متى ينتهي تسمم الحمل

متى ينتهي تسمم الحمل

متى ينتهي تسمم الحمل؟ وما أسبابه؟ حيث يصنف من أشهر الأمراض التي تُصيب المرأة خلال فترة الحمل وقد يتسبب ذلك في الإصابة بالعديد من العواقب على صحة الأم والجنين في حالة إهمال العلاج، لذا يجب أن تتم استشارة الطبيب سريعًا، وعبر موقع أهل البلد نعرض لكم كيفية التخلص منه.

متى ينتهي تسمم الحمل

يُرافق الحامل خلال أشهر الحمل العديد من الظواهر المُختلفة التي تؤثر على صحة الجسم، والتي من بينها “تسمم الحمل” والذي ينتج بسبب ارتفاع مستويات ضغط الدم.

“عادةً ما يصيب المرأة بداية من الأسبوع العشرين من الحمل ومن الوارد أن تستمر الأعراض لمدة قد تتراوح ما بين الأسبوع إلى ستة أسابيع ويمكن أن تستمر لفترة أكبر، وأكد العديد من الأطباء أن الولادة هي الحل الوحيد للتخلص من تسمم الحمل”.

أسباب تسمم الحمل

علميًا لم تظهر أسباب قاطعة وراء الإصابة بتسمم الحمل، ولكن أجمع الأطباء أن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بتسمم الحمل للمرأة، والتي من بينها ما يلي:

  • الإصابة بخلل في الإفرازات الهرمونية في الجسم.
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية.
  • قد السبب للجينات الوراثية.
  • عدم اتباع المرأة للنظام الغذائي الصحي.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • مواجهة مشكلات في المشيمة مثل ضيق الأوعية الدموية.
  • الإصابة بتكيس المبايض.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم للحامل.
  • عدم وصول الدم للجنين بالقدر الكافِ.
  • تهتك الأوعية الدموية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • حمل الأم في أكثر من جنين.
  • التاريخ العائلي للإصابة بتسمم الحمل.
  • التقدم في العمر.
  • وجود فارق زمني أقل من سنتين بين كل حمل والآخر.
  • إصابة المرأة بتسمم الحمل في السابق.
  • إصابة المرأة بمرض السكري.

اقرأ أيضًا: متى تحسين بدوخة الحمل

أعراض الإصابة بتسمم الحمل

بالحديث عن متى ينتهي تسمم الحمل؟ تُلاحظين بعض الأعراض وقت الإصابة به، فهناك الكثير من العلامات التي تشير لإصابة المرأة بتسمم الحمل، والتي يتمثل أبرزها فيما يلي:

  • الشعور بآلام الصداع المتواصل.
  • التعرض للرؤية الضبابية.
  • الشعور بالآلام في منطقة البطن والكتف.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ في النصف الثاني من الحمل.
  • اكتساب المزيد من الوزن بشكل مفاجئ.
  • تورم في القدم والوجه واليدين.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • انخفاض كمية البول.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.

مضاعفات الإصابة بتسمم الحمل

على الرغم من أنه من الأمراض التي يمكن السيطرة عليها، إلا أن هناك بعض المضاعفات التي قد تُشكل خطورة على حياة الأم والجنين وجاء ذلك من ضمن الإجابة على متى ينتهي تسمم الحمل؟ كما يلي:

  • الإصابة بتشنجات الحمل الشديدة.
  • تغير عدد نبضات قلب الجنين.
  • زيادة فرص انفصال المشيمة عن الرحم.
  • تسرب كمية كبيرة من السائل الأمنيوسي.
  • تعرض الجنين للإصابة بالتشوهات بسبب نقص نسبة الأكسجين.
  • في بعض الحالات قد يؤدي لوفاة الأم والجنين.
  • الإصابة بتجلطات الأوعية الدموية في الدماغ والقلب.
  • التعرض لفقدان الوعي والإعياء الشديد.
  • تراكم نسبة كبيرة من السوائل على الرئة.
  • الخلل في وظائف الكبد والكلى.
  • الشعور بالآلام الصعبة في المعدة.
  • الولادة المبكرة، التي تؤثر على نمو الطفل.

اقرأ أيضًا: نصائح للحفاظ على صحة المرأة الحامل

كيفية تشخيص تسمم الحمل

في نطاق الإجابة على متى ينتهي تسمم الحمل؟ يُعتمد الطبيب على عدة طرق مختلفة تساعد في الكشف عن الإصابة بتسمم الحمل، والتي من بينها ما يلي:

  • فحوصات التصوير بالموجات الفوق صوتية.
  • فحص الدم، وفحص البول، بالإضافة إلى فحوصات الزلال للتعرف على مستويات البروتينات في البول.
  • إجراء اختبار عدم الإجهاد عبر استخدام مراقبة الجنين وذلك للتحقق من نسبة النمو ومعدل التنفس بالإضافة إلى حجم السائل حول الجنين.
  • الاعتماد على الفحص البدني والسريري.
  • قياس مستويات ضغط المرأة.

عوامل خطر الإصابة بتسمم الحمل

هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من معدل خطورة الإصابة بتسمم الحمل، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تجاوز عمر المرأة أكثر من 35 عام يزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل.
  • زيادة تراكم الدهون في الجسم، مما يؤثر على الأوعية الدموية.
  • التاريخ المرضي العائلي للمرأة.
  • الإصابة فيما سبق بتسمم الحمل.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • تراكم نسب كبيرة من الأملاح والبروتينات في الجسم.

اقرأ أيضًا: متى أعمل اختبار الحمل المنزلي

ما هي أنواع تسمم الحمل؟

تسمم الحمل من الحالات الشائعة التي تُصيب الكثير من السيدات ويؤدي لظهور الكثير من الأعراض المختلفة، والجدير بالذكر أن هناك أنواع من تسمم الحمل والتي تتمثل فيما يلي:

1- تسمم الحمل الخفيف

ينتج بسبب ارتفاع طفيف في مستويات ضغط الدم، ويتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض الخفيفة، لكن سرعان ما ينتهي بعد الخروج من عملية الولادة بفترة قليلة.

2- تسمم الحمل الحاد

يصاحبه العديد من الأعراض الحادة وذلك بسبب ارتفاع مستويات ضغط الدم بنسبة كبيرة، لذا قد يتطلب الأمر بقاء المرأة تحت المراقبة الطبية معظم الوقت، والجدير بالذكر أنه في هذه الحالة علاج التخلص من تسمم الحمل هو عملية الولادة المبكرة.

كيفية الوقاية من تسمم الحمل

نظرًا لأنه من الأمراض التي تسبب المضاعفات الخطرة على صحة الأم تؤدي للوفاة في الكثير من الأحيان ترغب كل أم في التعرف على طرق الوقاية لتجنب الإصابة بهذه الأمراض، وتتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد عن تناول كميات كبيرة من الأملاح.
  • الحفاظ على وزن الجسم من خلال فقدان الوزن الزائد.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الجاهزة والسريعة.
  • المحافظة على قياس مستويات الضغط والسكر في الجسم بانتظام.
  • الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل والماء بمعدل يصل لأكثر من 8 أكواب على مدار اليوم.
  • علاج الأمراض المزمنة التي تصيب المرأة.
  • تناول نسبة قليل من الكالسيوم، للتقليل من الإصابة بتسمم الحمل.
  • الابتعاد عن تناول الكحوليات.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين والمواد المنبهة.
  • رفع القدم في مستوى القلب لعدة مرات على مدار اليوم.
  • الحصول على القسط الكافِ من الراحة والاسترخاء.

الحل الأمثل للوقاية من الإصابة بتسمم الحمل ومضاعفاته هو المتابعة مع الطبيب بشكل مستمر، والتوجه للفحوصات مباشرة في حالة ملاحظة أعراض التسمم.

تابعنا على: