هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله

هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله

هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله؟ وما أنواع سرطان القولون بعد عودته؟ يعتبر مرض سرطان القولون من أكثر الأمراض المؤلمة التي قد تُنهي حياة المريض، ولكن مع التقدم والطبي والتكنولوجي أصبحت عملية استئصال المرض واحدة من العمليات التي يتم إجراؤها يوميًا، لكن هل يمكن أن يعود المرض مرة أخرى؟ ومما نسبة عودته؟ وهذا ما سوف نعرفه من خلال موقع أهل البلد.

هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله

يُعد سرطان القولون من أكثر أنواع السرطانات شيوعًا، وكان من المفروض ألا يعود مرة أخرى بعد استئصال الورم مرة أخرى، ولكن هذا لا يحدث، حيث إن الخلايا السرطانية تكون قد انتشرت بالفعل في باقي أعضاء الجسم.

تكمُن الإجابة على سؤال هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله في أن الإحصائيات أثبتت أن هناك نسبة تتراوح ما بين 35% إلى 40% من الذين خضعوا إلى جراحة الاستئصال إلى إصابتهم بالمرض مرة أخرى خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات.

ليس بالضرورة أن تكون الإصابة في نفس المكان بالقولون أو المستقيم، فقد تكون في الكبد، أو الرئتين.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التهاب القولون وسرطان القولون

عوامل التأثير على انتشار سرطان القولون

ذكرنا سالفًا أنه من الممكن عودة الإصابة بسرطان القولون مرة أخرى بعد إجراء جراحة الاستئصال، ويرجع ذلك إلى وجود عِدة عوامل مختلفة تساهم في انتشار ذلك المرض، ومن أهمها ما يلي:

  • جودة الجراحة التي تم بها إجراء عملية الاستئصال تلعب دورًا هامًا في نسبة عودته مرة أخرى، حيث إن الجودة الرديئة أو عدم الاستئصال الكامل يتسبب في زيادة فرصة الإصابة.
  • المدى أو العمق الذي تمكن فيه المرض من الأنسجة، فكلما كانت حِدة العمق أكبر، كلما زادت فرصة الإصابة.
  • في حال أن المرض انتقل إلى أعضاء أخرى غير القولون، ومن أشهرها الرئتين والكبد.
  • تزداد احتمالية عودة سرطان القولون مرة أخرى في حال أن الورم تمكن من الغدد الليمفاوية.
  • العلاج الذي يتم تلقيه بعد العملية إن كان غير مُجدي، يزيد من فرصة الإصابة.
  • في حالة إصابة المريض بالأمراض المعوية الالتهابية، ومن أشهرها التهاب القولون التقرحي، وداء كرون.
  • حالة المريض الصحية وفئته العُمرية تلعب دورًا هامًا في زيادة فرصة عودة الورم بعد الاستئصال.
  • السِمنة المُفطرة من أهم العوامل، لذا ينصح الأطباء بخسارة الوزن واتباع نظام غذائي بعد الجراحة.
  • التاريخ العائلي للمرض يزيد من فرصة الإصابة به مرة أخرى بعد الشفاء منه.
  • العادات الصحية وأسلوب الحياة المتبع بعد عملية الاستئصال.

أنواع سرطان القولون بعد عملية الاستئصال

بالرغم من أن الأطباء يبذلون قصارى جهدهم للتخلص من جميع الخلايا السرطانية الموجودة في القولون سواء بالجراحة أو بالعلاج الكيميائي أو حتى العلاج الإشعاعي إلا أن عودة المرض مُحتملة، وهذا ما ذكرناه من خلال الإجابة على سؤال هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله.

يمكن معرفة أنماط الورم الذي يصاب به الإنسان بعد عملية الاستئصال من خلال استخدام تقنية التصوير المقطعي، وهي كالتالي:

  • سرطان القولون البعيد Distant)): السرطان المنتشر أو البعيد تُعني أن الورم انتقال إلى مكان آخر بعيدًا عن مكان الإصابة الأصلي، وفي تلك الحالة يُسمى بالسرطان الخبيث لكثرة تشعبه.
  • السرطان المنطقي Regional)): من الأنماط الشائعة جدًا، حيث فيه تعود الخلايا السرطانية إلى الغدد الليمفاوية الموجودة على قرب من مكان الورم الأصلي.
  • الانتشار الموضعي Local)): من أكثر أنواع السرطان شيوعًا، وفيه يعود المرض مرة أخرى إلى مكان الإصابة الأصلي.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان القولون بالتفصيل

أعراض عودة سرطان القولون

لا تختلف أعراض الإصابة بسرطان القولون للمرة الأولى، عن الأعراض التي يشعر بها المريض حينما يعود له المرض، كل ما في الأمر أن حِدتها تزداد، ولكن من الجدير بالذكر هنا أن تلك الأعراض تختلف من حالة لأخرى وفقًا لحالتها الصحية، وهي على النحو التالي:

  • الشعور بألم شديد يصاحب عملية التبرز.
  • نزيف يخرج من فتحة الشرج.
  • ظهور دم في البراز.
  • حدوث تغيرات كبيرة في نشاط حركة الأمعاء.
  • الإحساس بضيق شديد في منطقة البطن.
  • الشعور بالإعياء والضعف العام.
  • هبوط كبير جدًا وغير مبرر في الوزن.
  • الانتفاخات وخروج الغازات.

طرق تقليل عودة سرطان القولون بعد استئصاله

الحالات المُصابة بسرطان القولون عادةً ما تعود الإصابة لهم مرة أخرى، ولذلك هناك عِدة أمور هامة يجب وضعها في الاعتبار لتقليل احتمالية عودة سرطان القولون مرة أخرى بعد عملية الاستئصال، وفي سياق التعرف على إجابة سؤال هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله، سوف نذكرها كما يلي:

1- المتابعة الدورية مع الطبيب

مريض سرطان القولون بعد عملية الاستئصال يلزمه متابعة دورية مع الطبيب، حيث يقوم الطبيب بالاختيار من بين طرق المتابعة التالية:

  • فحص الدم: من أهم الفحوصات التي يجب إجراؤها كل 3 أو 6 شهور، حيث يمكن أن يعود الورم مرة أخرى بعد الجراحة بحوالي 6 أسابيع فقط.
  • تنظير القولون: من الفحوصات التي تهتم برؤية القولون للكشف عن الإصابة مرة أخرى بعد عملية الاستئصال، لذا يهتم الأطباء بعمله دوريًا لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات بعد الجراحة.
  • التصوير المقطعي: يتم عمل هذا الفحص على كلٍا من الصدر والحوض والبطن، وذلك مرة واحدة سنويًا.

2- اتباع حمية غذائية

الاهتمام بالأكل الصحي واحدة من أهم الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار بعد إجراء عملية استئصال الورم من القولون، ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد نظام غذائي مُعين يمكن القول إنه مناسب لتلك الحالات.

لكن بشكل عام يلزم الاهتمام بتناول الطعام الصحي، والابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة التي ترفع مستوى الأنسولين، وهي الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والسكريات، والاهتمام بتناول الخضروات والبقوليات والفواكه الغنية بالألياف.

اقرأ أيضًا: هل يظهر سرطان القولون في تحليل الدم؟

3- ممارسة التمارين الرياضية

يلزم الاهتمام بممارسة التمارين والأنشطة الرياضية بعد هذه الجراحة، حيث ينصح الأطباء كل من يتساءلون هل ينتشر سرطان القولون بعد استئصاله أن يقومون بالمداومة على التمارين الرياضية يوميًا لمدة تتراوح ما بين 30 إلى 60 دقيقة.

تلعب الرياضة دورًا هامًا في تعزيز صحة الجسم بشكل عام، ومدهُ بالنشاط والطاقة التي تحميه من خطر الإصابة بالأمراض المختلفة.

4- الإقلاع عن التدخين

المدخنين هم أكثر الفئات عُرضة للإصابة بالأمراض، وتزداد خطورة الأمر حينما يكون المُدخن من مصابي مرض سرطان القولون، حيث إن استئصال الورم لا يُعني الشفاء منه نهائيًا، بل إنه من المحتمل عودته مرة أخرى.

لذلك ينصح الأطباء بضرورة الإقلاع عن جميع صور التدخين بعد الانتهاء من هذه الجراحة.

5- أخذ جرعة من الأسبرين

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أن تناول جرعة قليلة جدًا وفقًا لتقدير الطبيب من الأسبرين قد تعمل على تقليل احتمالية الإصابة بعودة ورم سرطان القولون مرة أخرى، ولكن يجب الوضع في الاعتبار أن تكون تلك الجرعة قليلة جدًا، وبعد استشارة الطبيب.

يعتبر مرض سرطان القولون من أكثر الأمراض التي لا يُشفى منها الإنسان بسهولة، وعلى الرغم من وجود أكثر من طريقة للعلاج، إلا أن الأطباء يُفضلون إجراء جراحة الاستئصال للتخلص منه تمامًا.

تابعنا على: