متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل

متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل

متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل؟ وماذا تفعل المرأة إذا تعرضت لنزيف بسبب إبر منع الحمل؟ فمن المعروف أن هذه الإبر واحدة من أشهر الطرق الهرمونية التي تلجأ إليها المرأة في حالة الرغبة لتأجيل حدوث الحمل، ونظرًا لأنها تؤثر على الدورة الشهرية يسأل عدد كبير حول موعد نزول الدورة الشهرية بعد التوقف عن استخدامها.. وهو ما وفرهُ لكِ موقع أهل البلد.

متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل؟

تُعد إبر المنع من أسهل الطرق المُتبعة في منع الحمل؛ لأنها لا تحتاج إلى مواعيد محددة للتناول مثل الحبوب، وتستمر فاعليتها لمُدة أشهر متواصلة، حيثُ تصل إلى 99%

بالطبع تؤثر إبر منع الحمل على طبيعة عمل الدورة الشهرية؛ لأنه في الأساس يتكون من مجموعة من الهرمونات، بالتالي تؤدي لِعدم انتظام الدورة الشهرية ما بين 6 إلى 12 شهر في حالة استخدامها لأول مرة.

تأثير يظهر بشكل ملحوظ خاصةً في حال استخدامها بعد عملية الإجهاض أو الولادة، وفي بعض الأحيان قد تتسبب إبر منع الحمل في توقف نزول دم الحيض بشكل كامل وعادةً ما تتعرض المرأة لذلك في حالة استخدامها من قبل لحبوب منع الحمل.

لكن متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل؟ المرأة تحتاج إلى فترة من الوقت لاستكمال الدورة الشهرية بشكل طبيعي، حيث قد تأتي الدورة وتستمر لمدة أكبر من المعدل الطبيعي لها وهو من أربعة إلى خمسة أيام.

علاوةً على ذلك يُمكن أن تستمر الاضطرابات في الدورة الشهرية لمدة تتراوح ما بين 6 أشهر إلى عام، ثم تبدأ الدورة تعود لِصورتها الطبيعية.

اقرأ أيضًا: متى تنتهي الدورة الشهرية

مميزات إبر منع الحمل

في نطاق الإجابة على متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل؟ من المهم الإلمام بكافة الفوائد التي يمكن الحصول عليها من هذه الإبر لصحة جسم المرأة والتي تجعلها الخيار الأمثل لدى العديد..

  • من الطرق المناسبة في حالة المعاناة من أمراض فقر الدم والأنيميا.
  • يدوم مفعولها لفترة طويلة من الوقت، ففي بعض الأحيان تستمر لمدة 14 شهر.
  • تقلل من فرص إصابة المرأة بمرض السرطان.
  • لا تتسبب في المضاعفات على المُرضعة، حيث يمكن تناولها بعد مرور 6 أسابيع من عملية الولادة.
  • من الوسائل التي لا تتطلب الحصول عليها بشكل يومي على عكس الحبوب التي يجب تناولها بشكل منتظم.
  • تمنح المرأة الحرية في ممارسة العلاقة الزوجية دون قلق أو خوف من حدوث حمل.
  • من الوسائل السهلة وآمنة الاستخدام.
  • تُناسب المرأة التي تعاني من الإصابة بالخلايا المنجلية.
  • تقلل من آلام الدورة الشهرية، وكميتها الغزيرة.

اقرأ أيضًا: متى تحسين بدوخة الحمل

الآثار الجانبية لإبر منع الحمل

على الرغم من إمكانية الحصول على فوائد جَمة من حبوب منع الحمل، إلا أنه في حال استخدامها بطريقة خاطئة سواء بالإفراط أو غيره تتسبب في ظهور آثار جانبية على صحة الجسم، مثل:

  • في بعض الأحيان قد تتسبب في نقل العدوى عبر ممارسة العلاقة الجنسية مثل “الكلاميديا”.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • زيادة الوزن وتراكم الدهون في مناطق عديدة في الجسم.
  • انقطاع الدورة الشهرية، أو التقليل من كمية دم الحيض.
  • الإصابة بمشكلات في الجلد، ومن بينها الجفاف والتكتلات.
  • التعرض للنزيف وخاصةً خلال أول ثلاثة أشهر بعد تناول الإبر.
  • تقلل من الكالسيوم في الجسم وهو ما يتسبب في الإصابة بهشاشة العظام وضعف الجسم بالكامل، لذا على المرأة تناول المكملات الغذائية والفيتامينات طوال فترة الحمل.
  • عند التوقف عن تناول هذه الوسيلة، تحتاج البويضة لفترة قد تصل إلى 10 أشهر حتى تتمكن من الحمل مرة أخرى، على عكس الكثير من وسائل الحمل الأخرى التي يمكنك الحمل بعد التوقف عنها مباشرةً.
  • العصبية الزائدة والقلق المستمر دون سبب محدد.
  • الإصابة بالتهابات في مكان الحقنة.

ما يحدث عند التعرض لنزيف بسبب إبر منع الحمل

في بعض الأحيان قد تتعرض المرأة للإصابة بالنزيف الدموي بسبب إبر منع الحمل، وعلى الرغم من أنها لن تستمر لفترة طويلة إلا أنه يمكن التخلص منها بتناول بعض الأدوية المُساهمة في العلاج..

مكملات الأستروجين تُقلل من كمية النزيف الدموي، بهدف التحسن من صحة بطانة الرحم، ولكن على الرغم من أنها توفر الراحة إلا أن التأثيرات تعود مرة أخرى بعد التوقف عن العلاج.
حمض الميفيناميك (بونستيل) يسيطر على النزيف المستمر لفترة بسيطة من الوقت، ولكن عادةً ما ينصح بعدم استخدامُه لفترة طويلة لأنه قد يتسبب في زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
حمض الترانيكساميك (ليستيدا) يتناول عن طريق الفم، وهو دواء لا يحتوي على أي نوع من الهرمونات، وحصل على الموافقة من إدارة الغذاء والدواء خلال عام 2009 بهدف علاج النزيف.

لكنه قد يتسبب في الإصابات الخفيفة والتي تجمع ما بين الصداع والآلام في المعدة والظهر والتهابات الجيوب الأنفية وآلام المفاصل والعضلات.

موانع استخدام إبر منع الحمل

على الرغم أنها من أكثر الوسائل الفعالة في منع الحمل، وتحظى بإقبال كبير من النساء، إلا أن هناك عِدة حالات لا يُنصح باستخدامها لهذه الوسيلة، ومن بينها ما يلي:

  • نقص نسبة الكالسيوم في جسم الأم، مما يعرضها للإصابة بهشاشة العظام.
  • المعاناة من سرطان الثدي، أو لديها تاريخ وراثي معه.
  • الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • الإصابة بأمراض الكبد والكلى المزمنة.
  • المعاناة من النزيف المهبلي بعد الجماع أو بعد الدورة الشهرية.
  • في حال كانت الأم تُخطط لحدوث الحمل فيما بعد؛ لأن مفعولها يمتد لفترة طويلة.

اقرأ أيضًا: متى تنتظم الدورة بعد حقن منع الحمل

حالات تستدعي استخدام إبر منع الحمل

على النقيض الآخر، هناك حالات بعينها تستوجب استخدام إبر منع الحمل لأنها تُمثل أكثر وسيلة آمنة للحفاظ على صحتها، ومن ضمن هذه الحالات ما يلي:

  • إذا كانت المرأة تواجه صعوبة في استخدام أجهزة منع الحمل مثل اللولب، أو تناول الحبوب.
  • إن كانت الأم تعاني من الإصابة بأمراض فقر الدم.
  • إصابة المرأة بالأورام الحميدة في الرحم.
  • معاناة الأم من الإصابة بما يُعرف بالخلايا المنجلية.

كيف أنزل الدورة الشهرية بعد إبر منع الحمل؟

كما ذكرنا من قبل بالإجابة على متى تنزل الدورة بعد إبرة منع الحمل.. أنها تحتاج لفترة طويلة من الوقت قد تمتد لأشهر للعودة إلى طبيعتها مرة أخرى، وذلك ما يجعلها محتبسة داخل الجسم، ويتسبب في الضرر بصحة المرأة.

هناك الكثير من الأعشاب الطبيعية يُنصح بتناولها خلال هذه الفترة لتنزيل الدورة بشكل أسرع، ونعرضها سويًا على النحو التالي:

1- نبات البقدونس

من أهم النباتات الطبيعية المُساهمة في طرد السموم من الجسم، وخاصةً من منطقة الرحم؛ لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة، وبالتالي يساهم في تنظيم الدورة الشهرية، ويمكنك الحصول على فوائدهِ بتناولهِ على هيئة عصير بإضافة الفواكه أو مغلي البقدونس على مدار اليوم.

2- مسحوق الكمون

من أشهر التوابل التي تمتلك الفاعلية المُذهلة في علاج عِدة أعراض؛ لأنه يحتوي على نسبة لا بأس بها من المواد المضادة للالتهابات والبكتيريا والجراثيم، ومؤخرًا ثُبت فاعليته في التسريع من نزول الدورة الشهرية والتخلص من تراكم الغازات المسببة للانتفاخات في المعدة.

3- أعشاب الكركم

يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية الهامة المُنشطة للدورة الشهرية في جسم المرأة، وخاصةً لأنه يساهم في تنظيم الهرمونات، ويمكنك الحصول على فوائده العديدة من خلال إضافة الكركم إلى الأطعمة أو العسل وتناوله بمعدل ثابت على مدار اليوم.

4- أعشاب القرفة

القرفة من أشهر الأعشاب الطبيعية التي تحسن من صحة الجهاز التناسلي للمرأة؛ لأنها تساعد على تدفق الدم في الجسم بشكل أفضل، وذلك ما يُساهم في نزول الدورة الشهرية.

يمكنك الحصول على فوائدها من خلال تناول كوب من الحليب الساخن بإضافة القرفة المطحونة يوميًا على معدة فارغة.

5- مسحوق الزنجبيل

يُعرف بفوائده التي لا تعد ولا تصحى لكونه يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم، وذلك ما يجعله من الأعشاب المؤثرة في علاج اضطرابات الدورة الشهرية، ويمكن الحصول على فوائدهِ من خلال تناول كوب من الماء الساخن بإضافة ملعقة من الزنجبيل والعسل.

على الرغم من أن إبر منع الحمل وسيلة آمنة وفعالة إلا أنها قد تتسبب في بعض الآثار الجانبية على صحة الجسم، ويجب في هذه الحالة استشارة الطبيب قبل استخدامها لضمان الوصول لأفضل نتائج ممكنة.

تابعنا على: