صحة

وظيفة الغدد الليمفاوية للدم

تابعنا على:  

ما وظيفة الغدد الليمفاوية للدم؟ وما هي أسباب تضخم الغدد الليمفاوية؟ يعتبر الجهاز الليمفاوي إحدى أجهزة الجسم الهامة الذي يتكون من الكثير من العناصر مثل الأوعية الليمفية، والعقد الليمفاوية أو ما تعرف باسم الغدد الليمفاوية التي تنتشر في جميع أنحاء الجسم، لذا من خلال موقع أهل البلد سوف نتعرف على كافة وظائف الغدد الليمفاوية.

وظيفة الغدد الليمفاوية للدم

الغدد الليمفاوية هي عبارة عن غدد صغيرة الحجم ، ومستديرة تتواجد في جميع أنحاء الجسم على هيئة مجموعات، وتمثل أهمية كبيرة لأنه جزء من الجهاز الليمفاوي.

تساعد على حماية الجسم من الفيروسات والميكروبات والجراثيم حيث تقوم بإنتاج خلايا مناعية تساعد على ذلك، وهذا يكون وظيفتها الرئيسية بجانب الكثير من الوظائف الهامة الأخرى التي تقوم بها، ويتم ذكر وظيفة الغدد الليمفاوية للدم فيما يلي:

  • الحفاظ على مناعة الجسم وتقويتها.
  • حماية الجسم من الإصابة بعدوى أو بإحدى أنواع البكتيريا.
  • إخراج فضلات الجسم بعيدًا عن الخلايا حيث تقوم بإنتاج الكثير من الخلايا التي تساعد على ذلك حيث تقوم بنقل السائل الليمفاوي إلى الغدد الليمفاوية عن طريق الأوعية حتى يتم ترشيحة ثم إعادته مرة أخرى إلى الدم.
  • امتصاص البروتينات والدهون التي تتواجد بالأمعاء.
  • نقل السوائل الليمفاوية التي تتواجد في الدم والأنسجة إلى الدورة الدموية.

اقرأ أيضًا: تحليل الغدد الليمفاوية في الدم

أنواع الغدد الليمفاوية

لا يعلم الكثير من الأشخاص وظيفة الغدد الليمفاوية للدم على الرغم من أهميتها وقدرتها على حماية جسم الإنسان من الكثير من الأمراض التي قد تشكل خطورة على حالته الصحية، كما أنها تنتشر على امتداد الجسم، ويشعر بها الإنسان بشكل أكبر عندما تكون متضخمة، بالإضافة إلى أن أنواع الغدد الليمفاوية يتم تحديدها على حسب موقعها، وجاءت على النحو التالي:

  • الغدد الليمفاوية الإبطية: تتواجد في منطقة الإبط ويتراوح عددها في تلك المنطقة ما بين 10 إلى 40 غدة ، وأحيانًا يفحص الطبيب تلك المنطقة للوصول إلى الخلايا السرطانية الموجودة في السائل اللمفاوي.
  • فوق الترقوة: يستطيع الإنسان الشعور بتلك الغدة على الفور عند حدوث تضخم بها وفي الغالب يدل ذلك على إصابته بأحد الأمراض الخطيرة مثل: سرطان الغدد الليمفاوية، أو سرطان الرئة.
  • الغدد الليمفاوية العنقية: تقوم بتصفية السائل الليمفاوي الذي يأتي من الرأس والرقبة، ويشعر بها المريض في الرغبة في حالة إصابته بعدوى في الجهاز التنفسي، وتنقسم إلى ثلاث أنواع: العقد اللمفاوية الأمامية، العقد اللمفاوية الخلفية، العقد اللمفاوية القذالية.

مكونات الغدد الليمفاوية

بالنظر إلى وظيفة الغدد الليمفاوية للدم نجد أنها تتكون من عنصرين أساسيين يقوم كلامًا منها بالكثير من الأمور الهامة التي يحتاجها الجسم، وتتمثل في النقاط التالية:

  • منطقة القشرة: يتواجد بها بعض الخلايا الليمفاوية البائية التي ينمو البعض منها داخل النظام العظمي، والبعض الآخر ينمو خارج النخاع.
  • النخاع العظمي: يمثل أهمية كبيرة لأن الخلايا النائية تنمو بداخله.

أسباب تضخم الغدد الليمفاوية

علمنا ما هي وظيفة الغدد الليمفاوية للدم، ويجدر بنا الذكر أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من تضخم الغدد الليمفاوية الذي يؤثر على صحة المريض بشكل ملحوظ خاصةً عندما تبدأ الأعراض في الظهور، وهناك الكثير من الأسباب التي تعد الأكثر شيوعًا للإصابة بتضخم الغدد الليمفاوية، وجاءت على النحو التالي:

  • الإصابة بمرض الدرن.
  • تعرض الشخص إلى التهابات شديدة في الحلق.
  • عدوى المقوسات التي تنتقل إلى الإنسان نتيجة تناول اللحم النيء أو في حالة الاقتراب من براز الحيوانات المصابة ولمسه.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي حيث يستهدف النسيج الذي يربط المفاصل.
  • الإصابة بالسرطان مثل: سرطان الدم، وسرطان الغدد الليمفاوية.
  • حدوث خلل في إحدى وظائف الخلل نتيجة التعرض لعدوى بكتيريا.
  • الطفيليات التي تصيب جسم الإنسان مثل: التوكوسوبلازما الذي ينتقل للإنسان من خلال القطط.
  • الإصابة بمرض الحصبة الألمانية.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤثر على جهاز المناعة وتتسبب في ضعفه مع الوقت.
  • تعرض الإنسان لإحدى الفيروسات التي تجعل الغدة تفرز كريات الدم البيضاء حتى تقوم بمقاومتها مما يؤدي إلى تورم الغدة.
  • الإصابة بمرض الذئبة الحمراء وهو إحدى الأمراض المناعية التي تؤثر على الكليتين، والمفاصل، وخلايا الدم، والرئتين، والقلب.

اقرأ أيضًا: التهاب الغدد اللمفاوية في الفخذ

أعراض تضخم الغدد الليمفاوية

يصاحب تضخم الغدد الليمفاوية الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض، وفي حال ملاحظة أيًا منها يجب التوجه إلى الطبيب على الفور لتجنب حدوث أي مضاعفات، وتتمثل في النقاط التالية:

  • التعرق الليلي.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • احمرار الجلد.
  • سيلان الأنف.
  • الشعور بالتعب والإرهاق باستمرار.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • ملاحظة تورم الغدة عند لمسها.
  • الشعور بألم عند لمس الغدة.
  • ألم في الأسنان.
  • ظهور بقع حمراء على الجلد في أماكن الغدد اللمفاوية.

علاج تضخم الغدد الليمفاوية

علاج الغدد الليمفاوية يتم تحديده من قبل الطبيب بناًء على السبب الرئيسي، ثم يتم اختيار الطريقة المناسبة لعلاج المريض، والتي تكون من إحدى الطرق التالية:

  • في الكثير من الأحيان يطبق الطبيب العلاج المنزلي حيث يحدد للمرض بعض أنواع الأدوية التي تساعد على تخفيف الآلام، والقضاء على العدوى التي تسبب تورم الغدد.
  • استخدام الكمادات الدافئة ووضعها على المنطقة المتورمة للتخفيف من حدة الألم.
  • تضخم الغدد الليمفاوية قد ينتج عنها ظهور خراج في تلك الحالة يلجأ الطبيب إلى تصريف الخراج من خلال تخدير موضع الخراج ثم فتح شق صغير لإخراج القيح.
  • إذا تضخمت الغدد الليمفاوية بشكل غير طبيعي مما نتج عنها تشكل الأورام السرطانية يؤدي ذلك تحديد طريقة لعلاج تلك الأورام وفقًا لحالة المريض الصحية، ومدى انتشارها ويتم تطبيق إحدى طرق العلاج الآتي: العلاج الكيميائي، العلاج الإشعاعي، والتدخل الجراحي.

الوقاية من تضخم الغدد الليمفاوية

نظرًا لزيادة معدل الإصابة بتضخم الغدد الليمفاوية حدد الأطباء بعض الأمور التي تساعد على تجنب الإصابة بقدر الإمكان بتضخم الغدد الليمفاوية والتي قد ينتج عنها في الكثير من الأحيان إصابة المريض بمرض السرطان، وتتمثل في النقاط التالية:

  • تناول كمية الماء التي يحتاجها الجسم يوميًا.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الكثير من السوائل.
  • اتباع نظام غذائي صحي خالي من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه.
  • تقوية جهاز المناعة لتجنب الإصابة بالانفلونزا والبرد.
  • الابتعاد نهائيًا عن الأدوية التي تسبب خلل في جهاز المناعة، وتؤدي إلى ضعفه.
  • إجراء فحص دوري للتأكد من عدم الإصابة بأي أمراض خطيرة.

اقرأ أيضًا: الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية

لم يتوصل الأطباء حتى هذه اللحظة إلى السبب وراء إصابة المرضى بالأورام السرطانية في الغدد الليمفاوية، ولكن هناك بعض الفئات التي تكون أكثر عرضة لهذا المرض دونًا عن غيرها، وجاءت على الشاكلة التالية:

  • العوامل الوراثية
  • يعتبر الذكور أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض عن الإناث.
  • من تجاوز الستين عامًا.
  • من يعاني من ضعف جهاز المناعة.
  • مرضى التهاب الكبد الوبائي.
  • الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة.
  • الأكثر عرضة للمواد الكيميائية والمبيدات الحشرية.
  • المرضى الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي.

 الغدد اللمفاوية تقوم بالكثير من الوظائف المختلفة التي تساعد على حماية صحة الإنسان من الأمراض الخطيرة، ويجب التوجه إلى الطبيب على الفور في حال ملاحظة أي تضخم بها.

السابق
تفسير حلم أبوي زعلان مني
التالي
تفسير حلم المطاردة من شخص مجهول