيفولوماب (Nivolumab) وهو أفضل أنواع الأدوية التي تساهم في علاج أعراض القولون المنتشر.

اقرأ أيضًا” هل تحليل crp يكشف سرطان القولون؟

كيفية الوقاية من سرطان القولون

كان ومازال مرض السرطان من الأمراض المُخيفة للعديد وذلك لأنه ينشأ دون أسباب مباشرة أو واضحة للوقاية منها، ولكن هناك بعض النصائح التي يمكنها التقليل من فرص الإصابة بسرطان القولون، وجاء ذلك من ضمن الإجابة على كيف يتم اكتشاف سرطان القولون مبكرًا على النحو التالي:

  • من الأفضل الكشف الدوري على فترات للتعرف على أعراض السرطان في البداية.
  • اتباع نظام غذائي صحي متكامل يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الطبيعية والألياف والفيتامينات والمعادن.
  • تناول كميات كبيرة من الماء.
  • الابتعاد عن تناول اللحوم، والأطعمة الدُهنية.
  • الحرص على الوصول لوزن الجسم المناسب ويمكنك التعرف على ذلك من قبل الطبيب.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب المشروبات الكحولية.

سرطان القولون من الأمراض التي قد تتسبب في الوفاة في حالة إذا تم اكتشافها في المراحل الأخيرة، لذا من المهم التوعية بالفحوصات اللازمة للوقاية من الأعراض والمضاعفات والحفاظ على الصحة.

تابعنا على: