صحة

هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟

تابعنا على:  

هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟ وما هي طُرق تشخيصه؟ يُعد سرطان القولون أحد الأنواع الشائعة ويجب في حالة ظهور أحد أعراضه الخضوع للفحص ويُمكن الكشف عنه من خلال العديد من الطُرق، ويُعد الفحص الأول الذي يخضع إلى الناس فحص الدم فهل يُعد هذا الفحص كافيًا؟ وهل يُمكن الكشف عن سرطان القولون خلاله؟ هذا ما سنتعرف عليه خلال موقع أهل البلد.

هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟

يُعاني الكثير من الناس من مُختلف أنحاء العالم من سرطان القولون؛ فنسبة الإصابة به كُل عام تتجاوز المليون بالإضافة إلى أنه يتسبب في وفاة 30% من المُصابين، خاصةً في الدول الأوروبية فكيف يُمكن تشخيص هذا المرض؟ وهل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟

على الرغم من خضوع الكثيرين إلى فحص الدم الكامل من أجل التحقق من سرطان القولون إلا أنه لا يُعد التشخيص الأفضل؛ حيث لا يُمكن له الكشف عن سرطان القولون وحدة بل لا بُد من الخضوع لعدة فحوصات أخرى في حالة ظهور نتيجة الإصابة إيجابية، بل إنه من المُمكن أن تُعد تحليلات الدم من الفحوص التكميلية، ومن أبرز تحليلات الدم التي يخضع لها مريض السرطان.

  • اختبار الدم الخفي “FOBT“: يُعد أحد الفحوصات التي يخضع لها مريض سرطان القولون، حيث يُمكن من خلاله الكشف عن وجود خلل في الجهاز الهضمي، ولا تُعد النتيجة الإيجابية تدل على الإصابة بالسرطان بل من المُمكن أن تدل على أحد المشاكل الأخرى التي تتمثل في أورام وقُرحة المعدة.
  • اختبار سرطان مضغي “CEA“: عبارة عن مادة كيميائية تعمل على تتبع الخلايا السرطانية في الجسم وذلك من أجل الكشف عن مدى انتشار الخلايا السرطانية في الجسم، وكيفية تطوره الأمر الذي يترتب عليه الحصول على العلاج المُناسب.

تُعتبر تحاليل الدم لها دور مُساعد في الكشف عن سرطان القولون في الدم، ولكن لا يُمكن الاعتماد عليها وحدها دون الخضوع لبعض الفحوصات الأخرى، وتتمثل أهمية تحليل الدم في اكتشاف سرطان القولون في عدة أمور من أبرزها ما يلي:

  • الكشف عن نسبة خلايا الدم الحمراء في الجسم، حيث يتسبب أحد أعراض القولون المُتمثل في “النزيف الشرجي” في الحد من نسبة عدد الخلايا في الدم.
  • التحقق من إفرازات إنزيمات الكبد للتعرف على نسبة انتشار السرطان في الجسم ووصوله إلى الكبد.

اقرأ أيضًا: هل سرطان القولون مميت وقاتل

تشخيص سرطان القولون

يُعد من الأفضل الاكتشاف المُبكر لسرطان القولون فكُلما تم اكتشاف المرض في وقت مُبكر كُلما ساهم ذلك في زيادة فُرص الشفاء، ويحتاج سرطان القولون الخضوع إلى عدة فحوصات حيث من خلال الإجابة عن هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟ أدركنا أنه يحتاج إلى بعض الفحوصات الأخرى التي تكشف عن مُتعلقات الإصابة بالسرطان من أسباب ومدى الانتشار وطُرق العلاج.

يبدأ الفحص بإخبار الطبيب عن التاريخ المرضي للعائلة ثُم يُخضع الطبيب المريض للفحص الاكلينيكي من أجل اكتشاف إذا ما كان هُناك أي ظواهر غير طبيعية في المريض ثُم المُعاينة السريرية للمُستقيم، وتتعدد طُرق تشخيص القولون وتتمثل في الآتي:

  • الرنين المغناطيسي: يُستخدم هذا الفحص لاكتشاف مكان وجود السرطان في القولون، وذلك من خلال إخضاع المريض إلى إحدى التقنيات التي تتمثل في وجوده في مجال مغناطيسي قوي بهدف تجميع عدة صور للقولون ذات جودة مُرتفعة.
  • مُنظار القولون: يهدف هذا الفحص إلى التحقق من وجود السرطان فقط فلا يُمكن من خلاله معرفة مدى انتشار السرطان في الجسم وتحديد مكانه إلا من خلال الخضوع إلى بعض الفحوصات الأخرى، وهو عبارة عن أنبوبة مرنة ورفيعة الحجم تحتوي على كاميرا دقيقة يتم إدخالها في جسم الإنسان من أجل تصوير الأمعاء والقولون والمُستقيم.
  • الأشعة المقطعية: يُستخدم هذا الفحص لاكتشاف الإصابة بسرطان القولون، حيث تُستخدم في تصوير الموضع المراد تصويره من أجل الفحص، ويهدف هذا الفحص إلى اكتشاف مدى انتشار الخلايا السرطانية في القولون بالإضافة إلى انتشاره إلى أجزاء الجسم الأخرى، وهو من الفحوص التكميلية التي لا بُد من الخضوع لها قبل استئصال الورم.

يُعد سرطان القولون من الأمراض التي لا يجب إهمالها لذا بعد مرور الخمسين من العُمر لا بُد من الخضوع للفحص المُستمر للتحقق من الصحة العامة والاكتشاف المُبكر للأمراض.

السابق
هل تحليل crp يكشف سرطان القولون؟
التالي
هل تحليل البراز يكشف سرطان القولون