متى يكون ألم الظهر خطر للحامل

متى يكون ألم الظهر خطر للحامل

متى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟ وما الأسباب التي تؤدي لذلك؟ حيث تُعد آلام الظهر خلال فترة الحمل ليست من الأمور المستحدثة، فهي من الأعراض الطبيعية التي تحدث نتيجة ضغط الرحم بما يحتويه من الجنين والمشيمة والسائل المحيط به على العمود الفقري، ومن خلال موقع أهل البلد يجدر معرفة السبب في الشعور بألم الظهر أثناء الحمل.

متى يكون ألم الظهر خطر للحامل

آلام الظهر من العلامات الشائعة للمرأة الحامل، وذلك بسبب أن جسدها يمر بتغيرات هرمونية مع زيادة نمو الجنين، فذلك يزيد من عملية الضغط على العمود الفقري والمفاصل ويتسبب في شعور المرأة بالآلام المتفرقة أثناء أشهر حملها، لكن متى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟

  • في حالة شعور الأم بالآلام الشديدة وبشكل مفاجئ، والتي تكون على هيئة مجموعة من الانقباضات وخاصةً خلال الثلث الأخير من الحمل حين تكون المرأة أوشكت على الولادة المبكرة.
  • ارتفاع درجة حرارة الأم، ويكون ذلك مصاحب بنزيف مستمر مع نزول قدر كبير من الإفرازات غير المنتظمة، وهذا قد يشير إلى الولادة المبكرة.
  • مواجهة الأم صعوبة في التبول يشير إلى الإصابة بالالتهابات في المسالك البولية.
  • فقدان الشعور بالقدمين، أو الأعضاء التناسلية، وزيادة الوخز في الجسم، فذلك دلالة على أنها مصابة بالتهابات عرق النسا، خاصةً في حالة زيادة الضغط على العصب الوركي.
  • استمرار آلام الظهر لأكثر من أسبوعين بشكل متواصل، ويجب في هذه الحالة المتابعة مع الطبيب لمعالم للحصول على الخيارات العلاجية الآمنة للتقليل من الآلام.
  • زيادة الآلام في الجزء الأيمن من الجسم، حيث ذلك يدل على أن المرأة حمل المرأة خارج الرحم ويكون ذلك مُصاحب بنزيف يتراوح لونه ما بين اللون الأحمر الخفيف أو البني.
  • عند الشعور بأعراض تسمم الحمل، والتي قد تظهر على هيئة ارتفاع مستويات ضغط الدم، مع الشعور بألم في منطقة الظهر، إلى جانب الصداع المزمن وعدم الرؤية، والحساسية المستمرة من التعرض للضوء.
  • إذا كانت الأم تعاني من تورم القدم، والقيء المستمر، مع صعوبة شديدة في التبول، وسهولة التكدم.
  • ظهور الدماء بجانب الإفرازات إلى جانب الحرقان الشديد في البول، فذلك ما يتطلب زيارة الطبيب.
  • في حالة الإصابة بالاضطرابات المختلفة في الجهاز الهضمي، وهو ما ينتج عنه التقلصات المعوية الشديدة.

اقرأ أيضًا: تمارين للمرأه الحامل

أسباب آلام الظهر عند الحامل

تعاني السيدات خلال فترة الحمل من كثرة الآلام في منطقة الظهر وذلك ما قد يتسبب في سؤالهن المستمر حول متى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟ ولكن الأسباب التي تؤدي لآلام الظهر جاءت على النحو الآتي:

  • زيادة وزن الجسم فعادةً ما تكتسب الحامل وزن زائد يتراوح ما بين 25 إلى 35 كيلو جرام خلال أشهر الحمل، وذلك ما يتسبب في زيادة الضغط على العمود الفقري للحامل.
  • كبر حجم الجنين على الأوعية الدموية والأعصاب في منطقة الحوض والظهر.
  • تعرض المرأة خلال هذه الفترة إلى التغيرات الهرمونية، وبشكل خاص في حالة هرمون “ريلاكسين” والذي يساعد في زيادة الاسترخاء في منطقة الحوض، وهو ما يجعل المنطقة مستعدة لعملية الولادة، إلا أنه في نفس الوقت يتسبب في ارتخاء الأربطة في العمود الفقري.
  • توسع الرحم، وذلك ما يتسبب في حدوث انفصال في عضلات منطقة البطن والمستقيم، وبالتالي الشعور بالمزيد من الآلام في منطقة الظهر.
  • الإجهاد والتوتر من الأسباب التي تؤدي لزيادة الشعور بآلام الظهر، وذلك بسبب زيادة الضغط العصبي الذي يظهر على عضلات الظهر.
  • زيادة نسبة هرمون البروجيستيرون في الجسم، وذلك ما يتسبب في زيادة ارتخاء العضلات والأربطة.

مضاعفات آلام الظهر المزمنة

في حالة إذا لم تنتبه المرأة الحامل لمتى يكون ألم الظهر خطر للحامل؟ قد يتسبب ذلك في تعرضها إلى المزيد من المضاعفات الخطيرة على صحتها وصحة الجنين، والتي تتمثل فيما يلي:

  • التعرض للإجهاض وخاصةً خلال الثلث الأول من الحمل.
  • الحمل خارج الرحم.
  • انفصال المشيمة عن الجنين مبكرًا.
  • الإصابة بتسمم الحمل.
  • التهابات المفاصل الفقرية.
  • التهابات المفاصل في العظام.
  • زيادة فرص الولادة المبكرة.
  • الإصابة بهشاشة العظام.

اقرأ أيضًا: نصائح للحفاظ على صحة المرأة الحامل

علاج آلام الظهر المزمنة للحامل

من المتعارف عليه أن آلام الظهر من الأعراض التي تختفي تمامًا بعد الانتهاء من عملية الولادة، وذلك لأن هناك العديد من الطرق التي يجب على الحامل اتباعها للتقليل من الآلام التي تشعر بها وهي ما جاءت على النحو التالي:

  • ممارسة التمارين الرياضية، مثل المشي والسباحة وركوب الدراجة لأنها تزيد من مرونة الجسم، وذلك ما يساهم في التقليل من الحِمل الزائد على العمود الفقري، لكن يجب استشارة الطبيب قبل أخذ هذه الخطوة.
  • استخدام الكمادات الدافئة والباردة على منطقة الظهر، وذلك ما يساعد على التقليل من الشعور بالآلام، فمن المفترض وضع الكمادات الباردة على المنطقة المصابة لمدة نصف ساعة أكثر من مرة على مدار اليوم، وتستمر على ذلك لأيام، ثم الانتقال إلى الكمادات الدافئة، مع الحرص على أن تكون دافئة وليس ساخنة على منطقة البطن.
  • استخدام الإبر الصينية، والتي تقلل من آلام العمود الفقري، ولكن يجب استخدامها بعد استشارة الطبيب.
  • الحصول على القدر الكافِ من الراحة، والتقليل من الإجهاد العصبي.
  • يجب معرفة الحامل على الوضعية الصحيحة للجلوس والنوم لأنها تزيد من الإجهاد للعمود الفقري، فمن الأفضل وضع وسادة عند الظهر في حالة الجلوس، وأثناء الجلوس على المقعد من الأفضل وضع منشفة ملفوفة خلف الظهر.

اقرأ أيصًا: متى تحسين بدوخة الحمل

نصائح للتقليل من آلام الظهر للحامل

هناك الكثير من النصائح التي تساعد الحامل على التقليل من الشعور بالآلام في الظهر، وجاء ذلك في نطاق الإجابة على متى يكون الم الظهر خطر للحامل على النحو التالي:

  • الابتعاد عن التقاط الأشياء بشكل مباشر من على الأرض، ويفضل في هذه الحالة اتخاذ وضع القرفصاء ومن ثم التقاطها بدلًا من الانحناء.
  • الابتعاد عن النوم على منطقة الظهر.
  • تجنب ارتداء الحذاء ذو الكعب العالي، والحرص على الأحذية المريحة الداعمة لمنطقة الظهر.
  • تناول الأدوية المسكنة التي تساهم في التقليل من الآلام على منطقة الظهر، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.
  • استخدام حزام الظهر المناسب الذي يساهم في حماية الظهر من التعرض للصدمات أو التقلصات المزمنة.
  • الابتعاد عن رفع الأشياء الثقيلة.
  • الحرص على اتباع وضعية النوم على الجنب.
  • الاهتمام بممارسة الرياضية الخفيفة والتي تزيد من لياقة عضلات الجسم، وبالتالي التقليل من آلام منطقة الظهر.

تعد آلام الظهر من الأعراض الشائعة للحمل والتي تستمر مع المرأة حتى بعد الولادة، لكن يمكن اتباع الإرشادات التي تحد من الشعور بتلك الآلام.

تابعنا على: