متى تلد الحامل في الشهر التاسع

متى تلد الحامل في الشهر التاسع

متى تلد الحامل في الشهر التاسع؟ ومتى يجب زيارة الطبيب؟ بدايةً من الشهر التاسع تُعاني الأم من أعراض مُزعجة تُشير إلى اقتراب موعد الولادة، ويجب في هذه الحالة أخذ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على صحة الأم والجنين، وهذا ما يوفره لكِ موقع أهل البلد.

متى تلد الحامل في الشهر التاسع؟

بمجرد دخول المرأة الشهر التاسع فهي مُعرضة لنزول مياه الولادة في أي وقت؛ لأنه من الطبيعي استمرار الحمل لمدة 40 أسبوع، ولكن هناك عِدة عوامل تؤثر على موعد الحمل والولادة تعود على الروتين الصحي المُتبع من قِبل المرأة خلال أشهر الحمل.

كما هُناك عوامل عِدة تشير إلى موعد ولادة المرأة والتي من بينها نزول رأس الجنين في الأسفل، وهذا يدل على أنه أصبح في حالة استعداد للولادة، والتقلصات والانقباضات التي تتسبب في الشعور بالآلام والمتاعب، ولكن متى تلد الحامل في الشهر التاسع؟ عادةً ما يكون خلال الأسبوع الأربعين من الحمل.

علامات الولادة في الشهر التاسع

على الرغم من استعداد المرأة خلال هذا الشهر للولادة إلا أنها يلازمها الشعور بالقلق والخوف والتوتر من اقتراب الموعد، وهناك بعض العلامات تُشير بدء عملية الولادة، متمثلة فيما يلي:

1- تمزق الأغشية

واحد من أشهر الأعراض التي تتعرض له المرأة خلال الشهر التاسع من الحمل، وهو نزول كميات كبير من الماء المحيطة بالجنين، ويعرف ذلك على أنه المخاض، ويجب في هذه الحالة التوجه إلى المستشفى لأخذ كافة الاحتياطات اللازمة، قبل أن تتعرض حياة الجنين والأم للمُضاعفات الخطيرة.

2- وجود الجنين في الحوض

نزول الطفل بالكامل في منطقة الحوض للمرأة علامة مؤكدة على اقتراب موعد الولادة خلال بضع ساعات، ويمكن التعرف على ذلك بسهولة من خلال تغيير شكل البطن.

اقرأ أيضًا: نصائح للحفاظ على صحة المرأة الحامل

3- تقلصات الرحم

قد تتعرض المرأة إلى تقلصات وتشنجات شديدة في الرحم، وهي ما يمكن أن تكون دلالة على متى تلد الحامل في الشهر التاسع؟ حيث تتكرر على فترات متقاربة، تتراوح ما بين 30 إلى 70 ثانية، ويجب في هذه الحالة الحصول على قسط من الراحة أو ممارسة تمارين المشي للتقليل من شِدتها.

4- نزول الإفرازات المهبلية بغزارة

عُنق الرحم خلال أشهر الحمل يُسد بمقدار من المواد السميكة المخاطية التي تساعد على منع دخول الجراثيم أو البكتيريا للرحم، وبداية من الشهر الأخير في الحمل، تظهر هذه المواد على هيئة مجموعة من الإفرازات الوردية وفي بعض الأحيان قد تحتوي على بقع من الدم، وتعد هذه علامة على بدء المخاض.

5- توسع عنق الرحم

توسيع عنق الرحم من أشهر علامات المخاض للمرأة؛ لأنه يبدأ في هذه الحالة استعدادًا لنزول الجنين من خلالُه، حيثُ من الطبيعي أن يتوسع عنق الرحم بمقدار 10 سم.

6- تغيرات في حركة الجنين

من المفترض أن يستمر الجنين في الحركة عند بداية المخاض، وذلك ما يمنح الأم الشعور بالاطمئنان على صحة الجنين، إلا أن سرعان ما تتغير حركة الجنين من الركلات إلى التلوي، وذلك بسبب استدارة الجنين للوضع الصحيح للولادة، وقد يتسبب هذا في شعور الأم بآلام أسفل منطقة الظهر.

اقرأ أيضًا: تمارين للمرأه الحامل

أسباب الولادة القيصرية في الشهر التاسع

يلجأ الكثير من الأطباء إلى إجراء عملية الولادة القيصرية خلال الأسبوع 39 من الحمل، أي قبل إتمام الشهر التاسع بأسبوع، وهناك أسباب عِدة تقف وراء هذا القرار، تتضمن ما يلي:

  • في حالة الحمل في توأم، فمن الأفضل اللجوء إلى العملية القيصرية.
  • إذا تعرضت المشيمة إلى التمزُق والانفصال عن بطانة الرحم، حيث عادةً ما تتكرر هذه المشكلة خلال الثلث الأخير من الحمل.
  • في حالة وجود خلل في وضعية الجنين، بمعنى تواجده مُقعد في عنق الرحم بدلًا من نزوله لأسفل.
  • إذا تعرضت المرأة فيما سبق إلى الولادة القيصرية.
  • قد يكون رأس الجنين وجسمه أكبر من المساحة التي سوف يمر بها عبر الحوض، وذلك قد لا يكون آمن على صحته وبالتالي الأنسب هي الولادة القيصرية.
  • شعور المرأة بالتقلصات دون نزول المخاض يتسبب في عدم اتساع عُنق الرحم بالقدر الكافِ له وبالتالي لا يسمح للجنين بالخروج بشكل طبيعي.
  • عدم انتظام عدد ضربات قلب الجنين، والتي تتطلب التدخل الجراحي على وجه من السرعة؛ لأن الأمر يستدعي وصول الأكسجين للجنين.
  • إذا كانت الأم مُصابة بالسكري أو أمراض القلب، أو ارتفاع مستويات ضغط الدم، فذلك يؤثر على عبور الجنين عبر قناة الولادة.
  • في حالة إصابة المرأة بتسمم الحمل، والذي بدوره يتسبب في انخفاض الأكسجين لدى الجنين.
  • إصابة الأم بالنزيف الشديد نتيجة تمزق الرحم، وذلك يساهم في منع وصول الأكسجين للجنين، ويجب الولادة القيصرية في هذه الحالة لإنقاذ حياة الأم والجنين معًا.
  • التفاف الحبل السري حول عنق الجنين، فذلك ما يتسبب في انزلاق جزء من الجنين عبر قناة الولادة.
  • إذا كان الجنين يعاني من العيوب الخُلقية، فتساهم الولادة القيصرية في التقليل من المضاعفات التي يتعرض لها الجنين خلال هذه الفترة.
  • تقدم عمر المرأة يزيد من فرص الولادة القيصرية.
  • تجاوز الحمل لأكثر من 40 أسبوع.
  • زيادة وزن الأم أكثر من المعدل الطبيعي.
  • زيادة وزن الجنين أكثر من 4 كيلو جرام.

هل هناك فوائد لإتمام الحمل تسعة أشهر؟

على الرغم من أن هناك ولادات طارئة قد تحدث قبل الشهر التاسع، إلا أنه من الأفضل لصحة الجنين أن يتم 40 أسبوع كامل في بطن الأم، حيث تتمثل فوائد ذلك الصحية فيما يلي:

1- عدم دخول الطفل للحضانة

في حالة الولادة قبل الموعد الطبيعي يتعرض الطفل لدخول للحضانة؛ لأنه في حالة الولادة مبكرًا لا يستطيع أن يحافظ على درجة حرارته وتساعد الحضانة على توفير كافة الأجواء للطفل لتمام نضجُه.

2- حماية الطفل من مشكلات التنفس

في حالة ولادة الجنين قبل إتمام 40 أسبوع يتعرض للإصابة بمشكلات في الجهاز التنفسي، وذلك بسبب عدم اكتمال الرئة، وبالتالي يحتاج إلى جهاز التنفس الصناعي، وهذا ما يتسبب في بقائُه في الحضانة لفترة طويلة من الوقت.

 3- الابتعاد عن خطر الولادة القيصرية

على الرغم من كونها أصبحت شائعة بين الكثير من السيدات، إلا أن هناك نسبة كبيرة تشعر بالخوف والنفور من الولادة القيصرية بسبب الجرح الناتج عنها، والذي يتسبب في الإصابة بالمضاعفات الخطيرة على صحة الأم.

أعراض تستوجب زيارة الطبيب

هناك أعراض تستوجب زيارة الطبيب على وجه السرعة لأخذ الاحتياطات اللازمة لحماية صحة الأم والجنين، ومن بينها ما يلي:

  • مواجهة صعوبة شديدة في التنفس مع آلام مُستمرة في الجزء العلوي من البطن.
  • حكة الجلد بجانب أعراض الطفح الجلدي، ولون البول الداكن.
  • الدوخة والدوار المستمر التي تؤدي إلى الإغماء.
  • انتفاخ الساق مما يجعل الأم تشعر بالآلام الصعبة عند المشي.
  • عدم قدرة المرأة على التبرز لفترة قد تصل لأربعة أيام متتالية.
  • التبرز المصحوب بالآلام الشديدة.
  • الغثيان المستمر لعدة مرات على مدار اليوم.
  • عدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي.
  • حدوث تغيرات بشكل مفاجئ في الرؤية.
  • انتفاخ العينين واليدين، وزيادة الوزن بشكل مفاجئ.
  • إذا شعرت المرأة بأعراض المخاض قبل الدخول في الأسبوع 37
  • الشعور بالحرقة الشديدة أثناء التبول.
  • الإصابة بالقشعريرة وارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة.
  • الشعور بالآلام الحادة في منطقة الظهر وأسفل البطن.
  • توقف الجنين عن الحركة.
  • خروج كمية كبيرة من السوائل من المهبل.
  • الشعور بالتقلصات بمعدل 4 مرات على مدار 20 دقيقة.

ماذا تفعل المرأة عند الشعور بأعراض الولادة؟

عندما تسأل المرأة عن “متى تلد الحامل في الشهر التاسع؟” ترغب في الحصول على الإجابة المطمئنة لها، فعلى الرغم من علمها لاقتراب موعد الولادة إلا أنها تشعُر بالخوف والقلق الشديد، وفي هذه الحالة نجد أن هناك عِدة طرق يُنصح بها خلال هذه الفترة، ومن بينها ما يلي:

  • الحفاظ على سوائل الجسم وذلك من خلال تناول المشروبات الرياضية المُساعدة على رفع مستويات الطاقة في الجسم بشكل عام.
  • الحرص على فرك الظهر للتقليل من الشعور بالآلام.
  • مراقبة الانقباضات الحقيقية من وقت لآخر.
  • الحصول على القسط الكافٍ من الاسترخاء للتقليل من التقلصات الشديدة.
  • تناول الوجبات الخفيفة عند شعور المرأة بالجوع، وفي هذه الحالة يُنصح بتناول المزيد من الكربوهيدرات للمحافظة على طاقة الجسم.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة، وخلع الحذاء.
  • الحرص على الاستلقاء بشكل مريح.
  • التنفس ببطء، للوصول إلى حالة الاسترخاء.
  • الجلوس في مكان به درجة ضوء خافتة.
  • محاولة النوم لأكثر من 8 ساعات على مدار اليوم.
  • الجلوس في حوض الاستحمام الدافئ، خاصةً مع قرب المخاض.

الولادة ليس بالأمر السهل، وفي بعض الأحيان قد تظهر بعض العلامات في الشهر التاسع، ولكنها قد تكون خادعة للأم، لهذا تتساءل عن موعد الولادة في الشهر التاسع للتأكد وأخذ الاحتياطات اللازمة.

تابعنا على: