آخر الأخبار

الذهب يحقق أكبر ربح أسبوعي في عامين

تابعنا على:  

اختتم المعدن الأصفر الأسبوع بأكبر أرباح في عامين، ويتجه سعر الذهب الآن صوب 2,000 دولار للأوقية، مع تدهور الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، وزيادة التوترات الجيوسياسية، التي دفعت سعر الذهب للارتفاع

كشف تقرير الوظائف لسوق العمل الأمريكي بأن هناك زيادة قوية في عدد الوظائف، ولكن لا زيادة في الأجور، مما ساعد الذهب وقال المحللون إن التقرير سيساعد الفيدرالي على رفع معدل الفائدة بيسر خلال الاجتماع المقبل.

استقرت عقود الذهب الآجلة على ارتفاع نسبته 1.6%، وصولًا لـ 1,966.60 دولار للأوقية.

وارتفع سعر الذهب القياسي بالعقود الآجلة بنسبة 4.2% ليحقق أكبر تقدم أسبوعي منذ يوليو 2020، عندما وصل الذهب للسعر القياسي عند 2,100 دولار للأوقية في أغسطس من نفس العام.

ومنذ ذلك الحين، هبط الذهب وصولًا لـ 1,600 دولار للأوقية، وارتفع أقصى ارتفاع له عند 1,976 دولار للأوقية، ولكنه عجز عن اختراق 2,000 دولار.

لكن مع الغزو الروسي لأوكرانيا، وارتفاع التضخم بقوة في الولايات المتحدة، جعل هذا من الذهب ملاذًا آمنًا للمشترين.

و قال إد مويا من أوندا: “الذهب عنده مستوى مقاومة فني، وعليه كسر المستوى، ولكن وصول الذهب لـ 2,000 دولار للأوقية ليس تصور بعيد المنال الآن”.

و زاد الطلب على الملاذات الآمنة بعد استيلاء روسيا على أكبر محطة نووية في أوروبا، والواقعة في جنوب شرق أوكرانيا ويستمر الجيش الروسي في حملته لتحقيق مكاسب، للاستيلاء على أوكرانيا كاملة.

و مع دخول أسهم أوروبا وأمريكا في سقوط حر، وانهيار اليورو، وبالتالي لن ينخفض الطلب على الملاذات الآمنة في أي وقت قريب.
الذهب
0 0 1

يظل الذهب لامعًا كملاذ آمن، كما دفع النمو في أسعار الولايات المتحدة، نتيجة الفائدة المنخفضة، الذهب لمزيد من الارتفاع.

وخفض الفيدرالي معدل الفائدة لقرابة الصفر بعد وباء كورونا في مارس 2020، وظلت الفائدة قرب الصفر منذ ذلك الحين.

وعانى الاقتصاد من انكماش بنسبة 3.5% في عام 2020، مع الاضطرابات التي تسبب فيها الوباء، عاد الاقتصاد للنمو بنسبة 5.7% في 2021، لينمو بأسرع وتيرة في 1982.

احذر من صعود الذهب لهذا الحد

ولكن نمو التضخم فاق النمو الاقتصادي وارتفع مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، الذي يراقبه الفيدرالي عن كثب، بنسبة 5.8% من بداية 2021 وحتى ديسمبر، وارتفع بـ 6.1% في الشهور الـ 12 حتى يناير لتشير هذه القراءات لأسرع وتيرة نمو منذ 1982.

ووفق تقرير من بلومبرج صدر يوم الخميس الماضي، يشير إلى أن التدفقات لصناديق المؤشرات المتداولة زاد خلال الفترة الأخيرة مع اندلاع الحرب، مما زاد الدعم لسعر الذهب.

إذا زادت حيازات صناديق المؤشرات المتداولة المدعومة بالذهب بـ 600 طن منذ بداية العام، وسط مخاوف حيال النمو الاقتصادي للولايات المتحدة.

و يتوقع جولدمان ساكس (NYSE:GS) ارتفاع سعر الذهب لـ 2,350 دولار للأوقية وتشير بيانات بلومبرج إلى أن الزيادة إلى الآن جاوزت 100 طن فقط.
السابق
نائب وزير المالية الماليزي العملات المشفرة ليست مناسبة كوسيلة للدفع أو مخزن للقيمة
التالي
تعرف على الطريقة التي دمر فيها بوتين الأسواق الروسية