تكنولوجيا

ما هو نظام تشغيل مفتوح المصدر وكل ما تريد معرفته عن هذا النظام

تابعنا على:  

نظام التشغيل مفتوح المصدر هو الذي تكون كافة تفاصيله التقنية متاحة لأي شخص كي يطلع عليه ويقوم بالتطوير والتعديل عليه من أجل إصدار نسخ وتوزيعات جديدة، ويعد نظام التشغيل ويندوز من أشهر أنظمة التشغيل الذي يسيطر على غالبية أنظمة تشغيل الحواسيب حول العالم، لكن نظام ويندوز ليس نظامًا مفتوح المصدر؛ إذ يستطيع المستخدم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها شركة Microsoft لنظام التشغيل مع عدم قدرة المستخدم على تطوير أو تعديل جزئية معينة ضمن بنية نظام التشغيل فهذا ليس متاحًا.

في نظام تشغيل مغلق المصدر مثل ويندوز (Windows)، لا يمكن تغيير هذا الرمز إلا بواسطة شركة مايكروسوفت نفسها، ولا يمكن عرضه إلا من قِبل عدد قليل من العملاء المحددين مثل الشركات الكبرى.

على النقيض من ذلك، فإن الكود الذي تقوم عليه أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر ليس متاحًا مجانًا لأي شخص لعرضه فحسب، بل أيضًا لتعديله واستخدامه ومشاركته، بموجب شروط تراخيص مفتوحة المصدر مثل MIT و GNU Public License و Apache 2.0.

كما أن السماح لأي شخص بفحص شفرة المصدر بهذه الطريقة له العديد من المزايا، منها أنه يمكن لأولئك الذين لديهم معرفة فنية كافية تخصيص نظام التشغيل وإصلاح المشكلات عند ظهورها من خلال الخوض في شفرة المصدر.

كما يسمح بتطوير أنظمة تشغيل مفتوحة المصدر يقودها المجتمع المحلي، أو على الأقل يتأثر بها، مع المستخدمين التقنيين الذين يقترحون تغييرات على قاعدة التعليمات البرمجية لنظام التشغيل مفتوح المصدر.

ما هو لينكس الذي يعتمد عليه نظام تشغيل مفتوح المصدر؟

في قلب معظم أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر اليوم نواة لينكس،  حيث يعتبر لينكس جوهر أنظمة التشغيل هذه، والنواة التي تتفاعل مع أجهزة الكمبيوتر، والتي تم تطويرها بواسطة Linus Torvalds في عام 1991.

توفر هذه النواة الوظائف الأساسية التي يحتاجها أي نظام تشغيل، وتتحكم في كيفية معالجة البيانات وإرسالها إلى الذاكرة، وكيفية تعامل النظام مع الملفات، وكيفية تفاعله مع الأجهزة المتصلة بالكمبيوتر والمهام الأساسية الأخرى.

ثم يقوم صانعو أنظمة التشغيل ببناء أدوات يتم توصيلها بنواة لينكس هذه لإنشاء نظام تشغيل مفتوح المصدر. وتتراوح هذه الأدوات من أنظمة النوافذ التي تدعم أسطح المكتب إلى أنظمة إدارة الخدمات التي تعمل في الخلفية.

كما يستمر تطوير نواة لينكس تحت إشراف Torvalds، مع الإصدار 5.0 من نواة لينكس تم إصداره مؤخرًا.

علاوة على ذلك، تشير مؤسسة البرمجيات الحرة أيضًا إلى مقدار الاقتراض الحديث لأنظمة التشغيل مفتوحة المصدر أيضًا من خلال نظام التشغيل غنو (GNU) وأدواته، بحجة أنه يجب الإشارة إلى أنظمة التشغيل المستندة إلى لينكس على أنها أنظمة تشغيل تعود إلى غنو/ لينكس  القائمين على أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر.

هل هناك نظام تشغيل مفتوح المصدر ليس على نظام لينكس؟

نعم يوجد، بينما يدعم لينكس معظم أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر، ولكن هناك أنظمة تشغيل مبنية حول نواة أخرى.

ويُعد أحد البدائل البارزة لنظام لينكس هو (FreeBSD)، وهو نظام تشغيل مجاني يعود نسبه إلى نظام التشغيل (Berkeley Unix)  في السبعينيات ولكن لم يتم بناؤه حول نواة لينكس.

على الرغم من أنه لا يعتمد على لينكس نفسه، إلا أنه يمكن استخدام النظام الشبيه بـ Unix مع أجهزة سطح المكتب Gnome 2 و KDE ، والتي سيكون تخطيطها مألوفًا لمستخدمي لينكس منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى تشغيل العديد من التطبيقات المتوافقة مع نظام لينكس بشكل سهل وسلسل.

كما يوجد بديل آخر لنظام لينكس أكثر إثارة هو (ReactOS)، وهو نظام تشغيل مفتوح المصدر وقيد التشغيل يبدو مشابهًا لنظام التشغيل Windows XP، وقد تم تصميمه ليكون بديلاً لنظام Windows الأصلي وله نفس التصرفات تمامًا.

ولكن يجب على أي شخص يفكر في تجربة نظام (ReactOS) أن يدرك أنه برنامج غير دقيق مئة بالمئة، لذلك توقع الكثير من الأخطاء والوظائف المفقودة.

ما الذي يميز الأنواع المختلفة لأي نظام تشغيل مفتوح المصدر؟

على الرغم من أن نظام لينكس في قلب العديد من أنظمة التشغيل، إلا أن هناك تنوعًا كبيرًا في شكل ومظهر أنظمة التشغيل القائمة على نظام لينكس.

يركز البعض على البساطة وسهولة الاستخدام ، مثل Ubuntu و Linux Mint و Elementary OS، ويركز آخرين على الأمن، وآخرون على توفير أدوات قوية للخبراء التقنيين، مثل دبيان وجنتو.

وعلى الرغم من وجود الكثير من أوجه التشابه مع سطح مكتب ويندوز (Windows)، إلا أنه يوجد بعض الأشخاص  يستعيرون إشارات التصميم من macOS، في حين أن الآخرين لا يقدمون واجهة جرافيك معينة على الإطلاق ويعتمدون فقط على سطر أوامر عارية.

كيف تعمل تطبيقات أنظمة المصادر المفتوحة؟

التطبيقات مفتوحة المصدر هي في الأساس نفس تطبيقات الملكية، ولكن الفرق هو أنه، مثل أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر، حيث أن شفرة المصدر للتطبيقات متاحة لأي شخص لفحصها وتعديلها ومشاركتها.

ما هي أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة الأكثر شيوعًا؟

ليس من السهل معرفة أي من أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر الأكثر شيوعًا. في الظاهر، نظام التشغيل مفتوح المصدر الأكثر شيوعًا هو الأندرويد، والذي يعتمد على نسخة معدلة من نظام لينكس كرنل، ولكن المشكلة هي أن ما يعتقده الكثير من الناس على أن نظام الأندرويد ليس مفتوح المصدر بالكامل.

ففي صميم نظام التشغيل اندرويد، يوجد مشروع مفتوح المصدر لـه ولكنه مبني حول تلك التطبيقات ذات المصدر المفتوح التي تحمل علامة جوجل التجارية.

هناك أيضًا نظام التشغيل (Chromium OS)، وهو نظام تشغيل مفتوح المصدر مصمم حول تشغيل تطبيقات الويب.

على الرغم من عدم توزيع نظام التشغيل Chromium OS على نطاق واسع بمفرده ، إلا أنه يشكل أساس نظام التشغيل كروم والذي يعمل على أجهزة Chromebook، التي تحظى بشعبية خاصة في سوق التعليم.

بخلاف ذلك، لا تزال أنظمة التشغيل القائمة على نظام لينكس تشغل فقط بين واحد إلى ثلاثة بالمائة من سوق أجهزة الكمبيوتر المكتبية. من بين هذه الحصة مزيج من المفضلات القديمة مثل Ubuntu و Debian والمنافسين الأحدث مثل Linux Mint و Elementary OS.

ما هي مخاوف الأمان الرئيسية مع أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة؟

في حين لا تزال هيئة المحلفين تناقش ما إذا كانت أنظمة التشغيل الخاصة أو مفتوحة المصدر أكثر أمانًا، فقد كانت هناك العديد من التقارير السلبية الحديثة فيما يتعلق بأمان برمجيات المصدر المفتوح بشكل عام.

ولقد شهد مجتمع DevSecOps  في Sonatype تقريرًا لمتخصصي تكنولوجيا المعلومات أن الاختراقات مفتوحة المصدر قد زادت بنسبة 71٪ على مدى السنوات الخمس الماضية.

وفي الوقت نفسه، وجد تقرير أمان المصدر المفتوح وتحليل المخاطر الذي أعدته سينوبسيس، والذي حلل البيانات المجهولة لأكثر من 1200 قاعدة كود تجارية منذ عام 2018، أي ما يصل إلى 60٪ من ملفات التعليمات البرمجية التي تستخدمها الشركات تحتوي على ثغرة واحدة على الأقل ناشئة من مكونات مفتوحة المصدر.

ومع ذلك، هناك أيضًا تقارير متكررة حول العيوب في البرمجيات الاحتكارية التي يتم استغلالها.

أخطاء أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر

على الرغم من أنه لا يوجد برنامج خالي من الأخطاء تمامًا، إلا أن طبيعة تطوير الأنظمة مفتوحة المصدر تساعد في العثور على الأخطاء وإصلاحها مبكرًا.

وتظهر هذه السرعة بشكل خاص عند مقارنتها بدورة إصلاح الأخطاء في البرامج التجاري أو في الأنظمة معلقة المصدر، والتي لا تفتح الشفرة للعموم هنا يتوجب انتظار التحديث المقبل من المبرمج الأصلي للنظام الذي قد يتأخر.

السابق
مباراة ريال مدريد × ايبار اليوم الأحد 14-6-2020 تعليق حفيظ الدراجى
التالي
كورونا “COVID-19” .. طوارئ في الصين بسبب عودة الوباء ودول تحذر مواطنيها من تشديد الإغلاق

اترك تعليقاً