صحة

ما الفرق بين البواسير وسرطان القولون

تابعنا على:  

ما الفرق بين البواسير وسرطان القولون؟ وهل تؤدي البواسير إلى الإصابة بالسرطان؟ غالبًا ما يختلط الأمر على البعض في التشخيص بينهُما رغم أن هناك من الأعراض التي تشكل فروق واضحة، إلا أن الطرق العلاجية لكليهما مختلفة تمامًا، فيكفي أن سرطان القولون من الأمراض الخبيثة في حين أن البواسير من الإصابات الشائعة التي يسهل علاجها في مراحلها المبكرة، ومن خلال موقع أهل البلد نوافيكم بالمزيد.

ما الفرق بين البواسير وسرطان القولون؟

إن البواسير هي الأوردة الشرجية التي تتورم لتشبه الدوالي، ومن الممكن أن تنشأ داخل المستقيم أو خارجه بشكل محيط بالشرج، إلا أن سرطان القولون تأتي الأورام المُشكلة له في الأنسجة الداخلية للمُستقيم في آخر جزء من القولون على وجه التحديد.. ومن الممكن تحديد الفرق بين البواسير وسرطان القولون في نقاط موجزة قبل توضيح كلا منهما على حدة:

البواسير سرطان القولون
الإمساك هو سبب الإصابة. الإسهال أو الإمساك من نتائج الإصابة به.
تسبب بروزًا في الشرج. لا يُسبب بروز في الشرج.
يُمكن أن يُدار علاجها منزليًا. الجراحة هي الحل الأمثل للعلاج.
يتسبب في آلام كثيرة بمنطقة الشرج. لا يتسبب في آلام محققة بمنطقة الشرج.

يُمكن تحديد الفرق بين البواسير وسرطان القولون من خلال التطرق إلى الأعراض المصاحبة لكلٍ منهما وكذلك مسببات الإصابة، على النحو التالي:

أولًا: أسباب البواسير وسرطان القولون

إن كلٍ منهما يحدث في الأمعاء الغليظة، إلا أن سرطان القولون من الممكن أن يتفاقم إلى أن ينتشر، لكن البواسير لا تخرج عن إطار القناة الشرجية.. وعليه تختلف الأسباب التي تنتج عن الإصابة بينهما على النحو التالي:

1- أسباب البواسير

إنها بمثابة تضخم في الأوردة الموجودة حول فتحة الشرج، فتؤدي بدورها إلى الإصابة بالبواسير، وعادةً تنتج عن الأسباب التالية:

  • العامل الوراثي في تاريخ العائلة
  • السمنة المرتبطة بنظام غذائي غير صحي
  • الجماع الشرجي
  • رفع الأشياء الثقيلة بوتيرة متكررة
  • البقاء في وضع الجلوس لفترات طويلة لاسيمًا في المرحاض
  • عامل الشيخوخة والتقدم في العمر
  • النساء الحوامل عند تضخم الرحم
  • زيادة الضغط على جدران الأوعية الدموية عند التغوط

2- أسباب سرطان القولون

تتعدد أسباب ذلك النوع من السرطانات، وهو بدوره يعزو إلى حدوث بعض التغيرات في الحمض النووي للخلايا السليمة في منطقة المستقيم، وعندما يتلف الحمض النووي تعمل تلك الخلايا على تشكيل الأورام، لتكون أسبابه على النحو التالي:

  • الطفرات الجينية الموروثة
  • الإصابة بمتلازمة لينش
  • داء السلائل الورمي الغدي العائل وهو من الاضطرابات النادرة
  • الإصابة بمرض التهاب الأمعاء
  • التقدم في العمر
  • اتباع نظام غذائي يخلو من الألياف ويعتمد على اللحوم
  • العلاج الإشعاعي لأي نوع من السرطانات سلفًا
  • الإصابة بالسمنة
  • داء السكري
  • عدم ممارسة التمارين

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على صحة القولون

ثانيًا: أعراض البواسير وسرطان القولون

عادةً ما يتشابه سرطان القولون مع البواسير في الأعراض لاسيمًا وأن سرطان القولون غير واضح في أعراضه إلا أن هناك عدة فروقات، تأتي على النحو التالي:

1- أعراض البواسير

تعتبر من الأعراض الشائعة التي يشعر بها أغلب مرضى البواسير أشهرها ما يلي:

  • نزيف المستقيم
  • خروج دم أثناء التبرز
  • الشعور بالألم عند التبرز
  • ازدياد الألم بعد حركة الأمعاء
  • الحكة أو الحرقة عند فتحة المستقيم

2- أعراض سرطان القولون

لا يُكون السرطان مرة واحدة إنما ينتُج عن تجمُع خلايا في بادئ الأمر مشكلة بعض الأورام عند إهمال الأعراض، التي تأتي على النحو التالي:

  • فقدان في الوزن دون مبرر
  • انتفاخات في البطن
  • نزيف مع البراز
  • حركة أمعاء غير طبيعية
  • تغيرات ملحوظة على البراز من حيث شكلُه ولونُه وقوامُه
  • عدم القدرة على تفريغ البراز كاملًا
  • ضيق التبرز بسبب وجود الأورام المانعة لحركته

3- الفرق بين دم البواسير ودم القولون

وجدنا في توضيح الفرق بين البواسير وسرطان القولون أن كليهما يستتبع وجود نزيف مع التبرز، ولكن يجب الحرص على عدم الخلط بينهِما، لأن هناك فوارق تتجلى في النقاط التالية:

  • تنزف البواسير عند خروج البراز الصلب أو الضخم
  • يُمكن رؤية دم البواسير بوضوح على البراز
  • دم البواسير ذو لون أحمر فاتح
  • دم سرطان القولون عادةً يأتي باللون الأحمر الداكن

اقرأ أيضًا: كيفية علاج البواسير بالأعشاب

ثالثًا: علاج البواسير وسرطان القولون

لا زلنا في توضيح الفرق بين البواسير وسرطان القولون، فكما شكلا فارقًا في المسببات والأعراض فإن الطرق العلاجية بدورها تختلف، لتأتي على النحو التالي:

1- علاج البواسير

إن الإصابة بالبواسير في المراحل الأولية لا تكن بالخطورة المحققة، الأمر الذي يجعل علاجها سهلًا باستخدام بعض التدابير البسيطة في المنزل دون التوجه إلى الطبيب، لكن ثمة حالات تستدعي التدخل عند تفاقم الأمر سوءً، لتأتي الطرق العلاجية لها تباعًا على النحو التالي:

  • استخدام مغاطس المياه الدافئة للتقليل من الآلام.
  • اتباع بعض الممارسات مثل: القيام ببعض التمارين الخفيفة للتقليل من الإمساك، عدم الضغط أثناء التغوط، تغيير من النمط الغذائي، بإكثار تناول الألياف عوضًا عن اللحوم.
  • من الممكن استخدام الأدوية الموضعية كالكريمات العلاجية.
  • يُمكن أن يصف الطبيب بعض التحاميل التي تحتوي على مادة الهيدروكورتيزون.
  • علاوةً على استخدام الأدوية المسكنة لتخفيف الآلام.
  • قد يكون العلاج بالتدبيس أي يتم إرجاع البواسير المتدلية إلى مكانها تحت تأثير المخدر.
  • يبقى اللجوء إلى الاستئصال جراحيًا هو الحل الأخير إن لم تتحسن الحالة.

2- علاج سرطان القولون

هناك طرق علاجية متبعة لأنواع السرطانات كافة، لذا فيُمكن اللجوء إليها عند الإصابة بسرطان القولون وهو أكثر السرطانات شيوعًا في العالم، وتأتي على النحو التالي:

  • العلاج الإشعاعي: لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائي: الأدوية عبر الفم أو الوريد.
  • العلاج الجراحي: استئصال الورم.

اقرأ أيضًا: البواسير الداخلية وكيفية علاجها بأفضل الطرق

هل البواسير تؤدي إلى السرطان؟

بعض من معاهد الأبحاث الصحية حذرت من الإهمال في علاج البواسير بمجرد الشعور بأعراضها، لأن المراحل الأولى من الإصابة تجعل العلاج أسهل دون التطرق إلى الإجراء الجراحي، فهناك احتمالية عند تفاقم الإصابة بأنها تؤدي إلى أمراض خطيرة كسرطان القولون والمستقيم.

لا عجب في ذلك، فعندما تناولنا الفرق بين البواسير وسرطان القولون، لم يكن بالفرق الكبير في الأعراض، وعليه.. عند إهمال علاج تلك الأعراض ربما تؤدي البواسير بدورها إلى حدوث أورام في مراحل خطرة لها، لتكون تلك الأورام على جدار المستقيم في الجزء الأخير من القولون مشكلة سرطان.

 على الرغم من وجود فرق بين البواسير وسرطان القولون إلا أنه لا يجب إهمال أي منهما لاسيمًا في المراحل الأولية، حتى لا يتفاقم مشكلًا آثارًا لا يُحمد عقباها.

السابق
ما هي أعراض سرطان القولون
التالي
حكة سرطان الجلد وعلاجها