هل غسيل الكلى مؤلم

هل غسيل الكلى مؤلم

هل غسيل الكلى مؤلم؟ وكم مدة الغسيل الكلوي؟ نعلمُ إنه تلك العملية التي يتم من خلالها تنقية الدم من السموم والأملاح من خلال جهاز يُشبه في آليته عمل الكلى الطبيعية، وله أنواع وأسباب تختلف باختلاف الحالة، وسنوافيكم بأدق التفاصيل عبر موقع أهل البلد.

هل غسيل الكلى مؤلم

يحتاج الكثير من المرضى إلى عملية غسيل الكلى بهدف تنقية الدم من الفضلات والسموم والأملاح الزائدة، ويتم ذلك من خلال استخدام جهاز خارجي يتشابه مع حجم الكلية البشرية في العمل، والجدير بالذكر أن غسل الكلى ليس بالعملية المؤلمة، ولكن هناك بعض الآثار الضارة التي تؤثر على المريض والتي من بينها ما يلي:

  • الشعور المستمر بالدوار والدوخة.
  • الرغبة في التقيؤ والشعور بالغثيان.
  • الإصابة بالتشنجات أثناء عملية غسيل الكلى.
  • انخفاض مستويات ضغط الدم.
  • الحكة والجفاف في الجلد.
  • الإرهاق وإعياء الجسم.
  • تقلصات في البطن.

تنتج هذه الأعراض نتيجة تغير محتوى الجسم من الأملاح والسوائل في آن واحد، وفي بعض الأحيان قد يشعر المريض ببعض الآلام في حالة وضع الإبر في الناسور والقسطرة، ولكن قد لا يحتاج المعظم إلى هذه الطريقة، ويمكن للمريض أن يقل من حدة هذه الأعراض الجانبية وجاء ذلك من ضمن الإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ كما يلي:

  • تناول الطعام الصحي.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل على مدار اليوم.
  • تنظيم معدل البروتينات.
  • التقليل من تناول الأملاح.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية التي تتسبب في الضرر بالكلية.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين وكافة الممارسات الممنوعة.
  • مراقبة الحالة الصحية بشكل يومي والنظر من وقت لآخر لمكان الوخز.
  • مراقبة ظهور أعراض التورم أو الاحمرار.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية.
  • الاهتمام على أن يكون الضماد في حالة جفاف.
  • الحرص على تنظيف اليدين بشكل جيد قبل لمس القسطرة أو مكان العملية.

الجدير بالذكر أن غسيل الكلى يتم بمعدل ثلاث مرات على مدار الأسبوع، وتستغرق الجلسة الواحدة قُرابة ساعة واحد وفي بعض الأحيان تمتد إلى أربعة ساعات، ويمكنها أن تزيد أو تنقص وفقًا إلى التعليمات والإرشادات الطبية، وهناك بعض الحالات التي يُمكنها القيام بعملية غسيل الكلى في المنزل ويزداد المعدل ما بين 4 إلى 7 مرات في الأسبوع، ويمكن أن يقل وقت الجلسة الواحدة حسب الرغبة.

متى يتوقف المريض عن غسيل الكلى

وفقًا للدراسات الطبية وجد أن الإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ ومتى يتوقف المريض عن الغسيل الكلوي؟ يتوقف على الحالة الصحية للمريض، حيث في بعض الأحيان قد يكون الفشل الكلوي عرض مؤقت وفي هذه الحالة يمكن التوقف عن الغسيل الكلوي بعد الانتهاء من هذه المشكلة.

لكن في معظم الأحيان يكون الفشل الكلوي قد وصل إلى مرحلة متأخرة، وذلك ما يجعله مرض مزمن، وهنا يحتاج المريض إلى زراعة الكلى، ونظرًا إلى أنها من العمليات الصعبة التي لا يمكن القيام بها على الفور، يستمر المريض في عمليات غسيل الكلى بشكل أسبوعي، إلى أن يقوم بإجراء العملية.

أعراض الفشل الكلوي

من المتُعارف عليه أن الكلى هي العضو المسؤول عن تنقية الجسم من الفضلات والتخلص من السوائل الزائدة عن طريق البول، وفي حالة حدوث اضطرابات ما تعيق الكلى من القيام بوظائفها الحيوية بشكل طبيعي تظهر بعض الأعراض التي تشير لذلك، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ بشكل مستمر.
  • فقدان الرغبة لتناول الطعام.
  • مواجهة صعوبة في النوم.
  • انقباضات عضلات الجسم.
  • انخفاض كمية البول.
  • التعب والإعياء المستمر.
  • ظهور أعراض الحكة في مناطق مختلفة.
  • الوذمة في الأرجل والكاحلين.

أسباب الإصابة بالفشل الكلوي

في العديد من الأحيان ينتج الفشل الكلوي كرد فعل على الإصابة ببعض الأمراض الأخرى المزمنة، وذلك ما جاء من ضمن الإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ كما يلي:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • السرطان في المثانة البولية.
  • الإصابة بالعدوى في الكلى.
  • سرطان الكلى.
  • تكوين الحصوات على الكلى.
  • الإصابة بتضخم البروستاتا.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • انسداد الشريان الذي يمد الكلى بالدم.
  • الإصابة بمرض الذئبة وتصلب الجلد.
  • الإصابة بالتهابات الأوعية الدموية.

عوامل خطر الإصابة بالفشل الكلوي

هناك مجموعة من العوامل التي بدورها تزيد من فرص الإصابة بالفشل الكلوى المزمن، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بأمراض القلب.
  • التدخين وإدمان المشروبات الكحولية.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الدم.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

مضاعفات الفشل الكلوي

في بعض الأحيان قد يتعرض المريض للإصابة بالمضاعفات، وذلك ما يجعله يتساءل حول هل غسيل الكلى مؤلم؟ وينتج ذلك بسبب إهمال أعراض الفشل الكلوى والتأخر في علاجه، وتتمثل المضاعفات فيما يلي:

1- اضطرابات في عضلة القلب

الفشل الكلوى يتسبب في إفراز نسبة قليلة من عنصر البوتاسيوم في الجسم، وذلك ما يتسبب في ارتفاع مستوياته في الدم بشكل كبير، وهذا يؤدي إلى زيادة الضغط على عضلة القلب، والتعرض إلى المزيد من الاضطرابات التي بدورها تؤدي للوفاة.

2- الإصابة بهشاشة العظام

من المُتعارف عليه أن من وظائف الكلى في الجسم أنها تساهم في التوازن بين مستويات الفوسفور والكالسيوم في الدم، وهما من العناصر الحيوية التي تساعد على بناء العظام، وفي حالة قلة إنتاجهم تتعرض العظام إلى حالة من الضعف العام المؤدية لهشاشة العظام.

3- احتباس السوائل في الجسم

كما ذكرنا من قبل أن الكلى تساهم في تنقية الدم والجسم من الزوائد والسموم والأملاح الزائدة، وذلك عن طريق البول وإفراز العرق، وفي حالة عدم قدرة الكلى على القيام بوظائفها، فذلك يتسبب في احتباس قدر كبير من السوائل في الجسم، قد يتسبب في تورم الأطراف والرئة، علاوة على ارتفاع مستويات ضغط الدم.

4- الإصابة بأمراض فقر الدم

ثُبت علميًا أن أمراض فقر الدم تنتج بسبب انخفاض نسبة هرمون الإريثروبويتين، والذي يتم إفرازه من الكلى مباشرة، والجدير بالذكر أنها العنصر المسؤول عن تحفيز نخاع العظام على إنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء في الجسم.

5- اضطرابات الجهاز العصبي المركزي

ينتج عن الفشل الكلوى تراكم نسبة كبيرة من المواد السامة في الجسم، وذلك ما يؤدي إلى إلحاق الضرر بوظائف الجسم، وبشكل خاص في الجهاز العصبي المركزي، لذا يتعرض مريض الفشل الكلوى لمواجهة صعوبة في التركيز والنوبات والتشنجات من وقت للآخر.

6- التأثير السلبي على نمط الحياة

لم تقتصر مضاعفات الفشل الكلوى إلى هذا الحد، فهناك عدة مضاعفات أخرى ترتبط مباشرة بنمط الحياة للمريض والتي تتمثل فيما يلي:

  • انعدام الرغبة الجنسية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • التهابات التأمور.
  • الإصابة بالضعف الجنسي.

كيفية تشخيص الفشل الكلوي

هناك العديد من الطرق الطبية التي يُعتمد عليها الطبيب لتشخيص الفشل الكلوي، وجاء ذلك من ضمن الإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ كما يلي:

1- فحوصات البول

يمكن أن يوضح البول المشكلات التي تواجه الكلى، وذلك من خلال إفراز المزيد من البروتينات في البول، بالإضافة إلى تركيز الفضلات المنخفض، وذلك ما يشير إلى عدم قدرة الكلى على التخلص من السموم والفضلات بكفاءة طبيعية.

2- فحوصات دم

تساعد في التعرف على مستويات الفضلات في الدم من حيث (اليوريا والكرياتينين)، بالإضافة إلى بعض المعادن الأخرى والتي من بينها (الكالسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم) وهم من العناصر التي تؤثر بشكل مباشر في أداء وظائف الكلية.

اقرأ أيضًا: كيف يمكن المحافظة على صحة الكلى

3- فحوصات التصوير

هناك بعض الحالات التي تحتاج لإجراء الفحوصات التصويرية، وذلك للتعرف على إذا كان هناك ورم أو غيره في الجسم، ويستخدم بها ” التصوير بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound)، أو التصوير المقطعي المحوسب”.

4- تحليل خزعة من الكلية

في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لأخذ عينة من أنسجة الكلية، ثم فحصها في المخبر، وذلك للتأكد من عمل وكفاءة الكلية.

كيفية علاج الفشل الكلوي

يتم التركيز على علاج المسببات لحدوث الفشل الكلوي حت لا تتفاقم الأعراض، ويؤدي ذلك للتحسن من وظائف الكلى وعودتها للعمل بشكل طبيعي، وهناك أكثر من طريقة مختلفة تُساهم في علاج الفشل الكلوي والتي من بينها ما يلي:

1- العقاقير الطبية

للإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ هناك الكثير من الأدوية الطبية التي تساعد في التقليل من الأعراض بنسبة كبيرة والتي من بينها ما يلي:

  • أدوية خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة.
  • أدوية التقليل من مستويات ضغط الدم مثل (مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين) (Angiotensin converting enzyme – ACE)، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (Angiotensin II Receptor Blockers – ARB).
  • عقاقير التحسن من صحة العظام.
  • أدوية علاج الوذمات.
  • العلاج المُتبع لرفع مستويات الهيموجلوبين في الدم.
  • أدوية علاج أمراض فقر الدم.

2- غسيل الكلى

تتبع هذه الطريقة في حالة إذا كان المريض وصل إلى مراحل متأخرة من الفشل الكلوى، ويحتاج إلى إجراء العملية، ويتم إجراؤها من خلال استخدام مجموعة من الأجهزة الطبية الحديثة التي تساهم في تصفية الدم من السموم والفضلات وذلك عن طريق أنبوب رفيع يدخل إلى الجسم من الداخل والجدير بالذكر أن هذه العملية تستمر لعدة ساعات.

3- زراعة الكلى

تتم في حالة إذا كان المريض قد وصل إلى مرحلة متدهورة من الفشل الكلوي، وفي هذه الحالة يُعتمد على انتظار شخص متبرع بالكلية لإتمام العملية، أو الحصول عليها من شخص متوفي.

4- التحسن من العادات اليومية

نمط الحياة من أكثر العوامل التي تؤثر في صحة الإنسان، وللوقاية من الإصابة بالفشل الكلوي اتبع الطرق التالية:

  • تجنب تناول المشروبات الكحولية قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية والمسكنات دون استشارة الطبيب.
  • الاهتمام بعلاج أمراض السكر وضغط والدم.
  • تناول كميات قليلة من البروتينات والأملاح.

علاج الفشل الكلوي بالطرق الطبيعية

ثًبت من خلال التجارب والدراسات للإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ أن الطب البديل توصل إلى مجموعة من المشروبات الطبيعة المُساهمة في التقليل من أعراض الفشل الكلوي، وذلك كما يلي:

1- مشروب الهندباء

تًعرف هذه الأعشاب على أنها من أفضل الأعشاب الطبيعية المساهمة في التحسن من صحة الكلى، وذلك لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من المواد المطهرة، وتعزز من إنتاج الصفراء لتحسين عمليات الجهاز الهضمي، وبالتالي سرعة التخلص من الفضلات وعودة عمل الكلى بشكل طبيعي.

2- مشروب الريحان

يشتهر على أنه من المشروبات المُساهمة في إدرار البول، وذلك ما يكون له دور كبير في التحسن من وظائف الكلى والتخلص من الحصوات، بجانب إلى أن الريحان يمتلك الدور الفعال في التقليل من تواجد حمض اليوريك في الدم، وذلك ما يقلل من الشعور بأعراض الفشل الكلوى.

3- مشروب الكرفس

في سياق الإجابة على هل غسيل الكلى مؤلم؟ يمكنك الاعتماد على مشروب الكرفس بشكل يومي، للتقليل من الآلام والأعراض التي تشعر بها، وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من المواد المضادة للالتهابات، والتي تساهم في طرد السموم والفيروسات من الجسم.

ثمة أسباب تستتبع اللجوء إلى الغسيل الكلوي، على اختلاف الحالة ما بين الفشل الكلوي الحاد أم الأقل شدة، إلا أنه يُعتبر من العلاجات الشائعة للكلى.

تابعنا على: