آخر الأخبار

ماذا سيحدث لو تم فرض حظر على النفط الروسي؟

تابعنا على:  

يزداد مخاوف المتداولون خاصة في أوكرانيا وروسيا بسبب الغزو الروسي والحرب الحالية، وكان النفور من المخاطرة هو الموضوع السائد في الأسواق المالية هذا الأسبوع مع استمرار الحرب في أوكرانيا وتصاعد العقوبات الدولية ضد روسيا.

وبالفعل، فإن احتمال فرض حظر أوروبي وأمريكي على النفط والغاز الروسي يقلق بعد أن أثيرت هذه الاحتمالية يوم الأحد.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكين بالفعل في مقابلة يوم الأحد “نناقش حاليا مع شركائنا الأوروبيين وحلفائنا للنظر بشكل منسق في احتمال حظر استيراد النفط الروسي مع ضمان وجود إمدادات كافية من النفط في الأسواق العالمية على الدوام.

وفي سياق منفصل، قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إن مجلس النواب “يدرس تشريعًا قويًا سيعزل روسيا عن الاقتصاد العالمي” بما في ذلك حظر واردات النفط ويهدف إلى “منع روسيا من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية”.

في حين ارتفع النفط إلى أعلى مستوى له في 13 عامًا عند أكثر من 130 دولارًا لخام برنت في مواجهة هذه التوقعات ولكن بخلاف التأثير المباشر على سعر الذهب الأسود، فإن الانسحاب الكامل لإمدادات النفط والغاز الروسية من السوق العالمية قد يكون له عواقب اقتصادية خطيرة.

ما هي عواقب سحب النفط والغاز الروسي من السوق؟في هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن محللي جيه بي مورجان قدّروا في مذكرة تحليلية نُشرت في نهاية هذا الأسبوع أن: عواقب الوقف الكامل لـ 4.3 (مليون برميل يوميًا) من صادرات النفط من روسيا إلى الولايات المتحدة وأوروبا ستكون دراماتيكية.

وأضافة أنه “مع استمرار هذا القرار وفك الارتباط الدولي مع النفط الروسي، فإن حجم ومدة الاضطراب والصدمة التي يتعرض لها النمو العالمي سوف تتفاقم”.

أسعار النفط ترتفع بسبب دخول قوات روسيا في أوكرانيا

وعلى الرغم من أن جيه بي مورجان استشهد بأوروبا والولايات المتحدة في نفس الحقيبة، إلا أنه يجب ملاحظة أن العواقب ستكون بلا شك أسوأ بكثير بالنسبة للقارة القديمة.

لتوضيح ذلك، لاحظ أن باركليز (LON:BARC) (بورصة لندن (LON:LSEG): (BARC قد خفض توقعاته للنمو في أوروبا هذا العام إلى 3.5٪ من 4.1٪ الشهر الماضي.

وقال البنك إن “ارتفاع أسعار السلع الأساسية والنفور من المخاطرة في الأسواق المالية هما قناتا العدوى الرئيسية، مما يشير إلى حدوث صدمة تضخمية عالمية مصحوبة بركود اقتصادي، مع كون أوروبا المنطقة الأكثر انكشافًا”.

على الرغم من الغزو الروسي.. البلاديوم يقفز لذروة 7 أشهر

وقد خفض جيه بي مورجان (JPM) توقعاته بنسبة 1٪ تقريبًا، وتوقعت نموًا بنسبة 3.2٪ فقط.

وبالنسبة لروسيا، يتوقع محللو جيه بي مورجان انخفاضًا بنسبة 12.5٪ في الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، بينما يتوقع معهد التمويل الدولي انكماشًا بنسبة 15٪، وهو ضعف الانخفاض الذي شهدناه خلال الأزمة المالية العالمية.

حيث كتب روبن بروكس، كبير الاقتصاديين لدى معهد التمويل الدولي، وفقًا لما نقلته شبكة سي إن بي سي: “نحن نعتبر المخاطر على الجانب السلبي وروسيا لن تكون هي نفسها مرة أخرى”.
السابق
السوق السعودي يصدم المتداولين- ما مصير الأسهم؟
التالي
يصل بروتوكول Terra إلى الحد الأقصى لإصدار الخزانات الأرضية يوميًا ويتدخل صندوق LFG