نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة

نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة

نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة تتوقف على عدة عوامل، فلا يُمكن للطبيب تحديد نسبة دقيقة لكل المرضى، وذلك لأن كل حالة تختلف عن الأخرى، ولكن هناك معايير تُطبق على معظم الحالات من خلالها يحدد الطبيب نسبة الشفاء بشكل عام خاصةً أن المرحلة الرابعة تمثل المرحلة الأخيرة من هذا المرض وسوف نوضح لكم تلك المعايير عبر موقع أهل البلد.

نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة

مرض السرطان يندرج ضمن الأمراض التي تشكل خطورة على حياة الفرد بشكل عام، وعادةً تختلف نسبة الشفاء من شخص لآخر وهذا متوقف على مدى قوة تحمل الجسم لمحاربة تلك الخلايا، ولأن عدد ضخم من المرضى يتساءلون باستمرار حول نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة.

فقد كان رد الأطباء أن نسبة الشفاء تتوقف على نوع المرض فهناك أنواع عديدة من الأمراض السرطانية (الثدي، الرئة، القولون، ……) والمرحلة الرابعة تعني أن الخلايا السرطانية قد انتشرت في الجسم حتى وصلت لمختلف أعضاء الجسم، بل وقد وصل للعقد الليمفاوية وهُنا تكُمن الخطورة.

“تتوقف نسبة الشفاء على عدة عوامل (العرق، الصحة، العمر، الجنس) ولكن نظرًا أن المرحلة الرابعة أقصى مراحل المرض فإن الأطباء قد حددوا أن نسبة الشقاء ضئيلة جدًا ففي معظم الحالات تكون فرصة البقاء على قيد الحياة 5 سنوات وهذا لحوالي 4.7% من إجمالي المرضى”.

وفقًا للإحصائيات فإن إجمالي المرضى الذي يُمكن أن تتعافى منه لا تتعدى 26% وقد تكون 3% إذا كان منتشر في الجسم، خاصةً لدى مرضى سرطان الرئة، ولكن بالنهاية يجب أن يكون لدى المريض حافز وإيمان قوي بأنه قادر على التعافي من هذا المرض، وذلك لأنه بالرغم من أن نسبة الشفاء منخفضة ولكنه ليس بالمستحيل.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان القولون بالتفصيل

أعراض السرطان في المرحلة الرابعة

بالرغم أن كل نوع يتحدد له أعراض محددة إلا أن هناك أعراض مشتركة بين كل الأنواع في تلك المرحلة والتي يتعلق معظمها بالشهية وهي:

  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • المعاناة من الإمساك.
  • الشعور بالتعب والإجهاد العام.
  • التعرض لمشكلة انتفاخ البطن.
  • الشعور بالغثيان.
  • جفاف وتغير لون الفم.
  • تناول كميات قليلة من الطعام والشعور سريعًا بالشبع.
  • عدم القدرة على البلع.
  • القيء.

تشخيص المرحلة الرابعة من مرض السرطان

عادةً يحدد الطبيب نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة بعد تطبيق عدة اختبارات طبية لكي يعرف مدى انتشار هذا المرض، حيث يقوم بالفحوصات التالية:

  • الفحص البدني.
  • إجراء الفحوصات المخبرية (فحص الدم الشامل).
  • تطبيق الفحوصات التصويرية مثل (الأشعة السينية، التصوير بالرنين المغناطيسي، التصوير الطبقي المحوري،
  • الموجات فوق الصوتية، الخزعة).

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع مريض السرطان نفسيًا

المرحلة الرابعة في أنواع السرطان

كما وضحنا أن السرطان له أنواع عديدة ولكن توجد أنواع شائعة بين العامة والتي تكون أكثر خطورة، لذا سنوضح نسبة الشفاء من السرطان في المرحلة الرابعة في كل نوع والعوامل التي يتحدد عليها هذا النوع:

  • سرطان الثدي: يعاني المريض من انتشار السرطان في العقد الليمفاوية وتحت الإبط والعظام والرئة والكبد، وهُنا يكون الحل في الاعتماد على العلاج الموجه والكيميائي والهرموني ويكون من الصعب الاعتماد على الجراحة نظرًا لانتشاره في كامل الجسم.
  • سرطان الرئتين: تنتقل الخلايا السرطانية من الرئة المصابة إلى الأخرى غير المصابة ومنها تنتشر إلى باقي الجسم، لذا يضطر الطبيب إلى وصف العلاج المناعي والكيميائي لكي يتم السيطرة على الخلايا، وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب للتدخل الجراحي لإزالة الورم للتخفيف من حدة الأعراض على المريض.
  • سرطان القولون: في معظم الحالات تصل الخلايا السرطانية إلى الكبد والرئة والعظام وبالرغم من انتشاره هذا إلا أنه يُمكن علاجه وتتحدد طريقة العلاج وفقًا لنوع العضو المُصاب.
  • سرطان البروستاتا: فبالرغم من استئصال الطبيب البروستاتا إلا أن الخلايا الخبيثة تكون انتشرت في أجزاء أخرى من الجسم، وبشكل عام يصيب (الغدد الكظرية، الرئة، العظام، الكبد وغيره) ويكون العلاج الهرموني هو الأفضل فقد يُساعد على السيطرة على هذا المرض.
  • سرطان الميلانوما: نقصد به السرطان الذي يصيب الخلايا الصبغية التي تتعلق بلون الجلد، ففي المرحلة الرابعة منه يكون قد انتشر في معظم أجزاء الجلد، ووصل للعقد الليمفاوية القريبة، بل وقد تتفاقم الحالة ويصل للعظام والكبد والرئة، وهُنا يلجأ الطبيب إلى الجراحة.

مرض السرطان يُمثل خطورة على حياة الفرد في كل مراحله بدءًا من الأولى حتى الرابعة ولكن لكل مرحلة أعراض ولكن تعد المرحلة الأخيرة هي الأسوأ لما يترتب عنها من متاعب ومخاطر على صحة المريض.

تابعنا على: