العقود الآجلة للأسهم تستقر على مدى يومين متتاليين

ظلت العقود الآجلة للأسهم صامتة في التعاملات الصباحية المبكرة يوم الخميس بعد أن أنهت المتوسطات الرئيسية جلسة الأربعاء منخفضةً وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

كانت العقود الآجلة على مؤشر داو جونز الصناعي قريبة من الثبات حامت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 فوق الخط الثابت بينما جلست العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 منخفضة بشكل معتدل.

انخفضت أسهم الخمسة أدناه بأكثر من 8٪ في التداول الممتد بعد أن جاءت مبيعات الربع الأول أقل من المتوقع وشارك بائع التجزئة توجيه ضعيف للفترة الحالية.

 

العقود الآجلة

 

العقود الآجلة للأسهم تستقر على مدى يومين متتاليين
العقود الآجلة للأسهم تستقر على مدى يومين متتاليين

خلال التعاملات الاعتيادية يوم الأربعاء ، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بمقدار 269.24 نقطة أو 0.81٪ إلى 32910.90 ، فيما تراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 1.08٪ ليغلق عند 4115.77 و انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.73٪ ليغلق عند 12086.27.

واصل المستثمرون يوم الأربعاء البحث عن علامات تباطؤ النمو الاقتصادي قبل قراءة مؤشر أسعار المستهلك لشهر مايو والمقرر لها يوم الجمعة من المتوقع أن تأتي البيانات أقل بقليل من أرقام أبريل وقد تشير إلى أن التضخم قد وصل إلى ذروته.

في غضون ذلك ، أعطى سوق السندات القليل من الأمل للمستثمرين حيث ارتفع عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات فوق علامة 3٪ ارتفعت أسعار النفط أيضًا إلى أعلى مستوى لها في 13 أسبوعًا ، مع ارتفاع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 2.26٪ ليستقر عند 122.11 دولارًا للبرميل.

أنهت عشرة قطاعات من قطاعات ستاندرد آند بورز الـ11 اليوم سلبية ، متأثرة بعقود العقارات في غضون ذلك أغلقت الطاقة عند أعلى مستوى لها منذ 2014.

خلال التعاملات الاعتيادية يوم الأربعاء ، تراجعت أسهم إنتل بأكثر من 5٪ وسحب مؤشر داو جونز 30 سهماً بعد أن حذرت الشركة من ضعف الطلب على أشباه الموصلات ارتفعت أسهم التكنولوجيا الصينية ، مع إضافة JD.com ما يقرب من 8 ٪ والمساعدة في الحد من خسائر ناسداك بعد تقرير أرباح ربع سنوي قوي ، أضاف Campbell Soup 1.5٪.

قال توم لي من Fundstrat لبرنامج جرس الإغلاق: “إن العمل الإضافي على قناة CNBC يوم الأربعاء أن احتمالية حدوث هبوط ناعم من الاحتياطي الفيدرالي آخذة في الازدياد وأن أسعار الأسهم قد وصلت إلى ركود كامل تقريبًا”.

وقال: “أعتقد أن هناك سلسلة من الزيادات قادمة ، لكن الاحتياطي الفيدرالي هو في الحقيقة كونه أكثر تشددًا من التوقعات هو ما يزعج الأسواق”.

OX يشهد إرتفاع ملحوظ- إلى أين وصل؟

وصل 0x (ZRX) ، الرمز المميز الأصلي وراء بروتوكول 0x  بإرتفاعه لأكثر من 47٪ بعد الإعلان عن أنه سيعمل على تشغيل سوق NFT الخاص بـ Coinbase.

تقترب ZRX الآن من القيمة السوقية البالغة 1 مليار دولار حيث يتم تداولها عند أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 1.09 دولار.

0x

التحليل الفني لعملة بيتكوين اليوم
OX يشهد إرتفاع ملحوظ- إلى أين وصل؟

شهد حجم التجارة على مدار الـ 24 ساعة الماضية أيضًا ارتفاعًا كبيرًا ، حيث ارتفع بأكثر من 3000 ٪ إلى 1.25 مليار دولار ، وهو أكبر ارتفاع في الحجم منذ فبراير 2021.

قالت Coinbase أن منصة NFT الخاصة بها ستستخدم “دعم مبادلة NFT متعدد السلاسل القوي” لبروتوكول 0x ، بالإضافة إلى زيادة كفاءة الغاز بنسبة تصل إلى 54٪.

عمليات الاحتيال على العملات المشفرة تشهد ارتفاع في كولومبيا

و سيمكن البروتوكول أيضًا Coinbase NFT من مكافأة المبدعين بإتاوات فورية بالإضافة إلى قوائم مجانية غير مقيدة.

قال ويل وارن ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي المشارك لشركة 0x Labs: “يسعدنا أن تستخدم Coinbase 0x لتشغيل سوقها الاجتماعي الجديد لـ NFTs ونتوقع أن يفتح هذا الإطلاق موجة هائلة من المستخدمين الجدد في مجال blockchain”.

الليرة التركية تشهد تحرك بسيط- إلى أين ستصل؟

شهدت الليرة التركية إرتفاع هامشيا خلال تعاملات اليوم الأربعاء بينما يتراجع الذهب في التداولات التركية طفيفا هو الآخر، وسط حالة من عدم اليقين تسيطر على الأسواق في ظل تصاعد الأزمة بين روسيا وأوكرانيا.

يأتي ذلك تزامنا مع استقرار مؤشر الدولار الأمريكي قرب مستويات 98.5 نقطة بعد قرار الفيدرالي الأمريكي بتحريك الفائدة بواقع 25 نقطة أساس وسط توقعات أن تكون الحركة المقبلة بواقع 50 نقطة أساس.

وصدر منذ قليل مؤشر ثقة المستهلك (مارس)، ووفقا لبيانات مركز الإحصاء التركي فقد شهد المؤشر تحسنًا حيث ارتفع من 71.2 نقطة إلى 72.5 نقطة.

وبلغ معدل البطالة في تركيا خلال العام 2021 نحو 12% بانخفاض قدره 1.1 % مقارنة بـ2020،وبحسب بيانات نشرتها هيئة الإحصاء التركية، اليوم الأربعاء، تراجع عدد العاطلين عن العمل العام الماضي بمقدار 121 ألفا، إلى 3 ملايين و919 ألف شخص.

وكان عدد العاطلين عن العمل خلال عام 2020 سجل 4 ملايين و40 ألف شخص، وأشارت البيانات إلى أن معدل البطالة تراجع في 2020 من 13.1 بالمئة إلى 12 بالمئة العام الماضي.​​​​​​​

وفي يناير 2022، بلغ معدل البطالة في تركيا 11.4%، ووصل عدد العاطلين عن العمل إلى 3 ملايين و859 ألف شخص.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، الأربعاء، قرار بدء تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا والإمارات، الخاصة بتبادل المعلومات المالية في سياق مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وبموجب المذكرة ستشارك وحدات الاستخبارات المالية بحرية أكبر للمعلومات المتاحة عن غسيل الأموال والجرائم ذات الصلة وتمويل الإرهاب.

 

الليرة التركية تشهد تحرك كبير- ما مصير الذهب؟

تم توقيع الاتفاق خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى تركيا في نوفمبر 2021.

وتتداول الليرة التركية الان قرب مستويات 14.8 ليرة / دولار بارتفاع طفيف لا يتجاوز 0.1% بينما تتأرجح بين مستويات 14.84 ليرة دولار ومستويات 14.78 ليرة / دولار.

ورغم قرار المركزي التركي الأخير بتثبيت أسعار الفائدة إلا أن الليرة لا تزال تحوم قرب مستويات الـ15 ليرة/ دولار والتي تعد الاعلى منذ النهيار الكبير في ديسمبر حينما سقطت الليرة التركية عند مستويات تتجاوز الـ18 ليرة / دولار.

وفي المقابل يتداول الذهب في التعالات التركية على تراجع طفيف لا يتجاوز الـ1.4 ليرة أو 0.2% حيث سجل سعر الجرام 916 ليرة، بينما لامس أدنى سعر اليوم عند مستويات 912 ليرة للجرام الواحد.

النفط يرتفع بشكل كبير- ما السبب في ذلك؟

إرتفعت أسعار النفط من جديد خلال تعاملات اليوم الإثنين وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية تزامنا مع الهجمات الإرهابية على منشآت نفطية في الممكلة العربية السعودية وتفكير الاتحاد الأوروبي في حظر النفط الروسي.

وتطالب العديد من الدول الكبرى الإمارات والسعودية ومنظمة الدول المصدرة أوبك + بزيادة انتاج النفط في ظل أزمة نقص الإمدادات واشتعال الأسعار.

و قال بيان لوزارة الخارجية الإماراتية يوم الاثنين إن وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد ناقش مع نظيره الياباني يوشيماسا هاياشى يوم الأحد في أبوظبي جهود تحقيق الاستقرار والتوازن في أسواق الطاقة والغذاء العالمية في ضوء تطورات الأزمة الأوكرانية.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الأسبوع الماضي إنه اتفق مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على العمل للمساهمة في تحقيق استقرار سوق النفط العالمية بعد أن أدت الحرب الأوكرانية إلى اضطراب السوق، والذي عزز أهمية مصدري الخام الخليجيين لمستوردي الطاقة مثل اليابان‭‭.‬‬

وفي الأسبوع الماضي قام رئيس الوزراء البريطاني برحلات مكوكية إلى المملكة العربية السعودية والإمارات بهدف مناقشة تطورات أسعار النفط واقناع مسؤولي البلدين بالتدخل لضبط أسعار القطاع.

وقال مصدر بوزارة الطاقة السعودية أمس الأحد إن إنتاج مصفاة ساينوبك للتكرير (ياسرف) انخفض بشكل مؤقت بعد هجمات للحوثيين وسيتم تعويض الانخفاض من المخزون.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، وقوع هجوم عدائي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لـ”أرامكو (SE:2222)” بجدة.

وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، إن حريق محدود بأحد الخزانات تمت السيطرة عليه دون إصابات أو خسائر بشرية.

وتعمل دول الاتحاد الأوروبي على حزمة خامسة من العقوبات ضد روسيا، كما تدرس إمكانية فرض حظر على إمدادات النفط من روسيا.

ويمكن فرض حظر على موارد الطاقة الروسية في حالة قصف مكثف لمدينة كييف أو استخدام أسلحة كيمياوية، وفقا للأنباء وهو ما يحدث الآن.

وقال جيفري هالي كبير محللي أواندا في مذكرة: “هجوم الحوثيين على محطة طاقة سعودية والتحذيرات من حدوث نقص في إنتاج أوبك والحظر النفطي المحتمل من الاتحاد الأوروبي على روسيا أدت إلى ارتفاع أسعار النفط في آسيا”.

وأضاف “حتى لو انتهت حرب أوكرانيا غدا سيواجه العالم عجزا هيكليا في الطاقة بسبب العقوبات على روسيا”.

وأظهر أحدث تقرير صادر عن مجموعة أوبك + أن إنتاج بعض الدول ما زال لم يصل إلى المستوى المتفق عليه من حصصهم الإنتاجية.

ووفقا للتقرير لم تحقق أوبك +المستوى المستهدف من إنتاجها بأكثر من مليون برميل يوميا في فبراير وذلك بموجب اتفاقها لزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا كل شهر.

وارتفع خام برنت القياسي خلال تعاملات اليوم الإثنين بأكثر من 4% وصولا إلى مستويات قرب الـ 113 دولار للبرميل بزيادة تتجاوز 4 دولارات للبرميل.

بينما زاد الخام الأمريكي الخفيف في حدود 4 دولارات للبرميل أو ما يعادل 4% وصولا إلى مستويات قرب الـ1109 دولار للبرميل خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الإثنين.

بدءًا من هذا الشهر.. الهند تفاجئ العملات الرقمية بهذه الطريقة

العملات الرقمية.. كشفت وزيرة المالية الهندية نيرمالا سيترامان في خطاب الموازنة التى ألقته مؤخرا، إن أى دخل من الأصول الرقمية الافتراضية سيتم فرض ضرائب عليه بنسبة 30٪.

ويبدو أن الحكومة الهندية قمد منحت الضوء الأخضر للسلطات في البلاد ببدء تحصيل الضريبة المقترحة مطلع أبريل المقبل.

ووفقا للأنباء سيبدأ متداولو ومستثمرو العملات المشفرة في الهند في دفع ضريبة بنسبة 30٪ على المكاسب بدءًا من الأول من أبريل، بينما سيتم تطبيق ضريبة 1٪ المقتطعة عند المصدر (TDS) في 1 يوليو.

قال جيه بي موهاباترا ، رئيس المجلس المركزي للضرائب المباشرة (CBDT) ، إنه اعتبارًا من الأول من أبريل من هذا العام 2022، ستدفع أرباح العملات المشفرة والأصول الافتراضية في الهند ضريبة بنسبة 30٪.

وقال رئيس CBDT إن الضريبة المقترحة بنسبة 30 % على عائدات العملة المشفرة قد وافقت عليها الحكومة ومن المقرر تنفيذها الشهر المقبل.

BBB تحذر من مخاطر العملات المشفرة المؤدية الي الاحتيال في نهاية المطاف

و قال موهاباترا إن تطبيق ضريبة 1٪ المقتطعة من المصدر (TDS) قد تأجل إلى 1 يوليو، وهى ضريبة من المزمع تحصيلها على كامل قيمة المعاملة وليس الربح فقط.

وقال رئيس CBDT أن صافي تحصيل الضرائب الحكومية ارتفع بنسبة 48.4 ٪ سنويًا إلى 13.63 كرور روبية، وهو أعلى حجم منذ العام المالي 2018/2019.

من المقر أن تشمل الضريبة الجديدة الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) بعد أن قدم وزير المالية نيرمالا سيثارمان ضريبة دخل بنسبة 30٪ على معاملات العملات المشفرة في ميزانية الاتحاد لعام 2022.

واقترحت سيترامان أيضًا نسبة 1٪ TDS على مثل هذه المعاملات لتشمل فئة الأصول المشفرة بموجب نظام ضريبي، وهى النسبة التي أثارت جدلًا وطال الكثيرون بتخفيضها.

ودعت العديد من مجموعات العملات المشفرة الحكومة الهندية إلى إعادة النظر في مخططها بنسبة 1٪ TDS وطلبت من الوزيرة إعادة النظر في اقتراحها، على ان يتم خفضها إلى 0.01٪ معدل ضرائب بدلاً من ذلك

واقترح مجلس أصول Blockchain و Crypto (BACC) ومؤسسة IndiaTech بخفض TDS إلى 0.01٪ بدلا من 1%.

وقالو في الاقتراح المقدم إلى وزارة المالية: “إذا كان القصد من المقترحات هو السعي للحصول على عائدات إضافية من أصول التشفير هذه ، فإن ضريبة 1٪ على قيمة المعاملة بالكامل ستجعل الأعمال غير قابلة للاستمرار”.

وقال راميش كايلاسام الرئيس التنفيذي لشركة IndiaTech في الرسالة: سيكون لتلك الضريبة تأثير على الإيرادات الحكومية مما يجبر المستثمرين وأولئك الذين ينخرطون في التجارة على العمل في الخارج أو تضطر إلى اللجوء إلى العمل من خلال أساليب P2P غير الشفافة”.

الذهب يشهد خسارة كبيرة من جديد- فما مصير الدولار؟

لا زال الذهب يشهد هبوطًا منذ الساعات الأولى لليوم، إلا أنه فقد اختبر هبوطًا قويًا منذ قليل ليتحول من مستويات الـ 1930 دولارًا للأوقية إلى ما هو أدنى بخسارة 10 دولارات، لتتحاوز خسرته اليوم الـ 1.2%.

وتوقع الكثير أن يسلك الذهب مسارًا هبوطًا بمجرد إعلان الفيدرالي رفع الفائدة بـ 25 نقطة أساس، إلا أن الذهب أظهر قوة واستمر في الارتفاع وزاد بأكثر من 2% وتجاوز الـ 1950 دولارًا للأوقية، فيما هبط الذهب، إلا أن الاتجاهات تغيرت اليوم.

ويرتفع مؤشر الدولار الآن بـ 0.23% ليسجل 98.2 أمام سلة من العملات الأجنبية.

و انخفض الذهب صباح يوم الجمعة في آسيا، متراجعًا نحو أكبر انخفاض أسبوعي له منذ أواخر نوفمبر 2021. وقد أثرت آمال التقدم في محادثات وقف إطلاق النار بين أوكرانيا وروسيا على جاذبية المعدن الأصفر كملاذ آمن.

و انخفضت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.40٪ لتصل إلى 1935.40 دولارًا بحلول الساعة 12:24 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (4:24 صباحًا بتوقيت جرينتش)، وانخفضت بنحو 2.4٪ خلال الأسبوع حتى الآن.

وحسبما قال مايكل مكارثي المدير الاستراتيجي في تيجر بروكرز لرويترز، فإن “الحقيقة هي أنه مع تلاشي المخاوف بشأن مستقبل أوكرانيا.

وكذلك أسعار الذهب والمحادثات هذا الأسبوع بشأن خطة السلام المكونة من 15 نقطة وإمكانية التوصل إلى اتفاق بين روسيا وأوكرانيا قد أدت إلى تراجع الأسعار”.

إلى حد ما، كان الدولار الأمريكي عاملاً مهمًا وأحد الأشياء التي سحبت الذهب من محاولات الصعود إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

و يبدو أن روسيا أوقفت تقدمها في المدن الأوكرانية بعد غزوها في 24 فبراير، كما التقى مسؤولون من البلدين مرة أخرى لإجراء محادثات سلام، لكن التقدم كان محدودًا.

قال مكارثي: “من المؤكد أن رفع أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة كان متوقعًا، لكن ما لم يكن متوقعًا هو ست زيادات أخرى خلال عام 2022 هذا بيان متفائل من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي”.

و أشار إلى سعر فائدة البنك المركزي الذي وصل إلى 0.5٪ بعد أن أصدر البنك قرار سياسته يوم الأربعاء.

عبر المحيط الأطلسي، رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى 0.75٪ حيث أصدر البنك قرار سياسته يوم الخميس في غضون ذلك، أبقى بنك اليابان سعر الفائدة ثابتًا عند -0.10٪ بعد أن أصدر البنك قرار سياسته في وقت سابق من اليوم.
وبالنسبة للمعادن الثمينة الأخرى، قفز البلاديوم 2.7 بالمئة لكنه كان مهيئا للهبوط الأسبوعي الثاني على التوالي بنحو 8 بالمئة.
وانخفضت الفضة بنسبة 0.3٪ وكانت مهيأة لأول انخفاض أسبوعي لها في سبعة أسابيع كان البلاتين ثابتًا عند 1021.62 دولارًا، لكن كان من المقرر أن ينخفض ​​هذا الأسبوع بنسبة 5 ٪، وهو الإنخفاض الأكبر منذ نوفمبر 2021.

تحركات كبيرة يشهدها الذهب والدولار

شهدت أسعار الذهب ارتفاع ملحوظ خلال تعاملات الخميس بعد قرار الاحتياطي الفيدرالي بتنفيذ أول عملية رفع للفائدة منذ ثلاث سنوات وذلك بنحو 25 نقطة أساس إلى مستوى يتراوح ما بين 0.25% إلى 50%.

وفي المقابل سقط الدولار الأمريكي ليواصل الابتعاد عن ذروته السابقة قرب مستويات الـ 100 نقطة، وسط توقعات أن المركزي الأمريكي رفع معدل الفائدة 6 مرات إضافية هذا العام، في ظل ارتفاع التضخم لأعلى مستوى في 40 عامًا.

وقال جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي بأن البنك قد يبدأ تقليص حيازته من الأصول بحلول اجتماعه المقبل في مايو.

اتسعت مكاسب الذهب خلال تعاملات اليوم الخميس بأكثر من 26 دولار للأوقية، التي قفزت إلى مستويات قرب الـ 1940 دولار للأوقية بزيادة 1.4%.

وفي المقابل نزل مؤشر الدولار الرئيسي مقابل سلة من العملات في حدود 0.25% نزولا إلى مستويات أدنى الـ 98.4 نقطة بينما ارتفع الدولار الاسترالي والإسترليني والين واليورو.

ونزل العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى أنه لا يزال قرب مستويات ذروة عامين، حيث بلغ خلال تعاملات اليوم الخميس 2.157% نزولا بـ 0.04%.

وخفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي هذا العام، مع تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية على النشاط الاقتصادي العالمي.

وأظهرت توقعات الاحتياطي الفيدرالي عقب قرار السياسة النقدية، أن الناتج المحلي الإجمالي قد ينمو 2.8% في العام الجاري، مقابل تقديرات سابقة بنمو 4%.

الليرة التركية تشهد تحرك كبير- ما مصير الذهب؟

بينما ثبت الفيدرالي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي في العامين المقبلين دون تغيير عند 2.2% و2% على الترتيب، ورفع الفيدرالي توقعاته للتضخم إلى 4.3% هذا العام من 2.6% في التوقعات السابقة.

وزاد الفيدرالي تقديراته للمؤشر في عاميّ 2023 و2024 عند 2.7% و2.3% على الترتيب، مقارنة بتوقعات سابقة كانت تشير لتسجيل 2.3% و2.1%.

في حين ثبت الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لمعدل البطالة في الولايات المتحدة في العامين الجاري والمقبل عند 3.5% دون تغيير.

الليرة التركية تشهد تحرك كبير- ما مصير الذهب؟

لازالت الليرة التركية تعيش حالة من الترقب خلال الأيام الأخيرة، إلا أن الاتجاه الهابط بات غالبًا على أداء الليرة بعد فترة طويلة من التماسك استمرت على مدار 3 أشهر تقريبًا.

ويترقب المتداولين قرار المركزي التركي يوم الخميس المقبل بشأن أسعار الفائدة والذي يأتي عقب ارتفاع معدلات التضخم إلى أعلى مستوياتها خلال 20 تقريبا.

ووفقا لجهاز الإحصاء التركي ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي خلال فبراير إلى مستويات 54.44% مقابل توقعات بارتفاعه في حدود 52.95%.

وعلى المدى المتوسط ينتظر مستثمرو الليرة التركية بدء الموسم السياحي الجديد والي يأتي تزامنا مع رفع قيود الحظر والإجراءات الاحترازية في أغلب دول العالم.

وتعد تركيا واحدة من أبرز المقاصد السياحية عالميا وتعول البلاد كثيرا على تدفقات العملات الأجنبية خلال الموسم السياحي ما يعزز الطلب على الليرة التركية.

وسعت الليرة التركية من مكاسبها القوية عقب بيانات الموزانة العامة للحكومة لتقفز إلى مستويات 14.4 ليرة / دولار بارتفاع بلغت نسبته حوالي 1.5%.

وفي المقابل اتسعت خسائر الهب خلال التعاملات التركية بأكثر من 3.5% نزولا إلى مستويات قرب الـ900 ليرة للجرام الواحد.

وصدرت من لحظات بيانات الموازنة العامة للحكومة التركية خلال مارس والتي سجلت في يناير فائضا كبيرا بقيمة 30 مليار ليرة مقابل العجز الكبير خلال ديسمبر.

وسجلت الموازنة العامة للحكومة التركية خلال فبراير الماضي فائضا بقيمة 69.74 مليار ليرة مقابل الفائض خلال يناير الماضي بقيمة 30 مليار ليرة بزيادة 132%.
وقفز العجز في ديسمبر ليصل إلى 145.7 مليار ليرة (10.8 مليار دولار)، وهو أكبر عجز شهري في تاريخ تركيا، مرتفعا بنسبة 237.1% مقارنةً بالشهر المماثل من 2020، الذي بلغ العجز فيها 43.3 مليار ليرة.

وارتفع إجمالي عجز الميزانية الحكومية التركية إلى 192.2 مليار ليرة عن عام 2021 بأكلمه، مقابل إجمالي عجز بلغ 175.3 مليار ليرة في عام 2020.

ومنذ أيام ارتفع عجز الحساب الجاري بمقدار 5.3 مليار دولار أمريكي مقارنة بنفس الشهر من العام السابق ليبلغ 7.1 مليار دولار أمريكي.

ووفقا لتقرير البنك المركزي التركي عن ميزان المدفوعات- يناير 2022 ،أصبح عجز الحساب الجاري لمدة اثني عشر شهرًا 20.2 مليار دولار أمريكي.

ووفقا لتوقعات المركزي التركي، وصلت توقعات التضخم الاستهلاكي لنهاية العام الحالي للمشاركين 34.06 % في فترة الاستطلاع السابق، فقد أصبحت 40.47 % في هذا الإستطلاع.

وتتداول الليرة التركية خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء بين مستويات 14.85 ليرة / دولار كقمة ومستويات 14.77 ليرة / دولار كقاع.

وقلصت الليرة التركية اغلب خسائرها عقب صدور بيانات الموازنة الحكومية لتصل إلى مستويات قرب 14.78 ليرة / دولار بتراجع هامشي لا يتجاوز 0.04%

وفي المقابل من التراجع الطفيف لليرة نزل الذهب في التداولات التركية بقوة على وقع تراجعات المعدن في السوق العالمية خلال اليومين السابقين بعد الفورة الكبيرة في الأسعار.

ونزل سعر جرام الذهب في التداولات التركية الآن في حدود 2.7% أو ما يعادل 25 ليرة ليصل إلى مستويات قرب الـ 916 ليرة للجرام الواحد.

واستمرت الليرة التركية أسابيع من التداول قرب مستويات الـ13.5 ليرة/ دولار، نزلت الليرة قبل أيام إلى مستويات الـ15 ليرة/ دولار والتي تعد الأدنى منذ 20 ديسمبر الماضي.

وتترقب الأسواق ومتداولو الليرة التركية قرار المركزي التركي بشأن أسعار الفائدة في الاجتماع المقبل يوم الخميس 17 مارس وذلك بعد قرار التثبيت الأخيرة عند مستويات الـ14%.

الدولار يترقب اختراق قوي بهذا التاريخ

شهد الدولار الأمريكي في تعاملات يوم الثلاثاء انخفاض ملحوظ بينما تم تداول اليورو بشكل طفيف فوق أدنى مستوى له خلال 22 شهرًا في الجلسة السابقة حيث تهدد الحرب في أوكرانيا توقعات النمو الأوروبية.

و تم تداول مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات أخرى، بانخفاض بسيط عند 99.275، محتفظًا بقوته كملاذ آمن مع اشتداد الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

في حين ارتفع زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.1٪ إلى 1.0863، محاولًا شيئًا من الانتعاش بعد أسبوع تقريبًا من البيع، لكنه لا يزال قريبًا من أدنى مستوى ليوم الاثنين عند 1.0806.

و هذا يشير إلى أن أي دعم فاتر للغاية بينما انخفض اليورو بنسبة 4٪ مقابل الدولار منذ أن شنت روسيا غزوها لأوكرانيا.

وقال المحللون لدى مؤسسة أي إن جي في مذكرة “إلى أي مدى يمكن أن ينخفض ​​زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي؟.

و يبدو أن مستويات الدعم حول منطقة 1.0760 / 70 ثم أدنى مستوياتها في مارس 2020 عند 1.0640 – ولكن ربما في أوقات كهذه، أرقام كبيرة على سبيل المثال أصبح 1.0500أكثر صلة بالموضوع.

ولم تنخفض العملة الموحدة (اليورو) أمام الدولار وحده، حيث تم تداولها لفترة وجيزة على قدم المساواة مع الفرنك السويسري يوم الاثنين للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

ودفع هذا البنك الوطني السويسري إلى الإعلان عن استعداده للتدخل والتصدي للفرنك الذي يتعزز بسرعة.

ويجتمع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، ولكن من غير المرجح أن تحصل العملة الموحدة على الدعم في ذلك الوقت لأن احتمال تباطؤ النمو في المنطقة على خلفية الصراع في أوكرانيا وارتفاع أسعار السلع قد يدفع صانعي السياسة إلى تأخير رفع أسعار الفائدة حتى في وقت متأخر من العام.

وأضاف أي إن جي أنه: “إذا خرجت الأمور عن السيطرة، فإننا نعتقد أن التدخل المنسق لمجموعة الدول الخمس لدعم زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي سيكون أكثر احتمالية من التدخل في حساب البنك المركزي الأوروبي”.

ويجتمع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل، وقد أيد رئيس مجلس الإدارة جيروم باول الأسبوع الماضي زيادة سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة بينما أخبر الكونجرس أنه سيتحرك بقوة أكبر في وقت لاحق إذا لم ينحسر التضخم.

وعلى صعيد آخر، تداول زوج  العملات الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني على ارتفاع بنسبة 0.1٪ عند 115.43، وارتفع زوج العملات الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.1٪ إلى 1.3108 بالقرب من أدنى مستوى له في 16 شهرًا.
بينما انخفض زوج العملات الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.4٪ إلى 0.7285، ليعيد بعض مكاسبه الأخيرة.
رئيس لجنة تداول السلع الآجلة السابق جيانكارلو يعبر عن قلقه بشأن عقوبات روسيا من امريكا والبنك المركزي وهيمنة الدولار

وقد تم الإشارة إلى انخفاض زوج العملات الدولار الأمريكي مقابل الروبل الروسي بنسبة 4.1٪ عند 130.00، مع استفادة الروبل من الافتقار إلى الصلابة بين الحكومات الغربية في خطوة لحظر واردات النفط الروسية.

كذلك، ارتفع زوج الدولار الأمريكي مقابل الزلوتي البولندي بنسبة 0.1٪ إلى 4.5865 قبل الاجتماع الأخير لوضع السياسة للبنك المركزي البولندي، والذي من المتوقع أن يؤدي إلى ارتفاع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس إلى 3.25٪.

وستساعد هذه الخطوة في دعم الزلوتي، الذي انخفض إلى مستوى قياسي منخفض مقابل اليورو مع انتشار تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا.

تعرف على مصير العملات الرقمية بعد الأحداث المخيفة

لازالت العملة الرقمية الكبرى بيتكوين ترتفع، حيث تتباعد في اتجاهاتها بشكل متزايد عن الأسهم والأصول الأخرى المحفوفة بالمخاطر، والتي تراجعت بدورها يوم أمس.


بعد ظهر يوم الاثنين، بدأ ارتفاع البيتكوينBTC/USD من 38,000 دولار  ووصل إلى ما يقرب من 45,000 دولار، بنسبة 18.5 في المائة خلال 24 ساعة.


و دخلت العملة الرقمية في تصحيح، ولكنها سرعان ما وجدت الدعم عند مستوى 43,000 دولار ثم استأنفت الاتجاه الصعودي وتم تداولها عند 44,000 دولار في وقت كتابة هذا التقرير.

بالنظر إلى أن عملة البيتكوين كانت تتصرف بشكل مشابه للأصول الخطرة مؤخرًا من حيث استجابتها للأخبار والظروف الاقتصادية المختلفة، فقد جاءت الزيادة الأخيرة لتمثل مفاجأة للكثيرين.

العملات الرقمية

ض
تعرف على مصير العملات الرقمية بعد الأحداث المخيفة

يستشهد المحللون بالعديد من العوامل التي جعلتها تتجه نحو الارتفاع، ومن بين تلك العوامل فإن المستثمرين يشترون عند الجزء السفلي من الموجة.

عملة رقمية هامة تنتظر تحديث هام.. تعرف عليها


و يضاف إلى ذلك محاولات الروس استخدام العملات الرقمية لتجنب العقوبات في الوقت نفسه، يحاول الأوكرانيين والروس على حد سواء الحصول على أموالهم من بلدانهم من خلال أسواق العملات الرقمية.

قال موبيوس لشبكة سي إن بي سي يوم الثلاثاء: «أود أن أقول لهذا السبب ظهرت الآن قوة عملة البيتكوين – لأن الروس وجدوا طريقة للحصول على أموالهم من البلاد»، مضيفًا: «لن أشتري الآن، ولكن إذا كنت روسيًا، فسأفعل».

يجب على مستخدمي العملات المشفرة وعمليات التبادل الآن الإبلاغ عن المعاملات في كولومبيا بسبب غسيل الاموال
يجب على مستخدمي العملات المشفرة وعمليات التبادل الآن الإبلاغ عن المعاملات في كولومبيا بسبب غسيل الاموال

ومن المرجح أن يعزز هذا الاتجاه المرسوم الأخير الذي وقعه بوتين بحظر إخراج روسيا أكثر من 10,000 دولار من العملات الأجنبية.

من وجهة نظر فنية، لاحظ أن البيتكوين تواجه منطقة مقاومة رئيسية عند 45/46 ألف دولار، وهي منطقة عملت كمنطقة دعم أو مقاومة عدة مرات منذ أوائل عام 2021.


و ستكون العودة للارتفاع فوق هذا النطاق إشارة إيجابية مهمة أخرى ومن شأن ذلك أن يسلط الضوء على الأهداف المحتملة التالية عند 48,500 دولار ثم 50,000 دولار.

على الرغم من الغزو الروسي.. البلاديوم يقفز لذروة 7 أشهر

صعد البلاديوم إلى ذروة سبعة أشهر يوم الثلاثاء بفعل مخاوف بأن تلحق العقوبات الغربية على روسيا.


و جاء ذلك بسبب غزوها لأوكرانيا الضرر بإمدادات المعدن الذي يستخدم في صناعة السيارات بينما عزز التوتر المحيط بالأزمة أيضا الطلب على الذهب كملاذ آمن.

وقفز البلاديوم بما يصل إلى 9.4 بالمئة إلى 2722.79 دولار للأوقية (الأونصة) أثناء جلسة التداول، قبل أن يقلص مكاسبه إلى 2.2 بالمئة عند 2543.94 دولار بحلول الساعة 1740 بتوقيت جرينتش.

وقال إدوارد مويا كبير المحللين في (او ايه ان دي ايه) يوجد قلق هائل بأن روسيا، وهي مصًدر رئيسي للبلاديوم.
و ستواجه تعطلات حادة لأن الحظر على الرحلات الجوية سيثير مشكلة كبيرة في إيصال الإمدادات إلى أماكن مختلفة.”

“سوق البلاديوم تشهد شحا في المخزونات بالفعل والآن المخاطر الجيوسياسية ستؤدي إلى نقص حاد في المعروض”، وروسيا هي أكبر منتج للبلاديوم في العالم.

البلاديوم

12

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 1.4 بالمئة إلى 1933.83 دولار للأوقية إذ دفعت الأزمة المستثمرين للاقبال على الأصول التي تعتبر ملاذات آمنة.

وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 1.8 بالمئة إلى 1935.60 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة في المعاملات الفورية 3.4 بالمئة إلى 25.25 دولار للأوقية في حين زاد البلاتين 0.8 بالمئة إلى 1052.17 دولار.

على الرغم من الخوف.. العملات الرقمية ترتفع بقوة

العملات الرقمية.. من الواضح أن العملات الرقمية قررت أن تتخلى ولو مؤقتًا عن حذرها الذي كبدها خسائر حادة خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك على الرغم من تفاقم حدة الأزمة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا واقتراب الغزو الشامل الذي يتحدث عنه الغرب.

خلال أقل من خمسة أيام سقطت القيمة السوقية للعملات الرقمية من مستويات الـ 2 تريليون دولار إلى ما يقرب من 1.6 تريليون دولار في الفترة من 17 فبراير وحتى تعاملات أمس 22 فبراير.

العملات الرقمية

23


و جاء التراجع الكبير في رسملة السوق بما يقرب من 400 مليار دولار تزامنا وسقوط البيتكوين أدنى مستويات الـ 40 ألف دولار بينما كانت العملة الأولى نجحت في تجاوز مستويات الـ 44 ألف دولار.

نجحت العملات الرقمية خلال الساعات القليلة الماضية في استعادة جانبًا من خسائرها لتقفز في حدود 100 مليار دولار في أقل من 24 ساعة وارتفعت القيمة السوقية للعملات الرقمية خلال تلك اللحظات من 1.64 تريليون دولار إلى مستويات قرب الـ1.74 تريليون دولار بمكاسب بلغت نحو 100 مليار دولار.

وخلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء ارتفعت أسعار أكبر 150 عملة رقمية بنسب متفاوتة مع تحييد تعاملات العملات المستقرة المرتبطة بالدولار.

ورغم الارتفاع الكبير في سوق العملات الرقمية إلا أن مخاوف المتداولين بشأن ارتداد الأسعار فجأة نحو الهبوط لا يزال قائمًا، في ظل تداول البيتكوين أدنى مستويات دعم كانت مهمة.

ووفقا لقرارة مؤشر الخوف والجشع Crypto Fear & Greed Index في الساعات القليلة الماضية فقد سجل المؤشر مستويات 25 نقطة مقابل 52 نقطة يوم 17 فبراير وفي ظل القراءة المتدنية لا يزال السوق متأثرا بمشاعر الخوف الشديد بعدما فقد ما يزيد عن 27 نقطة في أقل من 5 أيام تزامنا وسقوط البيتكوين.

وفقا لمحللين فإن عملية الارتباط بين الأسهم والعملات الرقمية أخذ في زيادة في الأشهر الأخيرة حيث بدأت العملات في اقتفاء أثر أسهم وول ستريت وخاصة أسه التكنولوجيا.
المقابل يرى بنك جيه بي مورجان أنه على المستثمرين تجاهل التوقعات القاتمة والاستعداد لزيادة الإقبال على المخاطرة في سوق الأسهم بحلول الربيع.

وكان جي بي مورجان (NYSE:JPM) قد عدل توقعاته للبيتكوين بالزيادة من 146 ألف دولار إلى حوالي 150 ألف دولار على المدى الطويل.

وقال جي بي (CA:AUTO) مورجان: “نعتقد أنه ينبغي تجاهل الدعوات التي تتوقع ضعف السوق وأن نظل متفائلين بشأن البنوك والتعدين والطاقة والتأمين والسيارات والسفر والاتصالات”.

ويعتقد “جيه بي مورجان” أن العوامل الجيوسياسية قد لا تستمر طويلًا، كما أن التضخم قد يصل إلى ذروته قريبًا، ما قد يستأنف الإقبال على المخاطرة بحلول الربيع.

وارتفعت البيتكوين خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بأكثر من 4.4% وصولا إلى مستويات قرب الـ39 ألف دولار بينما قفزت قيمتها السوقية إلى 724 مليار دولار.

إلا أن البيتكوين تخسر خلال الأيام السبعة الماضية حوالي 13% بينما تنخفض بأكثر من 20% منذ بداية العام الجاري، فيما ترتفع بنسبة 10% خلال ثلاثين يوما.

وفي المقابل ارتفعت الإيثريوم في حدود 7% أعلى مستويات 2.7 ألف دولار، وزادت بينانس كوين في حدود 6% إلى مستويات 379 دولار.

وارتفعت الريبل بحوالي 6% عند مستويات 0.73 دولار، وزادت كاردانو وسولانا في حدود 9%.

وفي المقابل ارتفعت تيرا لونا وأفالانش بقوة حيث زادت الأولى 15% إلى 57 دولار بينما ارتفعت أفالانش 13% عند مستويات 79 دولار.

وارتفعت دوج كوين 5% إلى مستويات 0.133 دولار، وزادت بولكا دوت 7% وارتفعت شيبا إينو 8% إلى مستويات 0.000025 دولار.

تابعنا على: