متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر

متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر

متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر؟ وكيف يمكن علاجه؟ فهناك العديد من الفئات المُعرضة للإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد وذلك عائد إلى عدة أسباب، لذا يجب التعرف عليها لتصنيف عنصر الخطورة واختيار طريقة العلاج المناسبة، وهو ما نوضحه لك عبر موقع أهل البلد.

متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر

من المتُعارف عليه أن الكبد يصنع بروتينات يطلق عليها الإنزيمات وهي التي بدورها تساعد الجسم على أداء الوظائف والعمليات الحيوية اليومية، من حيث الهضم والتخلص من السموم ومقاومة الالتهابات وتخزين الطاقة اللازمة للجسم.

ثبت من خلال الدراسات الطبية أن ارتفاع إنزيمات الكبد ما هو إلا دلالة على وجود خلايا مُلتهبة مما يتسبب في إعاقة الكبد في أداء وظائفه بشكل طبيعي، وفي بعض الأحيان قد تكون هذه الحالة مؤقتة أو تشير للإصابة بالأمراض الأخرى، فهناك العديد من الأعراض التي تُمثل الإجابة على متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر؟ وهي كالآتي:

  • الشعور التعب والإرهاق الشديد.
  • التهابات العضلات والمفاصل.
  • اصفرار لون البشرة.
  • يرقان العينين.
  • الإصابة بالغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالألم في أسفل البطن.
  • لون البول الداكن، على عكس البراز يكون فاتح.
  • الإصابة بالحكة الجلدية.
  • فقدان الرغبة لتناول الطعام.
  • تورم بعض المناطق في الجسم.

الجدير بالذكر أن ارتفاع إنزيمات الكبد لا يصنف كعنصر خطورة على الصحة إلا بعد التعرف على الأسباب المؤدية لذلك، حيث في بعض الأحيان قد تكون ناتجة عن الأسباب المؤقتة، وسرعان ما تزول.

أمّا في حالة إذا كانت ناتجة الإصابة بالالتهابات والتلف، هنا يلزم أخذ الوضع على محمل الجد والبدء في مرحلة العلاج والوقاية، ووفقًا للدراسات والتجارب، من النادر أن يشير ارتفاع إنزيمات الكبد إلى الإصابة بالأمراض المُزمنة.

أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد

هناك العديد من العوامل والظروف المُساهمة في ارتفاع إنزيمات والتي يجب التعرف عليها جيدًا لأنها جزء من الإجابة على متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر؟ وتتمثل الأسباب فيما يلي:

  • الإصابة بالتهابات الكبد المناعية، وهو الناتج عن ضعف الجهاز المناعي.
  • التهابات الكبد الكحولية الناتجة عن تناول المشروبات الكحولية بإفراط.
  • الإصابة بالتهابات الكبد الدُهنية.
  • تناول الأدوية المُسكنة دون استشارة الطبيب المعالج.
  • تناول الأدوية المساهمة في التقليل من مستويات الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بالاضطرابات الهضمية وتلف الأمعاء الدقيقة.
  • ضعف عضلة القلب.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • الإصابة بمرض ويلسون وهو ما يتسبب في تخزين نسبة كبيرة من معدن النحاس في الجسم.
  • سرطان الكبد.
  • الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • تشمع الكبد وهو ما يتسبب في القضاء على الأنسجة السليمة في الكبد وعدم القدرة على القيام بالوظائف الاعتيادية.
  • زيادة عدد كريات الدم الحمراء.

أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد المؤقتة

كما ذكرنا الإجابة على متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر؟ يجدر بنا التطرق إلى أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد، والتي تشتمل على أسباب خطرة وأسباب مؤقتة، وتتمثل الأسباب المؤقتة فيما يلي:

1- التغيرات الهرمونية للمرأة

تتعرض المرأة للكثير من التغيرات الهرمونية خلال فترات مختلفة في حياتها، والتي من بينها فترة الدورة الشهرية والحمل والإصابة بالأمراض النسائية المختلفة، ويمكن السيطرة على ذلك بعد الانتهاء من هذه المرحلة أو العمل على تنظيم الهرمونات في جسم المرأة.

اقرأ أيضًا: نصائح لتحسين صحة الكبد

2- تناول بعض الأدوية

هناك بعض الأدوية التي بدورها تساهم في خفض مستويات الكوليسترول في الدم وهو ما ينتج عنه ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد، ويمكن عودتها إلى طبيعتها مرة أخرى بعد التوقف عن تناول هذه الأدوية.

3- المكملات الغذائية

ثُبت من خلال التجارب والدراسات الطبية أن هناك أنواع من المكملات الغذائية التي تتسبب في ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد والتي من بينها (مكملات الحديد والنحاس وفيتامين أ) لذا من الأفضل عدم تناول أي من المكملات الغذائية دون الحصول على الاستشارة الطبية وذلك للتعرف على الجرعة المناسبة.

من هم الأكثر عُرضة للإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد؟

أكد العديد من الأطباء أن هناك فئات بعينها قد تزيد لديهم فرص الإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد، والتي من بينها ما يلي:

  • من يتناول المشروبات الكحولية أو المواد المُخدرة.
  • الأشخاص المصابين بمرض السكري.
  • الذي يعاني من أمراض السمنة المفرطة.
  • من لديه تاريخ عائلي في الإصابة بأمراض الكبد.

كيف يتم الكشف عن ارتفاع إنزيمات الكبد؟

في حالة ظهور أعراض ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد عليك، سوف يتطلب منك الأمر إجراء بعض الفحوصات الطبية للتعرف على متى يكون ارتفاع إنزيمات الكبد خطر، والتي من بينها فحوصات الدم للتعرف على نسبة مستويات الإنزيمات المرتفعة، ثم فحوصات للتأكد ما إذا كان الأمر مؤقت أم دائم.

كيفية علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

عادة ما تعود مستويات إنزيمات الكبد المرتفعة إلى طبيعتها مرة أخرى خلال عدة أشهر، وخاصةً إذا كانت ناتجة عن الإصابة بالأسباب المؤقتة التي تتنوع ما بين المكملات الغذائية وتناول الكحوليات والمخدرات، فالأمر لا يحتاج سوى التخلص من تلك الأسباب.

لكن هناك بعض الحالات التي تُشير إلى خطورة الوضع، فيجب الحرص على تناول الأدوية المضادة للفيروسات وقتها.

علاج ارتفاع إنزيمات الكبد بالأعشاب الطبيعية

للطب البديل دور فعّال في علاج الكثير من الأمراض المختلفة من بينها ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد، ونظرًا لأن هناك العديد من الأشخاص يفضلون استخدام الطب البديل للعلاج بدلًا من العقاقير الطبية، نقدم لكم ما يلي:

1- النعناع بالليمون

من أفضل المشروبات العشبية وذلك لأنه يساهم في تخلص الجسم من قدر كبير من السموم، بالإضافة إلى أنه يساعد على التحسين من أداء الوظائف في الكبد والكلى.

2- مشروب الزنجبيل

يُعرف الزنجبيل بقدرته الهائلة على تخلص الجسم من السموم المتراكمة ويساهم في تحسين أداء الوظائف الحيوية، فقط كل ما هو عليك تناوله بمعدل يومي يتراوح ما بين مرتين إلى ثلاث مرات.

3- الفواكه الحمضية

تجدر الإشارة إلى أنها من الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات وبشكل خاص فيتامين سي، والذي من خلاله يمكن التخلص من سموم الجسم والحفاظ على أداء الكبد والكلى لوظائفه الحيوية بنشاط.

الوقاية من إنزيمات الكبد المرتفعة

في الكثير من الأحيان قد يتطلب الطبيب تغيير نمط الحياة اليومي للحد من تفاقم أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد، والتي من بينها ما يلي:

  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.
  • الاهتمام بتناول النظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن الهامة للصحة.
  • محاولة فقدان الوزن الزائد وحرق أكبر قدر من السعرات الحرارية.
  • الحرص على خفض مستويات السكر المرتفعة في الجسم.
  • الابتعاد عن مستويات التوتر والقلق.
  • الحصول على القسط الكافِ من النوم والراحة.
  • تناول الكثير من السوائل على مدار اليوم.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية.
  • الحصول على لقاح التهابات الكبد.
  • تجنب مشاركة الإبر والمواد الحادة التي تؤدي لتلوث الدم.
  • استشارة الطبيب المعالج قبل تناول المكملات الغذائية أو الأعشاب.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف مثل الخضروات والفواكه والخبز والأرز.

الحرص على عدم ارتفاع إنزيمات الكبد خطر أمرٌ يخطر ببال الكثيرين في محاولة تجنب المضاعفات، لكن لحسن الحظ يوجد أكثر من طريقة تساعد على التقليل من مستويات إنزيمات الكبد المرتفعة.

تابعنا على: