مدة حياة مريض سرطان القولون

مدة حياة مريض سرطان القولون

مدة حياة مريض سرطان القولون شخصية إلى حد كبير، فسرطان القولون من الأمراض التي تتطور سريعًا، حيث إنه يبدأ بوجع شديد في البطن إلى أن يصل للكبد وباقي الأعضاء مسببًا الوفاة، لذا يجب أن يكون المريض حريص على تلقي الدواء المناسب في أسرع وقت ممكن، لذا لن نطيل عليكم وسنوضح المدة بالضبط من خلال موقع أهل البلد.

مدة حياة مريض سرطان القولون

لا يمكن الجزم بالمدة التي سوف يعيشها مريض السرطان، حيث إنها تختلف من شخص لآخر تبعًا للمرحلة التي بلغها من المرض.. وهو ما نوضحه فيما يلي:

1- المرحلة الأولى

92% من مرضى السرطان في هذه المرحلة يعيشون لمدة 5 سنوات دون المعاناة من أي مشكلة صحية خاصةً إذا تم اكتشاف المرض مبكرًا، ومن أهم الأعراض التي يعاني منها المريض في هذه المرحلة ما يلي:

  • ظهور الدم مع البراز.
  • الإحساس بوجع شديد في البطن على الدوام.
  • تغيّر لون وشكل البراز.

2- المرحلة الثانية

أثبتت الأبحاث والدراسات أن مدة حياة مريض سرطان القولون بالمرحلة الثانية قد تصل إلى 5 سنوات بنسبة 87%، مع العلم أن في هذه المرحلة تبدأ الخلايا السرطانية في الانتشار، فقد تصل إلى الرحم لدى النساء، والمثانة، والكبد، والجهاز اللمفاوي.

اقرأ أيضًا: هل القولون يسبب حرقان في البطن

3- المرحلة الثالثة

في هذه المرحلة يزداد حجم الورم حيث يصل إلى أعضاء تجويف البطن، والأمعاء، لذا يصبح متوسط عيش مريض السرطان 5 سنوات بمعدل يبلغ 69%، مع العلم أن أعراض هذه المرحلة تكون على النحو التالي:

  • تُصاب الأعضاء المجاورة بالتلف الشديد.
  • المعاناة من بعض المضاعفات الخطيرة في المعدة.
  • إصابة الأمعاء بانسداد حاد.

4- المرحلة الرابعة

تعتبر من أخطر المراحل التي يصل إليها المريض؛ لأن الخلايا السرطانية غالبًا ما تنتشر بالكبد، لذا أكدت بعض الأبحاث أن فرصة عيش المريض لمدة 5 سنوات تكون بنسبة 14% فقط، حيث يعيش لمدة 9 شهور في حالة تلقي العلاج الكيميائي بينما يعيش 19 شهر كحد أقصى في حالة تلقي الأدوية الحديثة، وتكون أعراض هذه المرحلة على النحو التالي:

  • إصابة الساق بالتورمات الشديدة.
  • يصبح لون الجلد والعين أصفر للغاية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم على الدوام.
  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ.

أنواع سرطان القولون

مدة حياة مريض سرطان القولون يمكن تحديدها بعد التعرف على نوع السرطان الذي يعاني منه المريض، وهذه الأنواع هي:

سرطان الغدد الليمفاوية الأورام السرطاوية الأورام اللحمية المعوية المعدية
تتكون الخلايا السرطانية بالغدد الليمفاوية أو القولون. تنمو الخلايا المعوية بشكل غير طبيعي الأورام التي تظهر بالجهاز الهضمي دون القولون.

عوامل الإصابة بسرطان القولون

هناك عوامل كثيرة تجعل الإنسان أكثر عرضة للمعاناة من مرض سرطان القولون، ومن أهمها:

  • انتشار السلائل السرطانية في القولون.
  • الإفراط في التدخين.
  • السمنة المفرطة.
  • تناول المشروبات الغنية بالكحول بكميات كبيرة.
  • من يتخطون الـ 50 عام يكونوا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن غيرهِم.
  • تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة.
  • المعاناة من الأمراض التي تؤدي إلى التهاب الأمعاء المزمن، ومنها: داء كرون، والتهاب القولون التقرحي.
  • من يعانون من متلازمة السلائل الورمية الغدية العائلي أو متلازمة لينتش، يكونوا أكثر عرضة للإصابة.
  • عدم القيام بنشاط بدني يوميًا.
  • من يعانون من داء السكري، يكونون أكثر عرضة لهذا المرض.
  • المعاناة من السمنة المفرطة.
  • من يعانون من خلل في هرمون النمو غالبًا ما يعانون من سرطان القولون.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان القولون بالتفصيل

أنواع السلائل في القولون

نوع السلائل الموجودة في القولون له دور كبير في تحديد مدة حياة مريض سرطان القولون، لذا سنوضح أنواعها بالتفصيل فيما يلي:

  • سلائل التهابية: غالبًا ما تنتشر هذه السلائل بسبب إصابة القولون بالتهابات حادة.
  • سلائل مفرطة التنسج: لا تتكون هذه السلائل إلا في حالات نادرة للغاية.
  • ورم غدي: هذا النوع من السلائل يتحول عادةً إلى خلايا سرطانية، ويتم الكشف عنه من خلال التنظير السيني أو تنظير القولون، ويتم إزالتهِ جراحيًا.

تشخيص سرطان القولون

لا يقدر الطبيب المُختص على تحديد مدة حياة مريض سرطان القولون إلا بعد النظر بنتائج بعض الفحوصات التي طلبها من المريض، ومنها ما يلي:

  • فحص البراز: للكشف عن الدم الموجود به لدلالته على وجود السلائل أو الخلايا السرطانية.
  • الفحص الجسدي: يجري الطبيب فحص سريري للكشف عن الأعراض الغريبة التي يعاني منها المريض مثل انتفاخات البطن أو وجود كتل بها.
  • الخزعة: أي أخذ عينة صغيرة من أنسجة القولون حيث يتم تحليلها للكشف عن الخلايا السرطانية.
  • تنظير القولون: يتم استعمال أنبوب صغير ذو كاميرا دقيقة للكشف عن الأورام السرطانية بالقولون في حالة وجودها.
  • فحص المستقيم: حيث يتأكد الطبيب من أن هذه المنطقة ليس بها أي كتل أو أجسام غريبة.
  • إبرة الباريوم: هي حقنة شرجية تغطي المنطقة السفلية من الجهاز الهضمي، ويتم الكشف من خلالها عن الخلايا السرطانية بواسطة أشعة إكس.
  • فحص بحقنة مزدوجة التباين: هو فحص دوري، ويتم كل 5 سنوات.

اقرأ أيضًا: هل تحليل crp يكشف سرطان القولون؟

علاج سرطان القولون

العلاج المستخدم في التخلص من سرطان القولون له دور في تحديد مدة حياة مريض سرطان القولون، مع العلم أنه يختلف من شخص لآخر تبعًا لمدى انتشار الخلايا السرطانية في الجسم، ومن الطرق العلاجية ما يلي:

  • العلاج الإشعاعي: يتم استعمال حزمة من الطاقة غالبًا ما تكون أشعة سينية أثبتت فاعليتها في قتل الخلايا السرطانية، ويُستعمل العلاج الكيميائي معه لتسريع عملية الشفاء.
  • الجراحة: يتم إزالة السلائل في حالة وجودها، وفي حالة تحويلها إلى ورم سرطاني، فإنه يتم إزالة جزء من القولون وفي بعض الحالات يتم إزالته بالكامل، كما يمكن إزالة جزء من العقد الليمفاوية أو المستقيم.
  • العلاج الكيميائي: يتناول المريض عدد من الأدوية الفعالة في قتل الخلايا السرطانية، ومنها: وريجورافينب، سيتوكسيماب، وغالبًا ما يتلقى المريض هذا العلاج بعد الخضوع إلى العملية الجراحية؛ لضمان عدم رجوع الخلايا السرطانية مرة أخرى.
  • العلاج الموجه: يتناول المريض أدوية مُعينة تم تعديلها لمُحاربة أحد أنواع البروتينات المتواجدة في الخلايا السرطانية، وذلك يتسبب في التخلص منه تمامًا.
  • العلاج المناعي: إذا كانت الخلايا السرطانية لدى المريض ذات نمط جيني معين، فإنه يتم تقوية الجهاز المناعي من أجل مقاومتها دون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية.

أساليب الوقاية من سرطان القولون

هناك أساليب كثيرة يمكن أن يقوم الشخص باتباعها من أجل حماية نفسه من الإصابة بسرطان القولون، ومن أهمها ما يلي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والعناصر الغذائية اللازمة للجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية يوميًا.
  • التوقف عن كلٍ من التدخين ومشروبات الكحول.
  • فقدان الوزن الزائد من خلال اتباع حمية غذائية صحية.
  • يمكن تناول الأدوية التي تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، ومن أبرزها: الأسبرين، وسيليبريكس، وأدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • ممارسة التمارين الرياضية على الدوام، وذلك لتنشيط الدورة الدموية بالجسم، وزيادة قوة الجهاز المناعي.
  • يجب إزالة السلائل في حالة الكشف عنها في الحال، وذلك حتى لا تتحول إلى خلايا سرطانية.
  • يمكن تناول العلاجات الهرمونية البديلة لأنها تُقلل من فرصة الإصابة بسرطان القولون، وذلك لاحتوائها على هرمون البروجسترون والأستروجين، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص في الحال.
  • إجراء بعض الفحوصات بشكل دوري للتأكد من عدم وجود سلائل أو خلايا سرطانية بالقولون.
  • تناول كميات كبيرة من الماء؛ لأنه يخلص الجسم من السموم.

سرطان القولون من الأمراض التي قد تقضي على حياتك إذا لم تُعالج سريعًا، لذا قم بإجراء فحوصات دورية للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية بالقولون.

تابعنا على: